مباحثات حماس ومصر شان فلسطيني عام تهم كل مواطن

0
121

كتب هشام ساق الله – محادثات حركة حماس مع مصر هو شان فلسطيني عام يهم كل مواطن وخاصه ونحن تحت سيطرة حماس وردود افعال المصريين وحماس تؤثر علينا بشكل مباشر وكل ابناء شعبنا الفلسطنيي معني بنتائج هذه المحادثات وان ماستسفر عنه بشكل ايجابي او سلبي ستؤثر على الحياه العامه في قطاع غزه .

 

اهالي قطاع غزه هم اسرى ورهائن ودروع بشريه لحركتي فتح وحماس وخلافاتهم يتاثروا بشكل مباشر وغير مباشر لكل مايجري فحين يتوصلى للاتفاق مع بعضهم البعض فيشعر بهذا الاتفاق ابناء قطاع غزه ويفرحوا بهذا الاتفاق وحين يختلفوا وتصل خلافاتهم الى اعلى درجاتها يتم اعتقال ابناء حركة فتح ويتهموا بالتواصل مع رام الله ويعتقلوا ويتم استدعاء الكثير من ابنائهم .

 

اهالي قطاع غزه يعاقبوا من رام الله لان حماس تسيطر على الاوضاع في قطاع غزه حتى وان كانوا ينتموا لحركة فتح فيتم استهدافهم بخصم كل انواع العلاوات والاضرار بمصالحهم ووقف ترقيتهم الوظيفيه ويتم استبعادهم بشكل واضح وهناك من يعمل من اجل احالتهم جميعا الى التقاعد المبكر مستقبلا في حال الاتفاق مع حركة حماس وانهاء موضوع الموظفين فكل الحلول اصبحت تمر عبر اجسادهم واجساد ابنائهم .

 

منذ بداية الانقسام ونحن رهائن لمواقف حركة حماس يتم عقاب كل ابناء الشعب الفلسطيني بقطاع غزه مقابل مواقف حماس والاخوان المسلمين ويتم اغلاق معبر رفح بحجة حماس وسيطرتها على قطاع غزه وضرورة انسحابها من المعبر وتولي حرس الرئيس محمود عباس والسلطه الفلسطنييه مقاليد مايجري ومنذ 10 سنوات ونحن نعاني من هذا الامر بانتظار ان يتم حله فقد تضررت مصالح كل ابناء شعبنا الفلسطيني .

 

لا ياجمال محيسن مباحثات حركة حماس ومصر وونتائجها تهم كل مواطن مسجون في داخل قطاع غزه ومحاصر تهمنا بشكل مباشر في كل شيء لا نتحدث عن مواضيع حزبيه وتنظيميه نتحدث عن انفراج اوضاعنا الحياتيه في السفر وانهاء خلاف مع دوله تمتلك مفاتيح السجن الكبير في قطاع غزه في ظل تقصير واضح للسطله الفلسطينيه في التنفيس على ابناء شعبنا بالسفر عبر معبر بيت حانون كبديل عن اغلاق معبر رفح .

 

امراء الانقسام بحركتي فتح وحماس هم المستفيدين من استمرار هذا الانقسام باستمرار مصالحهم الشخصيه وهم ايضا من يقبلوا بعضهم البعض في الاجتماعات ويضحكوا كثيرا وياكلوا ويزقموا بعضهم البعض اما المختلفين ويحملوا عبى الانقسام هم من تضرروا بهذا الانقسام اهالي الشهداء والجرحى والذين اعتقلوا والمعتقلين والمواطنين الفلسطينيين الذين يعانوا من استمرار حكم وسيطرة حماس واخرين .

 

الامر يهمنا جميعا ويهم ابناء شعبنا في الضفه الغربيه جميعا فنحن طرف واحد وجماعه واحده فالتوصل الى اتفاق مع حركة حماس ومصر سيؤدي الى انفراج على مستوى المصالحه الفلسطينيه فمصر كانت ولازالت وستظل لديها مفاتيح المصالحه الفلسطينيه ولديها تدخل في مواضيع مختلفه الجميع ينتظروا هذه المصالحه من اجل الافراج عن الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني ونضوج صفقة وفاء الاحرار 2 تهمنا المصالحه بين حماس ومصر من اجل ان يتم وحدة الصف الفلسطيني في ظل هذه الفرقه والخلاف حتى نرفع صوت مطالباتنا للكيان الصهيوني .

 

استغرب سطحيه هؤلاء القيادات الذين يتعاملوا بمنطق الاختلاف من اجل الاختلاف والتصريح فقط لوسائل الاعلام .

 

وكان رأى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح دكتور جمال محيسن أن المباحثات التي تمت في القاهرة بخصوص تحسين العلاقات بين حركة حماس ومصر وتوضيح قضة إتهامهم إغتيال النائب العام السابق هشام بركات هي شأن خاص بين حركة حماس ومصر الشقيقة ولا علاقة لحركة فتح بها.

 

وبين محيسن في تصريح خاص لـ ” دنيا الوطن ” أن هناك إحتمالية لعقد لقاءات جديدة لاستئناف مباحثات المصالحة الفلسطينية الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس في العاصمة القطرية الدوحة في وقت قريب.