لم يبقى امام زوجة الاسير محمد القيق سوى مناشدة اردوغان وتميم بن حمد

0
433

كتب هشام ساق الله – حيرانه زوجة الاسير المضرب عن الطعام منذ 90 يوم الصحافيه فيحاء شلش بتوجيه مناشدات عبر الانترنت ووسائل الاعلام فقد ناشدت الملك عبد الله ابن الحسين ملك المملكه الهاشميه الاردنيه وناشدت الامين العام للامم المتحده ولكنها لم تناشد اللاعبين الاساسيين بالمنطقه رجب اردوغان رئيس تركيا والشيخ تميم بن حمد امير قطر .

 

حسبما يتم الحديث عن دور كبير لتركيا في المنطقه الفلسطينيه ومفاوضات مباشره وغير مباشره تقوم بها مع الكيان الصهيوني من اجل ترتيب اوراق المنطقه ومساعدته من قبل امير قطر تميم بن حمد يجعل ارسال مناشده لهما ضرورة كبيره من اجل انقاذ الصحافي المضرب عن الطعام منذ 90 يوم وحياته اصبحت معرضه للخطر واصابته بجلطه وشيكه .

 

القمه العربيه انتقلت من المملكه الغربيه الى موريتانيا لانعرف ان تاجلت ام لا حتى نناشدها ونناشد الجامعه العربيه بالتدخل من اجل الضغط على المجتمع الدولي واثارة قضية اضراب محمد القيق لانعلم ان كانت ستتم في موعدها بنهاية شهر اذار مارس من كل عام هذه المره فالعالم العربي مشغول باشياء مهمه اخرها فلسطين .

 

تعب الصحافي محمد القيق من توجيه نداءات هو وزوجته الحيرانه من مناشدة العالم كله بانهاء معاناته ووقف اضرابه مقابل حريته ماذا فعل هذا الشاب حتى يتم استمرار اعتقاله من قبل الكيان الصهيوني المتغطرس الذي يضرب عرض الحائط بكل قيم العداله الدوليه وحقوق الانسان .

 

احسن شيء ان يناشدوا الله العلي القدير الجبار القوي الذي هو مالك الملك فهو من يميت ويحيي ويخرج من السجن بيده كل شيء امره بين الكاف والنون حين يحين الاوان فان محمد سيخرج من سجنه منتصرا وحين لايحين الاوان فانه سيخرج الى السماء منتصرا كان الله في عون محمد وكان الله في واقع عالمنا العربي المخصي الذي لايستطيع ان يفعل أي شيء .