مهرجان وطني بامتياز اقامه حزب فدا بذكرى تاسيسه السادس والعشرين

1
341

كتب هشام ساق الله – نعم انه حزب مختلف ومهرجانه الوطني بذكرى تاسيسه مختلف فلم اشاهد أي رايه حزبيه في داخل وخارج قاعة مركز رشاد الشوا الثقافي فقط العلم الفلسطيني الذي كان منصوبا في كل مكان وتوزع رايته على الحضور وشباب الحزب ينتشروا بزيهم المميز وشبابهم الناهض شبابا وفتيات وقيادة الحزب تستقبل ضيوفها من مختلف الفصائل الفلسطينيه ولانه حفل مختلف ابتدء برقصه تراث شعبي فلسطيني قامت به فرقة وطن للتراث الشعبي الفلسطيني وعزف النشيد الوطني الفلسطيني وقرا الحضور الفاتحه على اروح الشهداء .

 

حضر الاحتفال ممثل عن الاخ الرئيس محمود عباس الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه التنفيذيه وعضو اللجنه المركزيه لحركة فتح والدكتور رياض الخضري عضو اللجنه التنفيذيه والشيخ خالد البطش سكريير لجنة القوى الوطنيه والاسلاميه وعضوا المجلس التشريعي جميل المجدلاوي والدكتور فيصل ابوشهلا ووزير الاسكان والاشغال العامه الدكتور مفيد الحساينه وممثلين عن كل التنظيمات الفلسطينيه والاسلاميه امتلاءت القاعه بالحضور والواقفين سعدت بالجلوس الى جانب المناضل الكبير محمود الزق ابوالوليد وتسليمي على عدد كبير من الكادرات الوطنيات من مختلف التنظيمات الفلسطينيه والكوادر في هذا المهرجان الوطني الكبير  .

 

اجمل مافي هذا المهرجان الرائع الذي اقامته قيادة حزب فدا ان الحضور من مختلف التنظيمات الفلسطينيه من اقصى اليسار الى اقصى التيار الاسلامي مرورا بحركة فتح الذي حضر ومثل فخامة الرئيس محمود عباس الاخ المناضل زكريا الاغا عضو اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه وعضو اللجنه المركزيه معتمد حركة فتح في قطاع غزه الذي القى الكلمه الاولى وساقوم بنشرها كامله نظرا لاحتوائها الى محطات سياسيه ومفصليه هامه .

 

كلمة الدكتور زكريا كامله

الرفيقه زهيره كمال الامين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني فدا الرفاق والرفيقات قيادة وكوادر الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني فد الاخوه الرفاق اعضاء هيئة العمل الوطني نلتقي اليوم في المهرجان الوطني لنحتفل مع رفاق دربنا في الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني فدا بالذكرى السادسه والعشرين لانطلاقته لنجدد العهد والقسم لشعبنا على مواصلة النضال الذي خطه الرئيس ياسر عرفات لتحقيق تلحقوق الوطنيه العادله والمشروعه لشعبنا الفلسطيني التى ضحوا من اجله وقضوا على طريقها شهدائنا الابرار بانهاء الاحتلال واقامة الدوله الفلسطينيه كاملة السياده على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 .

 

في هذا اليوم الوطني نسجل لرفاقنا في الاتحاد الديمقراطي فدا حرصهم الشديد على حماية المصالح الوطنيه العليا ولشعبنا الفلسطيني وقضيته العادله التي عبروا عنها دوما من خلال مواقفهم الوطنيه والمسئوليه الداعمه لوحدة التمثيل الفلسطيني ممثله بمنظمة التحرير الفلسطينيه كنعوان وحدوي للشعب الفلسطيني ورفضهم لكل المحاولات المشبوهه واللا مسئوله لتمزيقها او النيل منها وكذلك موقفهم الوطني الغيور الرافض للانقسام المقيت التي بات يشكل خطرا حقيقيا على مجمل المشروع الوطني االفلسطيني التحرري ووصمة عار على شعبنا الفلسطيني .

 

كما نسجل لهم شرف المشاركه مع فصائل منظمة التحرير الفلسطينيه طوال سبعة واربعين عاما وبفاعليه متميزه في كافة محطات الكفاح الوطني التي ستبقى راسخه في ذاكرة التاريخ

فضلا عن دورهم في الدفاع عن منجازات الثوره الفلسطينيه وعن القرار الوطني الفلسطيني المستقبل التي حاولت جهات عديده العبث فيه .

 

ونحن على يقين ان رفاقنا ورفيقاتنا في الاتحاد الديمقراطي فدا سيواصلوا السير على خطى قادتها وعلى نفس الطريق متبثين بمبادئهم ونهجهم الوحدوي ومتلزمين باهداف شعبنا الثابته غير القابله للتصرف مهما اشتدت المحن وقسوة الظروف التي صنعها الاحتلال تقويض المشروع الوطني وانهم سيقون على العهد على مواصلة النضال حتى التحرير والخلاص من الاحتلال واقمة الدوله الفلسطينيه كاملة السياده في حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس .

 

وبهذه المناسبه الوطنيه فانني باسم الاخ الرئيس ابومازن وباسم اخوتي اعضاء اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير اتقدم بالهنئه الحاره للامين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني فدا الرفيقه زهيره كمال وللرفاق والرفيقات اعضاء المكتب السياسي واللجنه المركزيه ولقيادات وكوادر الحزب على امتداد الوطن وفي الشتات .

 

الاخوات والاخوه في هذا اليوم الوطني فاننا نوجه التحيه والقسم لارواح شهداء فلسطين ولقائد مسيرة شعبنا الرئيس الرمز الشهيد ياسر عرفات ورفاق دربه الشهداء القاده من كافة الفصائل الوطنيه والاسلاميه كما نقول لاخوتنا الاحباء الذين يقبعوا في سجون الاحتلال البغيض بان فجر الحريه لاريب ات فشعبكم وقيادته لن يدا لهم بال الا بتحريركم وانعتاكم من ظلام السجن والسجان لتعودوا وتشهموا يدوؤكم قس نيائ دوبة قبشطسن ابمشتثبه وعاصمتها القدس الشريف .

 

الاخوات والاخوه يعيش شعبنا الفلسطيني ظروف غايه من الدقه والخطوره حيث يتعرض لابشع اشكال العدوان والتصدي العسكري والاسرائيلي الخطير من توغلات واعمال قتل واعدامات وهدم المنازل وتشريد المواطنين واحتجاز جثامين الشهداء وتعطيل الحياه الفلسطينيه ومصادرة الاراضي وبناء وتوسيع المستوطنات وتهويد القدس ومايتعرض له المسجد الاقصى منانتهاكات واعتداءات للمستوطنين هذا العدوان الذي يهدف الى فرض حقائق جديده على الارض وتمرير سياسة الامر الواقع على شعبنا لاحكام السيطره الاحتلاليه الاسرائيليه العسكريه والاستيطانيه واطالة امد الصراع واعاقة اقامة الدوله الفلسطينيه على كافة الاراضي الفلسطينيه المحتله في العام 67 بما فيها القدس .

 

كما ان سياسة الاغتيالات اوالصفيات الميدانيه والاعدامات التي ترتكبها حكومة الاحتلال الاسرائيليه بحق ابناء شعبنا لن تنال من عضد وصمود شعبنا ولن تكسر ارادته ولن تجعله يرفع الرايه البيضاء وانه من المؤسف ان ترتكب هذه الجرائمن على مسمع ومراي من العالم دون محاوله جاده من قبل المجتمع الدولي لوقف هذا العدوان ووضع حد لهذه الجرائم والممارسات وارغام اسرائيل على احترام القانون الدولي وتنفيذ قراراتا لشرعيه الدوليه بخصوص القضيه الفلسطينيه وخاصه فيما يتعلم بانهاء الاحتلال ووقف الاستيطان وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه المشروعه وخاصه حقه في تقرير مصيره واقامة دولته المستقله على حدود الاراضي المحتله عام 67 وقد ان الاوان لكي تحاسب اسرائيل وقادتها على هذه الجرائم وخاصه بعد انضمام فلسطين الى محكمة الجنيات الدوليه التي يجب ان تبدا على الفور اجراءاتها للتحقيق بهذه الجرائم ومحاسبة مرتكبيها .

 

الاخوات والاخوه ان حقنا في مقامة الاحتلال والتصدي لمخططاته حق مشروع طالما اصرت الحكومه الاسرائيليه على نهجها الاحتلالي والاتيطاني المرفوض الذي اغلق جميع الابواب امام التقدم في العمليه السياسيه وامام الجهود الدوليه لاحيائها وسيواصل شعبنا هبته الجماهيريه وتكثيف مقاومته الشعبيه مع استمرار الانضمام للمنظمات الدوليه والاتفاقيات الدوليه من خلال منظمة التحرير الفلسطينيه الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني وفق جدول زمني محدد وملزم لجميع الاطراف على قاعدة تطبيق قرارات الشرعيه الدوليه لتمكين شعبنا من اقامة دولته وبسط سيادته الوطنيه على كافة الاراضيه المحتله عام 1967 بمافيها القدس عاصمة الدوله الفلسطينيه المستقله وتوفير الحمايه لشعبنا هذه الخطوات التي ستكون متزامنه مع خطوات اخرى اتخذتها القياده الفلسطينيه على كافة مستوياتها السياسيه في اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه واللجنه المركزيه لحركة فتح ومجلسها الثوري بوضع قرارات المجلس المركزي لمنطومة التحرير موضع التنفيذ والمتعلقه في تحديد العلاقه مع دولة الاحتلال الاسرائيلي ووقف العمل بالاتفاقيات الموقعه بالاتفاقيات الموقعه معها وامهال حكومة الاحتلال الاسرائيلي شهرا للانسحاب من كافة المدن والقرى والمخيمات الفلسطينيه المصنفه ب A في الضفه والقدس ووقف الاجتياحات والاعتقالات الجماعيه والعوده الى وضع ماقبل تاريخ 28/9/2000 فان لم تستجب اسرائيل على ذلك سيكون قرار وقف التنسيق الامني ساري المفعول كما اتخذت منظمة التحرير الفلسطينيه قرارا باصدار جوازات السفر الفلسطينيه باسم فلسطين بدلا من السلطه الفلسطينيه تجسيدا لقرارنا السيادي باعتراف الامم المتحده بدولتنا الفلسطينيه وفق القرار 19/67 لعام 2012 ولن نخضع للتهديدات الاسرائيليه والامريكيه بفرض عقوبات على القياده الفلسطينيه وعلى شعبنا الصامد .

 

الاخوات والاخوه امام هذه التحديات وحر القياده الفلسطينيه والاخ الرئيس ابومازن على تدويل القضيه الفلسطينيه لانهاء الاحتلال الاسرائيلي وتوفير الحمايه الدوليه لشعبنا فاننا نطالب بعض الدول العربيه والاقليميه بان لاتقوم محاوله لترسيخ الانقسام من خلال اجراءات من جانب تقوم بها فيها بالاراضي الفلسطينيه تتجاوزالقياده الشرعيه لشعبنا ونعتبر ذلك تدخلا في شؤننا الداخليه لايمكن ان نقبل به .

 

الاخوات والاخوه ونحن نواجه كل هذه التحديات والتطلعات نجدد تاكيدنا وحرصنا الوطني الكامل والجاد على الوحده الوطنيه وروح العمل الوحدوي مما يتطلب منا العمل الفوري على انهاء صفحة الانقسام واستعادة الوحده الوطنيه من خلال وضع الاليات المطلوبه لتنفيذ ماتم الاتفاق عليه في القاهره والدوحه وتشكيل حكومة وحده وطنيه تتولى الاعداد لانتخابات رئاسيه وتشريعيه لاستعادة وحدة النظام السياسي وكلنا امل ان تكون الحوارات القادمه بهذا الصدد حوارات صادقه وهدفها الحقيقي هو انهاء الانقسام وليس لمجرد الاستعراض الاعلامي ولرفع العتب حتى نتفرغ جميعا لمواجهة العدوان والاحتلال الاسرائيلي الذي يتغول علينا يوما بعد يوم ولنكن يدا واحده في خندق واحد في معركة التحرير والاستقلال وحماية مشروعنا الوطني الذي يلاحقه الخطر الحقيقي في ظل مسعى بعض الدول المعاديه لحقوق شعبنا من تعزيز الانقسام وابقائه قائما لتحقيق مصالحهم الاقليميه .

 

الاخوات والاخوه الحضور مره اخرى احييكم ايها الاخوه الرفاق ويا رفاق الدرب والكفاح متمنيا لكم جميعا قاده وكوادر واعضاء كل التوفيق والنجاح في خدمة وطننا وشعبنا ولنمضي معا وسويا وجنبا الى جنب من اجل بناء صرح دولتنا المستقله وعاصمتها القدس الشريف ليعيش شعبنا في ظلها بكرامه وسيادة واستقلال على ثرى وطنه العزيز فلسطين ..

 

ثم القى القيادي بحركة الجهاد الاسلامي الشيخ خالد البطش كلمة القوى الوطنيه والاسلاميه الذي حيا حزب فدا وكوادره وبقدمتهم الامين العام للحزب الرفيقه زهيره كمال وحيا مواقف الحزب الوحدويه والوطنيه وتحدث عن ضرورة انهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي وتوحيد الامه العربيه بعيدا عن المزهبيات والطوائم من اجل تحرير فلسطين وحيا الانتفاضه الفلسطينيه في القدس والمدن الفلسطينيه وضرورة دعمها من اجل ان تتحول الى انتفاضه وثوره ضد المحتلين وتمنى ان ينجح وفد حركة حماس الزائر للقاهرة وانهاء كل المشاكل العالقه من اجل دعم جهود المصالحه الفلسطينيه .

 

والقى ابوسلمان المغني رئيس العليا لشؤون العشائر ورئيس المؤتمر الشعبي لانهاء الانقسام الذي شهد بمواقف حزب فدا وخاصه بعد ان تم التوصل للهدنه بمواقف الحزب وكوادره من اصحاب البيوت المهدمه ودعمهم والوقوف الى جانبهم واستذكر زيارة الرفيقه المناضله زهيره كمال حين كانت اول القيادات التي زارت المناطق المنكوبه والمدمره ودعا الى تحقيق المصالحه الفلسطينيه وتمنى ان تنجح زيارة الوفد الزائر لمصر بانهاء معانيات ابناء شعبنا في اعادة الاعمار وتحسين ظروف الكهرباء والماء وتحسين الخدمات التي تقدم لابناء شعبنا الفلسطيني .

 

والقى كلمة حزب فدا الرفيق المناضل خالد الخطيب نائب الامين العام للحزب فقد كانت كلمته رائعه ومختلفه حيث دعا الى تجديد التنظيمات الفلسطينيه المختلفه وزيادة اعداد الشابات والشباب في صفوف هذه الاحزاب ووعد انه خلال انعقاد المؤتمر القادم للحزب  العام القادم لن يكون ضمن قيادات الحزب وسيتنازل عن مكانه لصالح الشباب والشابات ودعا الى حل مشاكل ابناء شعبنا قائلا لايعقل ان تكون نسبة من يريدوا ان يغادروا الوطن ويهاجروا 80 بالمائه من الشباب ودعا الى حل قضية اسر شهداء حرب 2014 الاخيره على شبعنا ودعا الى ضرورة ان تتقاضى اسر الشهداء مرتباتهم وحقوقهم من مؤسسة اسر الشهداء عيب كبير ان تتسول اسر الشهداء من اجل اطعام صغارهم ودعا الى انهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي وحل كل المشاكل والقضايا التي يعاني منها المواطنين في قطاع غزه وحيا فيها القاده الذين اسسوا حزب فدا وحيا دور الرفيق المناضل ياسر عبد ربه الامين العام الاول للحزب ودعا لتعزيز الهبه الشعبيه في الاراضي الفلسطينيه حتى تصل الى انتفاضه وهذا لن يكون الا بانهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي واكد مواقف الرفيق المناضل صالح رافت بان غزه ستطل على اجندة العمل الوطني وستظل قضاياها دائما تحظى باولويات المؤسسات الفلسطينيه وفي مقدمتها منظمة التحرير الفلسطينيه وحيا مواقف ودور الاخ الدكتور زكريا الاغا الذي لم يقصر خلال توليه مهامه بالمطالبه بارجاع الرواتب المقطوعه بتقارير كيديه وتحمل مسئولياته ومهامه الوطنيه باقتدار .

 

وفي نهاية حفل تاسيس حزب فدا دعي الى المنصه الاخ الدكتور زكريا الاغا ممثل الاخ الرئيس محمود عباس والشيخ خالد البطش سكرتير لجنة القوى الوطنيه والاسلاميه ونائب الامين العام لحزب فدا والدكتور فيصل ابوشهلا والقيادي جميل مجدلاولي لتكريم عدد من امهات الشهداء والاسرى فقد تم تكريم الحاجه صباح ابوحليمه زوجة وام 5 شهداء سقطوا بالعدوان الصهيوني الاخير على قطاع غزه وتم تكريمها اضافه الى ام الاسير ابراهيم بارود والمناضله ام الاسرى واسرى الدوريات ام جبر وشاح تسلمتها عنها ابنتها شما وتم تكريم ام ضياء الاغا عميد الاسرى في سجون الاحتلال من قطاع غزه .

 

ولعل التكريم الذي اعجبني واسال الدمع من عيوني تكريم المناضله والقائده الوطنيه واحدى مؤسسات حزب فدا المناضله والاسيره المحرره نعمه الحلو فهذه المراه لم ارها من سنوات طويله وتكريمها واجب ومستحق ولعلي اطالب الاخ الرئيس محمود عباس باسم منظمة التحرير والسلطه ان يكرم هذه المناضله التي فقدت يدها وعينها في مقاومة الاحتلال الصهيوني وكانت قائده لتنظيم فلسطين مسلح خلال فترة السبعينات الجبهه الديمقراطيه وكانت ضمن الكوكبه المؤسسه لحزب فدا تستحق هذه المراه المناضله والرائعه التكريم .

 

الذي لفت انتباهي ان الرفيق المناضل بسام حسونه مسئول ملف الاسرى في حزب فدا قد رافق المكرمين من اسر الشهداء والاسرى الى المنصه ومسك بايدى امهات الاسرى وخاصه الذين لايستطيعوا الصعود الى منصة التكريم وكان متالق هو واعضاء المكتب السياسي واللجنه المركزيه للحزب وكانوا جميعا في استقبال الضيوف والحضور وكانت الحفله منسقه ومرتبه انتشر جيل الحزب من الكادر الشاب من شباب وبنات بين الطرقات وعلى المنصه في صوره جميله ورائعه كل الاحترام والتقدير لحزب فدا وكوادره ومنتسبيه ..

 

1 تعليق