الماجده المضربة عن الطعام عطاء جمال صالح الخيري

0
179


كتب هشام ساق الله – شاهدت في مقتبل العمر تضع على صدرها يافطه انها مضربه عن الطعام تتوشح الكوفيه الفلسطينيه اكثر من مره في خيمة الاعتصام وحين كنت احضر لسلسلة المواضيع عن النسوه المضربات عن الطعام في خيمة التضامن بساحة الجندي المجهول طلبت منها ان تعطيني معلومات عنها وسالتها عن اسمها فقالت لي عطاء جمال صالح الخيري .

حينها عرفت ابوها وامها فوالدها هو الصديق المناضل جمال الخيري المحامي الذي تعرفت عليه بداية الثمانينات وكان احد نشطاء الحركه ومحامي يزور المعتقلات الصهيونيه ومن كوادر حركة فتح وعضو بمجلس النقابه وامها اماني ابوكرش ابنه المناضل المرحوم عطا ابوكرش تعرفت عليها في منتصف الثمانينات كانت نشيطه بحركة الشبيبه الطلابيه في الجامعه الاسلاميه وشاركتني نشاطات كثيره ودائما كنت التقيها بوزارة الشباب والرياضه .

حين بدات عطاء بالتحدث ادركت اني امام حاله مثقفه جدا وبنت غير عاديه وقلت في نفسي فرخ البط عوام اكيد حتكون هيك هذه انها عطاء فهي ورثت النضال والثوره من ابوها وامها وجدها واعمامها والعائله كلها مناضله فانا اعرفهم جميعا وترتبطني علاقه بهم جميعا .

عطاء اسم يحمل معنى ومضمون وفعل قالت لي انها ليست المره الاولى التي تضرب عن الطعام فيها فقد اضربت قبل صفقة وفاء الاحرار حين اعلن عن اضراب عن الطعام في باحة الصليب الاحمر وكانت ضمن مجموعه من الفتيات المضربات اضربت لمدة 10 ايام .

وهاهي اليوم تضرب منذ اربعة عشر يوم بشكل متواصل فهي تغادر الخيمه في ساعات المساء وتحضر الساعه الثامنه وهي ملتزمه التزام كبير ويبدو على وجهه اثار الاضراب وياتي والدها ووالدتها دائما لرؤيتها واصطحابها للبيت في ساعات المساء .

سالتها هل هي نشيطه في حركة الشبيبه الفتحاويه في الجامعه سكتت ثم قالت لي لا انا لم اجد في حركة الشبيبه بغيتي رغم اني فتحاويه ومن اسره كلها فتحاويين وذلك بسبب حالة الفوضى الذي تعيشه هذه الحركه الطلابيه وعدم وجود نظام وترتيب فيها لذلك فانا ناشطه في اغلب التجماعات الشبابيه المشكله في قطاع غزه والمستقله والغير منتميه لتنظيم سياسي .

عطاء عضو في ائتلاف الخامس عشر من اذار التي نظمت يومها تجمعات كبيره للمطالبه بانهاء الانقسام الفلسطيني وعضوه في عدد من المبادرات الشبابيه وهي نشيطه بمجال التضامن مع الاسرى المحررين في سجون الاحتلال تشارك بكل النشاطات المقامه وخاصه اعتصام يوم الاثنين.

و هي طالبه في جامعة الازهر سنة ثانيه بكلية الحقوق وتحدثت اليها فهي مثقفه وواعيه ولديها منطق بحديثها وافكارها المرتبه وهي ابنة اسره مكونه من 4 بنات وولدين .

قالت لي عطاء بان والدها سجن في سجون الاحتلال الصهيوني رغم انه محامي وعانى مثل كل الاسرى وعمها ايضا وجدها لوالدتها المناضل الشهيد عطا ابوكرش الذي اعتقل وهو طالب في المرحله الثانويه وتم اقتياده الى داخل سجون الاحتلال الصهيوني واعتبر من الشهداء الا انه عاد بعد ثلاث سنوات الى غزه بعد ان امضى 3 سنوات في سجون الاحتلال عام 1956 وواصل نضاله واعتقلته قوات الاحتلال عدة مرات بلغ مجموعها اكثر من 15 عام وابعدته قوات الاحتلال الصهيوني الى لبنان عام 1989 وهو احد اعضاء لجنة غزه المشرفه على الوضع التنظيمي في قطاع غزه طوال الانتفاضه الاولى وعاد وعمل بالسلطه وكيل وزارة الزراعه وكان احد اعضاء اللجنه الحركيه العليا وعضو بالمجلس الثوري لحركة فتح توفي رحمة الله عليه اثناء الحرب على قطاع غزه عام 2009 .

كل التحيه لهذه المناضله الصغيره عطاء واسمها يدل عليها قولا وفعلا وانتماءا وقد اعجبني منطقها ووجهة نظرها وممارستها لقناعاتها رغم ان قلبها يتمنى ان تكون نشيطه في تنظيم سياسي هي تنتمي اليه واسرتها نتمنى له الخير كل الخير وان تصبح محاميه وانا اتوقع لها مستقبل زاهر ان شاء الله .