ممنوع ترشيح فوق 60 لانفسهم لعضوية اللجنه المركزيه

0
234

كتب هشام ساق الله – استفزني تصريح احد اعضاء اللجنه المركزيه السابقه والذي تجاوز السبعين انه يريد ترشيح نفسه خلال المؤتمر السابع القادم الله يعطيه الصحه والعمر متى سيترك هو وغيره المكان للشباب ولتدافع الاجيال في حركة فتح متى سيترك هو وغيره الفرصه لجيل مناضل يتولى القياده بحركة فتح بعد 51 عام من انطلاقة حركة فتح .

 

يتوجب ان يتم تشكيل لوبي بداخل حركة فتح يقف بقوه امام ترشيح شيوخ الحركه الذين جربوا انفسهم في قيادة الحركه فهو وغيره ليس اضافه لحركة فتح حتى يترشح بامكان جيل من المناضلين والشباب ان يرشحوا انفسهم وياخذوا فرصتهم امام تمترس البعض في مثل هذه المواقع والمهام بعد ان تجاوزوا السبعين .

 

هناك جيل السبعينات لم ياخذوا بعد فرصتهم ولم يتولوا عضوية اللجنه المركزيه وكذلك الستينات نحن لانتحدث عن الاعمار والسنوات ولكننا نتحدث عن تجديد شباب حركة فتح بالشباب الحقيقي الشباب التواق لخدمة الحركه وليس لاخذ مغانمها ومخصصاتها وبدلاتها الكثيره وكذلك الفي أي بي المسهل للدخول والخروج واشياء كثيره .

 

يكفي لهؤلاء ان يتطلعلوا لهذا الموقع يكفيهم انهم يحملوا المرتبه التنظيميه وهذا يكفي حسب انظمة وسوابق الحركه السابقه متى سيستطيع الجيل الشاب في حركة فتح ان يصبحوا اعضاء باللجنه المركزيه متى سياخذوا فرصهم امام تهافت هؤلاء الى الوصول الى هذه المغنمه كنا في السابق نقول بان الوصول الى المهمه تكليف وليس تشريف المهم ان يعمل هؤلاء بمواقعهم وقد اثبت التاريخ ان اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح جميعهم فشوا بمهمتهم والحركه تتراجع بعهدهم الى الخلف .

 

دعونا نسمع من شيوخ الحركه وكبارهم انهم سيتركوا اماكنهم للشباب في حركة فتح وانهم لن يرشحوا انفسهم لمهام جديده قبل انعقاد المؤتمر السابع حتى يبشر المؤتمر القادم بصعود جيل شاب في داخل الحركه جيل يستطيع ان يتحمل المسئوليه والامانه التاريخيه باستنهاض حركة فتح واجراء تغيير حقيقي في داخل الحركه .

 

كنت قبل فتره كتبت مقال عن ان عضو اللجنه المركزيه الدكتور زكريا الاغا معتمد حركة فتح في قطاع غزه ابلغني انه لن يرشح نفسه لاي انتخابات قادمه تخص حركة فتح وقلنا انه رقم واحد دعونا نسجل تنازلات من اعضاء اللجنه المركزيه الحاليين والسابقين انهم لن يرشحوا انفسهم وللاسف هناك من تجاوز ال 70 يقول انه سيرشح نفسه للجنه المركزيه القادمه .

 

استمرار بقاء اعضاء اللجنه المركزيه الحاليين في الدوره القادمه للمؤتمر السابع لحركة فتح وكبار السن من الختياريه والارزقيه الذين يريدوا ان يستمروا على راس مهامهم واعمالهم حتى الموت حتى الموت ستكتب الحركه مستقبلا شهادة وفاتها وستتيح للفسده ان يسودوا ويكبروا ويستمروا يجنوا ثمار حاله الخلل التي تعيشها حركة فتح من انفصام في الشخصيه الفتحاويه المناضله .

 

متى سيبادروا هؤلاء اعضاء اللجنه المركزيه الى المبادره بدفع الشباب قدما الى الامام من قادة حركة فتح والاعلان انهم سيتراجعوا الى الخلف خطوه ويعطوا الكادر التنظيمي الذي شاخ الفرصه كي يقودوا الحركه القضيه ليست مغنم ومال وامتيازات القضيه انه من العار على حركة تحرر وطني ان تظل حركة تحرر وطني الى الابد نغوض في حالة من الانفصام بالشخصيه التنظيميه هل نحن حركة مناضله تتبنى الكفاح المسلح وحق المقاومه ام نحن حركة الامتيازات والاموال وضمان مصالح العائله والاسره والفي أي بي يكفي اساءه لتاريخ الحركه وشهدائها .