أطفال أسرة المعتقل الحلبي يتذكرون والدهم عند كل موعد افطار ويتمنون أن يحتضنوه قبل حلول العيد

0
92

13565408_1013260875427768_1375759926_nغزة- تقرير عبدالهادي مسلم  – عمر, ريتال ,فارس ,أطفال بعمر الزهور ما زالوا يفتقدون والدهم المهندس محمد الحلبي  مدير مكتب مؤسسة الرؤية العالمية  في منطقة غزة والذي اعتقلته  قوات الاحتلال عند عودته لقطاع غزة عبر حاجز بيت حانون ” ايرز ”  قبل ما يقارب الأسبوعين عند كل موعد افطار حيت بأستمرار  يتذكرون والدهم ويسألون عنه ويقولوا بابا ,بابا,  وين أنت تعال افطر معنا اشتقنا لرؤيتك !

جد الاطفال الاستاذ خليل الحلبي والذي تبوأ العديد من المناصب في وكالة الغوث قال بنوع من الحزن أن أطفال ابني دائما يتذكرون والدهم ويبكون ويصرخون لدرجة أنهم يفزعون في الليل ويطلبون والدهم

وأضاف بنوع من المرارة على اعتقال ابنه محمد من قبل قوات الاحتلال قائلا : أن الأطفال يتذكروا والدهم  عند كل موعد افطار في الشهر الفضيل الذي تجتمع به الاسرة لدرجة أن بعضا منهم يمتنع عن تناول الطعام بالرغم من محاولتي التخفيف من ألامهم وتعويضهم عن فقدان والدهم

الطفلة ريتال ابنة 6 سنوات دائما تدعو الله في كل صلاة أن تحتضن والدها وأن يفرج عنه متسائلة بنوع من براءة الطفولة لماذا أعتقل الاحتلال والدي أليس والدي يعمل في مؤسسة دولية تخدم الاطفال والمعاقين ! لماذا لا تتدخل المؤسسة وتضغط على الاحتلال لكي يفرجوا عن بابا؟

وكانت مؤسسة الرؤية العالمية  قالت في بيان سابق أنها تتابع عن كثب قضية اعتقال الحلبي وتتواصل مع كل الجهات المختصة عبر الأدوات القانونية والدبلوماسية من اجل الافراج عنه.

بدورها اعلنت عائلة الحلبي في قطاع غزة عن فقدان الاتصال بإبنها المهندس محمد الحلبي عند عودته لقطاع غزة حتى هذه اللحظة والاتصال مفقود، ولم تتوفر أي معلومات حتى هذه اللحظة حول اعتقاله غير تأكيد الصليب الاحمر أنه معتقل لدى قوات الاحتلال

والد المعتقل محمد الحلبي كتب عدة بوستات عبر صفحته على “الفيس بوك ” تعبر عن مدى ما يجول في نفسه من حزن وألم واشتياق لفلذة كبده محمد ومن ضمن هذه البوستات “اللهم دعوتى اليك فى العشر الأواخر من رمضان وفيها الدعاء مستجاب ان تشل يمينه كل من اذانا وبالسرطان ان تبلى جسمه واجعله مشلولا قعيدا , واجعل كيده فى نحره ,و الله يمهل ولا يهمل,ونحن نقول حسبي الله ونعم الوكيل , ولكن الصمت لغة العظماء.

وبوست أخر يقول فيه “يا بنى لا تحزن عملك كان عملا انسانيا لخدمة الاطفال والمعاقين ورسم البسمة على وجوه المحرومين ,عملك فى هذه المؤسسة الانسانية يقول لكل المؤسسات العاملة فى القطاع فى العمل الانسانى ان تقف معك .عملك كان انسانيا بعيدا عن السياسة لأنه يعمل فى مؤسسة دولية تقدم خدمات انسانية

وبوست أخر يقول فيه “فى صدرى بكاء لم يسمعه احد ,وحدك يا الله تعلم حجم الألم فى داخلي ,فخفف عن ولدى يا الله هذه المعاناة التى سببها احد الحاقدين من بنى جلدتنا زورا وبهتانا ولكن يا بنى لا تحزن ان الله معنا ,وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب سينقلبون