الله يسود وجهكم ياشركة جوال بخلاء على جرحانا الابطال من يستحقوا الدعم والمسانده

0
469

كتب هشام ساق الله – ارسل لي احد اصدقائي الجرحى على الفيس بوك شكوى ضد شركة جوال ان جمعية الايدي الرحيمه حاولت مع شركة جوال ان تدعمها بمناسبة يوم الجريح الفلسطيني من خلال لقاء ورساله وجهتا اليهم بتبني المارثون الاول الرياضي الخاص بالجرحى والقصه كلها لا تكلف جوال اكثر من 1000 دولار ونشر اعلان على مجلتها الخاصه .

 

وطالبوا شركة جوال سويدة الوجه بارسال رساله مشتركه الى الجرحى بمناسبة يوم الجريح الفلسطيني في الثالث عشر من مارس اذار ولكن تم رفض الفكره والاقتراح للعام الثاني على التوالي والرساله تقول ” جرحانا انتم في القلب يوم الجريح الفلسطيني 13/3  ” وتم رفض طلبهم .

 

شركة جوال تدفع ال 1000 دولار كانها شخرت عرص بسهوله ويسر ولكنها تبخل على الجرحى المناضلين الابطال وتتعامل بتعالي ومزاجيه فلو على راس مثل هذه الجمعيه قيادي كبير في تنظيم بيخوف وبيلمس وبيرعب وله نفوذ وقوه لكانوا تبرعوا وحضروا جميعا المارثون .

 

وشركة جوال لاتريد ان تدعم الجرحى واسر الشهداء وعائلات الشهداء الذين تهدم بيوتهم قوات الاحتلال حتى لاتتهم بدعم الارهاب وحتى لاتتشاكل مع الكيان الصهيوني فهي للاسف تحس حساب الاتهامات اكثر من ممارسة دورها الاجتماعي بدعم ابناء شعبنا وهي التي تربح اموال طائله وتبخل على كل شيء اسمه قطاع غزه من جرحى وكل المستويات والفئات .

 

هؤلاء للاسف لايتبرعوا الا للمسئولين وابنائهم والقائمين المتنفذين على مؤسسات تجلب لهم السلطه والاعلام لكي يربحوا اكثر واكثر اما الجرحى ايش بدها فيهم من اخر الدفتر سيخربوا علاقاتهم مع شركائهم الصهاينه ولا احد يقف خلفهم حتى يتم دعمهم كنت اتمنى ان ارسلوا رسالتهم هؤلاء الجرحى الابطال عبر مسئول ومتنفذ من حركة حماس لكانوا دفعوا ورجلهم فوق رقبتهم هدول ناس بيخافوا ومابيستحيوا .

 

ادارة شركة جوال في قطاع غزه اداره فاشله من اول المسير حتى اصغر موظف في اصغر معرض من معارض هذه الشركه المحتكره وسيئة السيط والسمعه لانهم ليس لديهم افاق واستشراق للعمل الوطني والخيري والمجتمعي لذلك رفضوا هذه المشاركه في يوم الجريح الفلسطيني ورفضوا ان ينشروا اعلان في صحيفة نبض الجريح وهي الصحفية الخاصة بالجرحى بحجة انهم لم يعدوا ينشروا في الصحف الورقية .