باراك يتهم نتنياهو بان حكومته الحالية حكومة فاشية ترجمة : بتصرف –هالة أبو سليم .

0
480

ويتمنى الا يكون الثمن باهظ لتعيين ليبرمان كوزير للدفاع

صحيفة الجروزولم بوست الإسرائيلية باللغة الانجليزية .20-5-2016

صرح يهود باراك رئيس وزراء اسرائيل السابق بالامس الجمعه أن “حكومة الوحدة الوطنية الحالية  بزعامة نتياهو  هى حكومة فاشية ” فى مقابلة مع القناة العاشرة ،وجة باراك انتقاد لنتنياهو  بخصوص قرار تعيين ليبرمان كوزير للدفاع بدلا عن موشية يعلون بغرض توسيع الائتلاف الحكومي ،و الجدير بالذكر ان موشية يعلون قدم استقالته يوم الجمعه حتى بالرغم من محاولة نتنياهو منحه حقيبة وزارة الدفاع . و قد ابلغ موشية يعلون خبر الاستقالة للسيد نتنياهو صباح يوم الجمعة و قد اصدر يعلون بيان بُث  لحسابة الشخصى عبر وسائل التواصل الاجتماعى وأضاف يعلون ” ان قرارة جاء كردة فعل على تصرف الأخير معه وانه لم يعد يشعر بالثقة مع هذا الشخص ”
“أننى أستقيل من الحكومة و الكنيست  و سأعتزل الحياة السياسية لفترة من الزمن ” قبيل أعلان موشية يعلون صباح يوم الجمعه ،كان من المعتقد بن نتنياهو سوف يمنحه حقيبة وزير خارجية كتعويض .
نشب الخلاف بين الرجلين عقب تصريح وزير الدفاع حول ” حق ضباط و جنود جيش الدفاع فى التعبير بصراحة ” و قد اعترض كل من نتنياهو و النائب وزير الدفاع الجنرال مائير غولان حول ذلك ، كون نتنياهو يدعم الجندى الذى قام باطلاق النار من مسافة قريبه على الشهيد الشريف فى مدينى الخليل فى 24 مارس الماضي . أضاف باراك   للقناة العاشرة الإسرائيلية ” أن ليبرمان لا يملك الكفاءة لقيادة وزارة الدفاع و كوزير للدفاع ”

“ان تعيين شخص غير مناسب لهذا المنصب سيكون له نتائج وخيمة “فى إشارة لعمير ميرتس الذى تولى منصب وزير الدفاع فى حكومة اولمرت
“أتمنى ألا ندفع جميعا ثمن ذلك و الا يكون باهظا ” ووجة باراك تعاطع مع يعلون “اعتبرة ضحية للتطرف الذى يسود دولة اسرائيل فى الفترة الحاليه ” وأوضح يهود باراك “فى الشهور الأولى سيظهر ليبرمان اعتداله  اجلا ام عاجلا سنشاهد الثمن الذى علينا دفعة ” وأكد باراك  من خلال جوالاته فى العديد من دول العالم لمس جميع القادة  الصورة الحقيقة لدولة اسرائيل و عدم رغبتها فى عقد السلام . و حتى على الصعيد المحلى الدولى ” وعقب مكتب ليبرمان على تصريحات باراك للقناة العاشرة ” الارث الذى تركه يهود باراك كرئيس للوزراء و كوزير للدفاع كان انقاض عمليات عسكرية فاشلة و صفقات اسلحه مشبوهة و المريبة  لبلد يقف على خط النار ”