مبادرة مقدمة من منظمة أنصار الأسرى بعنوان : “الأسرى أولا”

0
60

ملاحظة …/اخرنا طرح هذه المبادرة الى ما بعد احياء يوم الاسير الفلسطيني لنؤكد وخلال تلك الفعاليات اننا بحاجة لتوحيد جهودنا اكثر فاكثر

بسم الله الرحمن الرحيم

لطالما قلناها ورددناها ، بأن قضية الأسرى هي الهم الوطني الأول ، مهما كانت التحولات الدراماتيكية التي ترافق هذا العنوان الوطني الذي ينال الإجماع الوطني لا يمكن أن تتجاهل ما يحدث في أروقة السياسة الوطنية وتحديداً مسار المصالحة ، المصالحة التي أصبحت رهينة التنبؤات حول كيفية انجازها خصوصاً ونحن على أعتاب السابع عشر من نيسان “اليوم الوطني الشامل بكل امتياز من أجل الأسرى وقضيتهم ” وفي خضم هذه التجربة أكدنا دوماً بأن قضية الأسرى تجمعنا ولا تميز بين من يقدم الدعم والإسناد لهم ، فاليوم علينا أن نحتكم لقرار واحد دون تشتيت في عملنا المساند لهم والسؤال مرتبط بمبدأ من أين ؟! وكيف نبدأ ؟! من أجل بناء استراتيجية وطنية شاملة لدعم وإسناد الأسرى على كل المستويات.

 وعلى ذلك فإننا في منظمة أنصار الأسرى نؤكد على ضرورة أن نبدأ من ملف الأسرى خاصة أن هناك تشتيتاً جوهرياً في هذا الملف ، وليكن بحسب أولوية قضيتهم “الأسرى أولاً” .

ولمزيد من التفعيل وضعنا بعض المحددات أو خارطة طريق ورسمنا حدودها بالتالي /

  • تجديد دعوتنا التي أطلقناها عام 2009 بزيارة وحضور الأخ عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين والأخ قدورة فارس رئيس نادي الأسير الفلسطيني وبعض الشخصيات الفاعلة في قضية الأسرى والعاملين في المؤسسات المعنية من القدس والضفة لزيارة القطاع ، الأمر الذي نرى فيه صورة لتغيير مفهوم تسييس قضية الاسرى والانفتاح من كلا الجانبين بين شطري الوطن والعمل على انجاح هذه الزيارة بما يتناسب والحس الوطني على بلورة فعاليات وطنية شاملة من أجل الأسرى والترحيب بالزيارة وتسهيل المهمة من الاخوة في غزة وتبني ترتيب هذا الأمر من الأخوة في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية.
  • عقد جلسات نقاش وحوارات على المستوى القيادي والمؤسساتي من أجل إنجاح هذه الرؤية وخلق فرص لفعاليات موحدة ، بشعار موحد ورؤية موحدة للضفة الغربية وقطاع غزة يكون عنوانها الرئيسي ” الأسرى ” وتمهيد لعقد مؤتمر وطني.
  • عقد مؤتمر وطني موسع يشارك فيه كل اشكال الطيف الفلسطيني المعني بقضية الأسرى من أجل صياغة استراتيجية وطنية موحدة تأخذ بعين الاعتبار كل المقترحات التي قدمت على مدار السنوات الماضية والتي من شأنها تفعيل قضية الأسرى وعلى كل المستويات وتشكيل لجنة عليا لمتابعة التوصيات التي تنبثق عنه.
  • حل مشكلة المؤسسات المغلقة وليس “العمل على حلها” بل والابتعاد عن ملاحقتها وملاحقة النشطاء خصوصاً وأن نشاطهم الأساسي هو الأسرى بعيداً عن التجاذبات الفئوية والسياسية الضيقة وفتح المجال لهم للعمل بحرية وفق مصلحة قضية الأسرى ومتطلباتها اليومية.
  • توحيد هيئة شؤون الأسرى ووزارة الأسرى والعمل على دمجهم وتشكيل لجنة مشتركة للاتفاق على قواسم مشتركة على طريق انهاء الانقسام الحاصل فيما بينهم .
  • العمل على دمج قدر الامكان للمؤسسات والمراكز التي تحمل نفس الفكرة و الهدف وسبق أن طرحت أفكاراً بهذا الخصوص ولاقت ترحيباً من طرفنا ومن طرف بعض المؤسسات وإجراء انتخابات نزيهة للمؤسسات وللمؤسسة الموحدة إن أنجزت بما يضمن مشاركة واسعة للأسرى المحررين ، وإن تعذر ذلك تشكيل لجنة أو تجمع للمؤسسات المعنية بهذا الملف.
  • مقترحاتنا للمؤتمر الوطني التي نشعر بأنها قد تساهم في تفعيل قضية الأسرى ويبق أن قدمناها :
  • توحيد الخطاب الاعلامي وخاصة بما يخص احصائيات الأسرى وأوضاعهم ، الأمر الذي يستدعي تشكيل لجنة اعلامية موحدة تصدر تقاريرها للمؤسسات المعنية ووسائل الإعلام يحمل نفس الإحصائيات ونفس الأوضاع دون أي تضارب في هذا المجال .
  • تشكيل لجنة قانونية من خبراء قانونيين فلسطينين وعرب واجانب مهمتهم اثارة قضية الاسرى على المستوى الحقوقي والقانوني الدولي
  • التوجه للأخ الرئيس أبو مازن بمقترحنا السابق باعتماد ملحق خاص بالأسرى في السفارات والقناصل الفلسطينية قدر الإمكان من الأسرى المحررين مهمتهم تفعيل قضية الأسرى في البلدان المتواجدين فيها وتشكيل لجان من ذوي الأسرى والمعنيين والقيام بجولات حول العالم تشرح أوضاع الأسرى .
  • تشكيل لجنة قيادية عليا من المعنيين بملف الأسرى على مستوى الوطن “القدس والضفة الغربية وقطاع غزة وأراضي 48” والتي من الممكن ترشيحها من المؤسسات الشعبية والرسمية أو عبر الاستفتاءات لهذه المؤسسات المعنية ومهمتها متابعة الملف بأكمله .
  • نثني على المقترحات التي قدمت سابقا حول ادراج قضية الأسرى على المنهاج التعليمي لكل المستويات وإطلاق مشروع أسماء الاسرى او شهداء الحركة الأسيرة على الشوارع والميادين ، وتطوير مكان سجن غزة المركزي وتحويله الى متحف وطني لما يحمله من ذكريات اليمة وصور صبر وصمود الأسرى وكذلك انشاء مقبرة لشهداء الحركة الوطنية الأسيرة الأبطال بجانبه.

هذه مقترحاتنا للمؤتمر الوطني لنصرة الأسرى ومقترحات البعض في هذا المجال ، نأمل من كل المعنيين والشرفاء في هذا الوطن مناقشة هذه المبادرة والمساهمة في إنجازها وتنفيذها على الأرض.

ملاحظة …/ستقدم لكل المعنيين لمناقشتها وستشكل فيما بعد لجنة لمتابعة آليات تنفيذها

أخوتكـــم

 منظمة أنصار الأسرى

قطاع غزة فلسطين

17 نيسان 2016