المضرب عن الطعام سعيد لولو ليس خطر على الامن الغزاوي

0
591

كتب هشام ساق الله – اعتقل جهاز المباحث الجنائي امس من ساحة الجندي المجهول المضرب عن الطعام وصحبه طوال الليل وتم الافراج عنهم بعد ان تعهدوا بالحفاظ على الامن والاداب العامه وعادو الى الجندي المجهول السؤال الذي اساله شاب مضرب عن الطعام منذ 18 عام وهناك حركة تضامن معه يعمل في وضح النهار يحرك ملف عجزت التنظيمات الفلسطينيه عن تحريكه ماذا يضر بالمباحث العامه والشرطه حتى يتم اعتقاله بدل دعمه ومساندته وتقديم يد العون له .

 

سعيد لولو المضرب عن الطعام هو والشباب الذين معه يناموا يفترشوا نصب الجندي المجهول ويلتحفوا السماء في مكان واضح يسهل رصده ويسهل مراقبته ومتابعة كل مايجري فيه لماذا التوقيع على تعهدات كل يوم ولماذا يتم اعتقال هذا الشاب ومن معه اقول انه حقق انجاز كبير في جعل اكثر من الفين خريج يستيقظوا وياتوا الى ساحة الجندي كي يوقعوا على عريضه يطالبوا الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء بان يعملوا ويعيشوا حياتهم ويتوحدوا من اجل انهاء الانقسام البغيض .

 

تحيه للاخ المضرب عن الطعام وزميلاه واقول لكل الخريجين استيقظوا من نومكم كفى نوم بالنهار والسهر بالليل حاولوا ان تحركوا هذا الملف بالتضامن مع سعيد ومن معه فهذا الملف يحتاج لمن يطرق على جدار الخزان ويحرك هذا الملف النائم منذ اكثر من 10 سنوات الانقسام ويترك مئات الاف الخريجين بدون عمل او حتى بدون ان يتم التخطيط لهم او عمل أي شيء لهم .

 

عشت اخي سعيد ومن معك من المتضامين امضوا الى الامام نحن معكم ابناء شعبنا حتى يستيقظ النائمين من نومهم ويتحركوا من اجل ان يبحثوا عن عمل ويخرجوا من دائرة التخدير الذي يعيشوه ويخرجوا من بيوتهم بالنهار للتضامن مع سعيد وصحبه وليعلوا صوتهم عسى ان يحدث شيء لهم وعسى ان تتحرك السلطه ويفعلوا أي شيء للخريجين .

 

مشكلتك اخي سعيد انك غير منتمي لاي تنظيم وهذا مايقلق التنظيمات الفلسطينيه والاجهزه الامنيه ويرتابوا فانت تثبت فشلهم جميعا بخطوتك بتحريك ملف الخريجين والعاطلين عن العمل والخطوه القادمه خطوة انهاء الانقسام فلن ينهي الانقسام افرد أي تنظيم يطالبوا بانهائه يجب ان تخرج الجماهير كل الجماهير لاجبار تجار الحروب والمستفيدين من الانقسام بان ينهو انقسامهم حتى نعود الى القضيه الاساسيه وهي تحرير فلسطين .

 

كتب الاخ سعيد لولو قبل قليل على صفحته على الفيس بوك قائلا ” الآن عدنا بعد ان تم اعتقالنا من ساحة الجندي المجهول امس الساعة 2 صباحاً من قبل الشرطة و ها نحن الآن متواجدين في الميدان و تدهورت حالة زميلي رائد نصر.. و نقلناه الى المستشفى.. اين أنتم!! ” .

 

واصدر المضربون عن الطعام في ساحة الجندي المجهول قبل عدة ايام بيانا صحافيا يشرحوا مطالبهم العادله

 

شعبنا العظيم، إعلاميينا المحترمين، كما تعلمون فإنه ومنذ عشر سنوات وأعداد الخريجين والخريجات العاطلين عن العمل في تزايد مستمر لتصل النسبة إلى ما يزيد عن 180000 خريج وخريجة وفقاً لإحصاءات العام 2014-2015، في ظل حالة الانقسام السياسي البغيض الذي ألقي بظلاله الكارثية علي كل مكونات الشعب الفلسطيني، بما فيها شريحة الخريجين وما نجم عنه حرمانهم من الحصول علي حقهم الاساسي في التوظيف والعمل لضمان حياة كريمة .

وأمام هذه الحالة المتردية واللامبالاة كان لابد لنا كخريجين عاطلين عن العمل من التحرك والعمل في سبيل الحصول علي حقوقنا المهضومة، فكانت بداية سلسلة خطواتنا التصعيدية للمطالبة بحقوق شريحتنا المسحوقة، قضية الخريجين العاطلين عن العمل من خلال إعلان الإضراب المفتوح عن الطعام لعدد محدود من الخريجين، والذي قام به الخريج المضرب سعيد لولو والخريج رائد نصر والخريج أكرم العامري، على أن يتبعهم خريجين آخرين وفعاليات تصعيدية أخرى، وصولاً للحل العادل والمشروع للخريجين بتوليهم فرصة عمل كريمة تليق بمكانتهم وسهر الليالي، ولإيصال رسالتنا للمسؤولين بضرورة الالتفات لقضية الخريجين والعمل علي ايجاد سبل الحل لقضيتهم وفق القانون الذي كفل لكل المواطنين حق تولي الوظيفة والحصول على عمل كريم والحماية من البطالة، خاصة في ظل تردي الوضع الاقتصادي في القطاع .

إن المضربين عن الطعام يشكرون كل من بادر بزيارتنا والتضامن معنا والاتصال بنا من مسؤولين حكوميين وشخصيات سياسية وحزبية ومؤسسات ونشطاء وإعلاميين، والذين أكدوا على ضرورة تحقيق مطالبنا العادلة في أسرع وقت .

وعليه نعلن نحن الخريجين المضربون عن الطعام التالي :

1- التأكيد علي أن قضيتنا قضية حقوقية وليست قضية إنسانية.

2- نؤكد على أن هذه الخطوة ما هي إلا البداية التي ستليها الكثير من الفعاليات التصعيدية من جيش الجريجين العاطلين عن العمل وصولاً لإحقاق الحقوق، وأننا مستمرون في الإضراب المفتوح عن الطعام حتي تحقيق مطالبنا العادلة المتمثلة في التشغيل العادل لأعداد الخريجين .

3- نجدد دعوانا للخريجين بضرورة الالتفاف حول حقوقهم العادلة وصولاً لتوسيع الاحتجاجات والفعاليات وحالة الإضراب عن الطعام لتشمل كل محافظات الوطن ( الضفة وغزة ) .

4- نحمل القيادة الفلسطينية وحكومة الأمر الواقع بغزة كامل المسئولية عن تدهور صحتنا جراء خوضنا الإضراب المطلبي عن الطعام، فنحن أبناؤكم فلا تخذلونا، فمن حق الخريج فرصة عمل كريمة .

5- وأخيراً نؤكد علي أننا كخريجين نمتلك من الرؤية والاستراتيجية ما من شأنه أن يضع حداً للظاهرة وصولاً لاستيعاب أعداد الخريجين، وجاهزين لأن نضعها بين يدي كل الجهات المسؤولة حال طلب ذلك .

،، انتهى ،،

الخريجين المضربين عن الطعام