الدكتوره اميره الهندي تراهن على عزرائيل ملك الموت ان ياخذ ارواح كل المرضى المحولين

0
180

كتب هشام ساق الله – حالات كثيره من قطاع غزه يتم تحويلها الى مستشفيات الضفه الغربيه الغير مجهزه والمؤهله لعلاجهم وكثيرا من الحالات تذهب هناك وتعود كما ذهبت وهذه الحالات تحتاج الى تحويل الى داخل مستشفيات متخصصه في داخل فلسطين التاريخيه ولكن للاسف دائرة التحويلات بالخارج في رام الله بدها تدوخهم السبع دوخات من على امل ياخذ ارواحهم ملك الموت عزرائيل حتى يتم تخفيف الاعباء الماليه وتحويلها الى عمليات التجميل والاصلاحات النسويه في الضفه الغربيه .

 

نعم هناك من يريد ان يموت كل قطاع غزه بكل مرضاه من اجل التخفيف من الاموال لتحويلها الى زوجات المسئولين الكبار من اجل تجميله هنا وتخفيف من الارداف حتى يظهروا بمظاهر جميله امام ازواجهم وكثير من التحويلات التي تتم من الضفه الغربيه تتم من اجل التجميل وليس كونها حالات صعبه وخطيره اما مرضى قطاع غزه يتم التلاعب بهم وتحويلهم الى مستشفيات في الضفه الغربيه لايوجد متخصصين بهذه الامراض .

 

هنا لجنة في قطاع غزه للتحويلات الخارجيه ولدينا دائره للعلاج بالخارج في قطاع غزه يقودها الدكتور بسام البدري يضرب بعرض الحائط كل توصياتهم ويتم ارسال النموذج رقم 1 الى الضفه لتقرر لجنة اخرى هناك في الضفه الغربيه ويقوموا بتحويل المرضى الى مستشفيات طبيه لايوجد بها متخصصين يراهنوا على ان يموتوا هؤلاء المحتاجين للحالات الصعبه خلال فترة التحويل والانتظار .

 

نعم هناك تمييز واضح في التعامل بين مواطني دولة فلسطين بين قطاع غزه والضفه الغربيه يقودها الاخ الرئيس محمود عباس بمعرفته او عدم معرفته بما يجري ورئيس مجلس وزرائه  الدكتور رامي الحمد الله ووزير الصحه الدكتور جواد عواد وطاقم من الموظفين الكبار في وزارة الصحه الفلسطينيه على راسها الدكتوره اميره الهندي يميزوا بين ابناء الشعب الواحد ولا يعطوا المريض حقه وفي رقابهم جمعيا كل المرضى الذين يتوفوا بسبب المماطله والتحويلات الخاطئه التي تتم لمراكز غير متخصصه .

 

اقول لهؤلاء جميعا اما ان تعطوا اللجنه المتخصصه المشكله منكم في قطاع غزه دورها مع لجنة العلاج بالخارج و ان تقوموا انتم بادارة الامور وادعو الى تشكيل لجنة عليا على مستوى الوطن للتحقيق في الحالات التي لاتتلقى علاج في مستشفيات الضفه الغربيه لعدم وجود متخصصين وامكانيات هناك يؤدي الى وفاة الكثير من المرضى .

 

لايعقل ان يتم تحويل مريض الى مستشفي داخل الكيان الصهيوني ويتم تجهيزه للاجراء العمليه ولا يتم الموافقه على التغطيه الماليه الخاصه به ويضطر المريض للعوده من جديد الى قطاع غزه وقد اضاع شهر كامل او اكثر من التحضير لهذه العمليه ان مايجري نوع متقدم من الاجراء والساديه التمييز العنصري بين انباء الوطن الواحد .

 

انشر مناشدة احد المواطنين لعلاج انبه الطفل الذي لم يبلغ عامين والذي يتم تحويله الى مستشفيات غير موجود متخصصين بمرضه ولا يتم تحويله الى مستشفيات داخل فلسطين المحتله والسبب انه من قطاع غزه

 

ناشد المواطن بلال محمد الضاني من سكان قطاع غزة , الرئيس محمود عباس ووزير الصحة جواد عواد بالتدخل العاجل من أجل انقاذ طفله المريض والذي يعاني من اضطرابات في أيض الأحماض الأمينية, والذي يحتاج إلى التحويل الفوري خارج قطاع غزة.

وجاءت مناشدة المواطن بلال الضاني والتي وصلت “أمد”, على النحو التالي:

فخامة رئيس دولة فلسطين محمود عباس “أبو مازن”             حفظه الله ورعاه. …

معالي وزير الصحة جواد عواد   حفظه الله ورعاه. …

تحية طيبة وبعد ….

أنا  والد الطفل مالك بلال محمد هاني الضاني من سكان قطاع غزة الذي لا  يتجاوز عمره العامين يعانى من اضطرابات في أيض الأحماض الأمينية وهو الان ضريح الفراش ولا يقدر على الحركة والنطق ودرجة حرارة دائمة تتعدي 40 واشبه بالشلل الدماغي ويمكن علاجه في مستشفيات الداخل المحتل الطفل مالك ولد خلال العدوان الأخير على قطاع غزة وكان طبيعيا واختلفت حالته بعد ست شهور من ولادته

للعلم أنه تم تحويله لمستشفى المقاصد في القدس المحتلة و لم يتم علاجه بالشكل المطلوب لعدم وجود مختص لهذه الحالة ولم يطرأ اي تحسن على حالته  ورحلة علاج أليمة في مستشفيات غزة الغير مؤهلة لمثل هذه الحالات

وعطفاً على ما سبق لا يسعنا الا ان نستنفر ضمائركم الحيه وحسكم الوطني العالي والقيادة والمسؤولين والعمل بشكل عاجل لعلاج مالك بأسرع وقت وتوفير التحويلات والإجراءات اللازمة لذلك

فإنني أوجه رسالتي ومناشدتي للسيد الرئيس “أبو مازن” ومعالي وزير الصحة والي اصحاب القلوب الرحيمة  لتوفير تحويلة علاجية لعلاج الطفل .

مع فائق الاحترام والتقدير لسيادتكم …….

والد الطفل / (مالك بلال محمد هاني الضاني)  رقم جوال والد الطفل (0597726977 )

كلمات دالّة: