تغييرات كبيره وواسعه وقرارات مصيريه ستتخذها القياده الفلسطينيه الليله

0
739

كتب هشام ساق الله – علمت من مصادر مطلعه ان الليله سيتم اتخاذ قرارات مصيريه واجراء تغييرات كبيره على مستوى السلطه الفلسطينيه وتنفيذ توصيات لجنة سريه كانت تتقصى طوال عام كامل اوضاع السلطه الفلسطينيه فقد قررت اللجنه اقالة 4 قيادات امنيه بسبب حاله التسيب الاداري باجهزتهم وجراء اتخاذ قرارات خاطئه اثبتت وقائعها اللجنه السريه واقالة 4 وزراء نتيجة اخفاقهم في عملهم اضافه الى 4 محافظين على مستوى الوطن.

 

علمنا من مصادر موثوقه جدا بان اللجنه السريه التي تم تكليفها ستقيل 4 قيادات امنيه من عملهم ولم يتم الكشف عن قادة هذه الاجهزه الامنيه ولكن حسب ماتسرب لنا من معلومات فانهم قيادات صف اول باجهزه امنيه زارتهم اللجنه ولم تجدهم باماكن عملهم اضافه الى اتخاذهم لعدة قرارات فاشله وغير صحيحه .

 

كما علمنا من اللجنه السريه بانه تقرر اقالة 4 وزراء من حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني جراء فشلهم الكبير في اداء عملهم ومهامهم ولم يقوموا بدورهم الوزاري كما هو مناطق بهم اضافه الى اخفاقات كثيره ورفضت اللجنه الافصاح عن الاسماء حتى يتم رفعها للاخ الرئيس محمود عباس والحديث مع رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله وحتى يتم ابلاغ هؤلاء الوزراء واصدار التعليمات بعدم سفرهم خارج الوطن لحين انتهاء التحقيق .

 

وتقرر اعفاء 4 محافظين من اعمالهم جراء عدم رضى جماهيري عنهم ولم يتم الكشف عن هؤلاء المحافظين الذين سيتم ابلاغهم باقالتهم وتحويلهم الى مهام اخرى في ديوان الرئاسه او تحويلهم الى محافظات اخرى على مستوى الوطن فهناك حركة محافظين سيتم تحريك البعض منهم واحالة الاخرين للتقاعد المبكر .

 

اللجنه السريه التي تم تكليفها بتقصى الاوضاع الداخليه رفعت الى الاخ الرئيس محمود عباس تقريرها واوصت بتقليص عدد المستشارين المحيطين به واتهمت البعض منهم بان لديهم مواقف واضحه تجاه قطاع غزه اوصوا بنصائح كثيره خربت اوضاع السلطه وعززت مواقع معادين للاخ الرئيس بداخل السلطه .

 

قرارات اللجنه ستظهر خلال الايام القادمه وسيتم نشرها في الصحف الرسميه وبدء التحقيق الرسمي مع الذين تم ادانتهم وتوجيه لوائح اتهام وسيتم اقاله عدد من وكلاء الوزرات والهيئات العامه المتهمين بسوء الاداء واللجنه قررت ان تقوم ب اقالة عدد من السفراء وي دول عربيه واجنبيه .

 

ملاحظه اللجنه السريه ليس لها علاقه بهيئة الفساد التي يقودها رفيق النتشه لانها تعمل وفق تعليمات وتوجيه واضح فلم تقضي على الفساد وليس لها علاقه ايضا بهيئات الرقابه التي لم تدن احد بالسابق ولم تخلع وزير ولا سفير ولا محافظ من موقعه .

 

فالوزير والسفير والقيادي الامني في موقعه الى الابد حتى يتم تحويله الى التقاعد هذه امنيات تخالج كل فلسطيني ان تحدث ثورة تغيير وتصحيح في واقعنا الذي نعيشه ونضع الرجل المناسب في المكان المناسب ويضع يده القوي والمسئول على يده ويقوم بعمل الصح والاداء الجيد برقابه او بدون رقابه .