كشف تفاصيل حرق مواطن لنفسه في مستشفى الاقصى

0
464

غزة- عبدالهادي مسلم – أفاد أحد شهود العيان أن الأسباب التي دفعت المواطن  محمد غزال من مخيم النصيرات والذي يبلغ من العمر (45 عاماً)،والذي أقدم على حرق نفسه  صباح اليوم الاثنين، داخل مقر مستشفى شهداء الأقصى بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة تتعلق بأن هذا المواطن كان عليه التزام مالي لإدارة المستشفى بمبلغ مالي لا يتعدى 500 شيكل  والذي لم يقدر في وقتها دفعه نظرا لظروفه الاقتصادية الصعبة فقامت ادارة المستشفى بحجز بطاقة هويته وعندما أراد اليوم استردادها من الإدارة طالبوه بتسديد المبلغ وأصر عليهم ولكنهم حسب التعليمات رفض العاملين تسليمه البطاقة مما حدا بالمواطن وفي لحظة من الغضب والعصبية الى أن أحضر جالون من البنزين من محطة وقود قريبة ودخل مبنى الإدارة وقام في حالة من الهوس وسط ذهول الموظفين بسكب الجالون على جسده وإشعال النار فيه

وأضاف شاهد العيان أن الموظفين الذين كانوا متواجدين حاولوا إطفائه لكنهم لم يفلحوا بسبب كمية البنزين الكبيرة التي سكبها على نفسه والتي خلال لحظات أصبحت ككرة النار المشتعلة وعلى الفور حضرت سيارة اطفاء وقامت بإطفائه ولكنه فارق الحياة

واستهجن هذا الشاهد هذه الحادثة التي مهما بلغت الامور والأوضاع  أن يقدم مواطن على حرق نفسه بهذه الطريقة البشعة

و كان الدكتور كمال خطاب مدير المستشفى  قد أوضح في تصريحٍ  صحفي لوكالات محلية، أن المواطن أقدم على حرق نفسه داخل المستشفى وتوفي على الفور، ولكن حتى الآن لم تعرف هويته أو الأسباب التي دفعته لحرق نفسه.

وكان عدد من المواطنين قد أقدموا على حرق أنفسهم بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعانون منها

ويعاني قطاع غزة من حصار واغلاق وارتفاع نسبتي البطالة والفقر في صفوف المواطنين خاصة بين الخريجين

وعجت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات المستنكرة لهذه الحادثة والمطالبة بالتحقيق في وقوع ومعرفة أسبابها