ناشط شبابي يوجه دعوه لقيادات الشعب الفلسطيني لانهاء الانقسام بمقدمتهم الرئيس محمود عباس بمناسبة زفاف شقيقه

1
503

كتب هشام ساق الله – الناشط الشبابي اسامه مرتجى المجتمعي الذي يعمل باكثر من مجال ولديه حضور كبير على ساحة العمل في قطاع غزه يوجه دعوات لحضور عرس شقيقه الشاب الاديب العريس ايمن معين مرتجى املا ان يتم جمع كل الاطياف السياسيه المختلفه في صالة العرس بان تكون بمثابة بداية انتهاء الانقسام الداخلي البغيض الذي يعيشه شعبنا الفلسطيني .

 

صديقي الاخ اسامه مرتجى قال لي بانه وجه دعوات للاخ الرئيس القائد محمود عباس والسيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس والدكتور رامي الحمد الله رئيس حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني واسماعيل هنيه رئيس حكومة الوحده الوطنيه الفلسطينيه واعضاء بالمجلس التشريعي من مختلف التنظيمات الفلسطينيه اضافه الى قيادات تنظيميه وسياسيه املا ان يحضروا وتكون مناسبة افراح ال مرتجى بمثابة بداية لتحقيق الوحده الوطنيه وانهاء الانقسام .

 

ويضيف الناشط المجتمعي وخاصه في مجال الاسرى فهو مدير العلاقات العامه بمفوضية حركة فتح للاسرى انه ايضا دعا اسرى محررين ونشطاء بشان الاسرى في هذه المناسبه متمنيا ان يلتام شمل ابناء شعبنا الفلسطيني وان تتم المصالحه وتتحول تراجعات شعبنا ومعانياته الى ذكرى من ذكريات الماضيه وان يفتح الجميع صفحه جديده .

 

المكان فندق سي ستار قاعة هيات على شاطىء بحر مدينة غزه الزمان بعد عصر يوم الخميس الموافق 26/5/2016 العريس هو شقيق الاخ اسامه واسمه ايمن معين حمدي مرتجى والعروس اسمها الانسه المهذبه ياسمين خليل اليعقوبي راجين ان تكتب هذه المناسبه وهذا التاريخ والحدث كنقطة تحول في تاريخ شعبنا يتذكرها الجميع بانهاء الانقسام والصفحه السوداء في حياة شعبنا الى الابد .

 

الف مبروك وانشاء الله نتمنى للعروسين السعاده والهناء والسرور وانشاء الله بالرفاه والبنين والذريه الصالحه والعزومه جديه ياجماعه ودار مرتجى بيت كرم وسيقوموا بواجب الجميع .

 

اما السيدات بنفس المكان بعد صلاة المغرب متمنين التمام على خير وانشاء الله بالافراح للاصدقاء الاعزاء ال مرتجى الكرام وال اليعقوبي .

 

1 تعليق

  1. لو لم تنتصر حركة فتح في الكرامة لكان الشعب الفلسطيني في الخيام لو لم تنتصر حركة فتح في الكرامة
    لما اعترف العالم بشعب فلسطين لو لم تنتصر حركة فتح في الكرامة لما حصل الفلسطيني على 160 سفارة في انحاء العالم لو لم تنتصر حركة فتح في الكرامة لما كان اتفاق اوسلو الذي اعاد اكثر من 450000 فلسطيني لوطنهم لو لم تنتصر حركة فتح في الكرامة لما كانت سلطة فلسطينية في غزة و الضفة لو لم تنتصر حركة فتح في الكرامة لما اصبح الزهار وزيرا للخارجية .