شاب مقطوع راتبه يصعد الى برج انترنت عالي ويهدد بالقفز من اعلى والانتحار

0
374

كتب هشام ساق الله – اثناء مروري بجوار ساحة الكتيبه لاحظت تجمع كبير لاناس ينظروا باتجاه السماء وقف وسالت ايش فيه ابلغني احد الاصدقاء بان شاب يصعد الى احد ابراج التقويه للانترنت لاحدى الشركات المحليه ويريد ان ينتحر لان راتبه مقطوع منذ ثلاث سنوات ويطالب باعادة راتبه المقطوع نظرت تجاه الشاب الصحيح انا اخاف النظر الي الاماكن المرتفعه واخاف ايضا من هؤلاء الذين يحاولوا الانتحار .

 

وقفت بعيدا انظر الى الشاب وحركة سريعه من الصحافيين لالتقاط صوره للشاب ورصد حركته عسى ان يلتقطوا صوره وهو ينتحر ويسجلوا سبق صحفي الصحيح انا سمعت احدهم يقول وهو ينزل من عمارة الحتو المطله على المشهد وقلت الشباب بدهم يشتغلوا وبعد ساعتين من صعود الشاب الى اعلى البرج بداء ينزل رويدا رويدا .

 

روى لي احد الاصدقاء بان الاخ المناضل ابراهيم ابوالنجا عضو المجلس الثوري لحركة فتح وامين سر الهيئة القياديه العليا صعد الى عماره مقابله للشاب وتحدث معه ووعده بالاتصال بالجهات المعنيه في رام الله ووعده باعادة راتبه وحضرت زوجة الشاب الذي صعد الى اعلى البرج واطفاله وكان المشهد صعب للغايه وحالة من التوتر الشديد انتاب الجميع قلقا على هذا الشاب الذي يريد ان ينتحر .

 

سيارات وشباب وصبايا وصحافه مصوره مرئيه وفوتغراف وسيارات تقف وتنظر اوقفوا شارع الصناعه واناس تجري تجاه المكان وتسال ماذا جرى للشاب الذي حاول الانتحار هو بخير ام توفى ويرد عليهم الحضور الحمد الله هو بخير والله ستر والجميع يروي القصه ويقول انه احد موظفي رام الله ومقطوع راتبه ويطالب بعودته .

 

روى لي احد المتواجدين قائلا الشاب رزق اسعيد ابو ستة وهو من محافظة خانيونس على ملاك حرس الرئيس برتبة مساعد اول  وتم قطع راتبه اول مره بسبب نشاطه وعمله في الانفاق وتم اعادة راتبه وقطعه مره اخرى ايضا وكان في كل مره يعود للعمل بالانفاق ومنذ ان توقفت الانفاق ضاقت به الحياه واصبح يطالب بعودة راتبه .

 

وبعد ان تكلم معه الاخ ابوائل ابوالنجا بدا الشاب ينزل من اعلى البرج الهوائي رويدا رويدا حتى وصل الى سطح العماره التي عليها الهوائي وتلقفوه رجال الشرطه الذين اعتقلوه وغادروا المكان بشكل سريع .

 

احد الحضور قال لي ان الشاب سياكل بدن مرتب من الشرطه وسيتم اعتقاله بتهمة ازعاج السلطات وتوتير الاجواء نتمنى بعد كل حالة التوتير ان يعود راتب الشاب والله يسلموا من الفلكه والبدن الذي سياكله من شرطة حماس والسلامه للجميع .

 

الصحيح ان الصحافيين اسرع من الصوت يتجهوا نحو الحدث لكي يعملوا وتراهم يصعدوا الى اعلى الاماكن من اجل ان يكونوا على الحدث ينقلوه بسرعه ولكن ماظبطت مع البعض والشاب لازال على قيد الحياه فهناك من كان يريد اكشن وحدث كبير حتى يتم تسويق الصور والفديوهات لوكالاتهم المحليه والاجنبيه والعربيه .

 

مازحت احد الاخوه ونحن نتابع الحدث ياخسره عدد الابراج الهوائيه قليل ياريت في عدد كل المظلومين في السلطه المقطوعه رواتبهم او تفريغات 2005 او اهالي الشهداء لحرب 2014 الاخيره او كل المظلومين حتى نقوم بعمل حفلة انتحار جماعي كي نحقق مطالبنا العادله من السطله في رام الله .

 

زمان قبل عدة سنوات قام اهالي شهداء حرب 2006- 2009 بمحاولة انتحار جماعيه علقوا فيها حبل مشنقه امام خيمة الاعتصام في مؤسسة اسر الشهداء بمدينة غزه ونقل عدد منهم يومها الى مستشفى الشفاء لانقاذ حياتهم ويومها اتصل احد اعضاء اللجنه المركزيه وقال بان الاخ الرئيس محمود عباس استجاب لمطالبهم العادله وتم صرف رواتبهم في حينه الشهر الذي يلي هذا الحدث .