المناوشات على الحدود الشرقيه لقطاع غزه تحت السيطره والله يستر

0
78

كتب هشام ساق الله منذ امس تورد وسائل الاعلام الفلسطينيه مناوشات على الحدود وعمليه اقتحام للتجريف ومحاولات صهيونيه بادخال جرافات عملاقه من اجل التنقيب على انفاق المقاومه تخللها تبادل باطلاق النار الامور باختصار ساخنه لكنها تحت السيطره لا احد يريد ان يصعد ويسخن الاوضاع على الحدود .

 

التصعيد الذي يحدث هو جس نبض للطرفين كل منهم يحاول تغيير واقع الاتفاق الاخير بعد الحرب التي استمرت 51 يوم فالمقاومه تريد تثبيت حقها في الوقوف على الحدود وحماية انفاقها وحماية النقاط المتقدمه التي اقامتها على الحدود لرصد تحركات الجيش الصهيوني ومتابعة تحركاته .

 

فصائل المقاومه ابتداء من حماس مرورا بالجهاد الاسلامي مرورا بالجهاز العسكري للجبهه الديمقراطيه والشعبيه اعربوا استعداد المقاومه لكل الخيارات وجهوزيتها للتصدي للكيان الصهيوني وكل حماقاته من خلال تصريحات صدرها الناطقين باسمها العسكريين والسياسيين .

 

الشعب في قطاع غزه ليس له حول ولا قوه ولا يؤخذ رايه بما يجري فقط يتوجب عليه ان يصمد ويعاني ويتلقى الضربات ويسقط منه الشهداء والجرحى وتهدم بيوتهم ويعاني البعض منهم بالرحيل من بيوتهم ويخوضوا تجربة الحرب المريره الي عاجبه عاجبه والي مش عاجبه مابيطلعوا يحكي أي شيء .

 

تم امس صرف المنحه الكويتيه الدفعه الاولى لاعمار البيوت المهدمه من قبل الكيان الصهيوني خلال الحرب والعدوان على قطاع غزه في صيف عام 2014 ولازال الكثير من المهدمه بيوتهم يعيشوا في ظروف صعبه بكارفانات تم تزويدهم بها او في بيوت مستاجره بانتظار ان يتم اعمار بيوتهم ويعودوا الى اراضيهم التي غادروها بعد الحرب .

 

الذي يشعرنا بالامان وعدم الخوف من انتصار جديد على الكيان الصهيوني سيعتر الرابع على التوالي خلال سنوات قليله ان الجيش الصهيوني لايريد ان يتورط بحرب جديده والمقاومه لاتريد ان تخوض حرب او معركه او أي شيء جديد مع الكيان الصهيوني ايضا والشعب يضع ايده على صدره خوفا مما يجري فالقضيه يمكن ان تنشب وتشب بسهوله وبدون ان يستطيع احد السيطره عليها .

 

تاتي هذه الاحداث مع وضع صعب يعيشه ابناء قطاع غزه من استمرار اغلاق معبر رفح اضافه الى وقف تزويد قطاع غزه بالاسمنت الضروري لتشغيل العمال وكذلك اعادة اعمار قطاع غزه واستمرار الحصار المفروض من الكيان الصهيوني على قطاع غزه والعوده الى النظام سيء السيط والسمعه بوصول الكهرباء 6 ساعات وانقطاعه حتى تعود 12 ساعه هذا النظام المرهق والمتعب لكل اهالي قطاع غزه .

 

شدي حيلك يابلد من شيخك حتى الولد والله يستر من الي جاي

 

 

وكانت قد نشر وكالة قدس برس تقريرا على صدر صفحتها ان الجيش الإسرائيلي أعلن عن رفع حالة التأهب العسكري في صفوف قواته على حدود قطاع غزة، على خلفية بوادر التصعيد الثنائي بين الجانبين صباح اليوم الأربعاء.

 

وذكرت مصادر إعلامية عبرية، أن قيادة ما تعرف بـ “الجبهة الداخلية” رفعت من مستوى التأهب في صفوف قواتها على حدود قطاع غزة، تحسبا لأي طارئ.

 

من جانبها، قالت صحيفة “معاريف” العبرية، إن قوات الاحتلال أصدرت أوامر ألزمت خلالها المستوطنين من سكان المناطق المتاخمة للحدود مع غزة، بالتزام منازلهم وعدم مغادرتها إلا بإذن من القوات الأمنية الإسرائيلية.

 

وأفادت مصادر فلسطينية وإسرائيلية متطابقة بسقوط عدد من القذائف الفلسطينية من طراز “هاون” في الموقع العسكري الإسرائيلي المعروف باسم “ناح العوز” شرق مدينة غزة، وعلى تجمع لجنود الاحتلال قرب معبر بيت حانون “ايرز” شمال القطاع، دون وقوع أي إصابات في الأرواح.

 

وكانت المدفعية الإسرائيلية قصفت في وقت سابق موقعًا للمقاومة الفلسطينية جنوب قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، حيث ردّت المقاومة باستهداف حفارات إسرائيلية بقذائف “هاون”، ما أسفر عن تضررها قبل سحبها.

 

وتشهد المناطق الحدودية لقطاع غزة حالة من التوتر منذ ساعات الصباح وذلك عقب تبادل القصف بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال في أكثر من منطقة.