تاجيل قرار محكمة العدو الصهيوني بشان الصحافي محمد القيق حكم بالاعدام عليه

0
172

كتب هشام ساق الله – تاجيل محكمة العدل العليا الصهيوني المتطرفه من اصدار قرار بشان قضية اعتقال الصحافي محمد القيق هو حكم بالاعدام عليه وهو يمضي باضرابه حتى الموت منذ 64 يوم هذا يدعونا الى تصعيد الحمله المسانده له بعد ان اجتمع ابناء شعبنا الفلسطيني كله باطيفاه المختلفه وبمستوياته فالرئيس محمود عباس مهتم بموضوع صحته والاستاذ اسماعيل هنيه اتصل بزوجته واسرته ولجنة الاسرى للقوى الوطنيه والاسلاميه تساند قضية اعتقاله .

 

الصحافي محمد القيق لم يوحد الرؤساء وقادة الفصائل فحسب بل ايضا وحد الحركه الصحافيه والاعلاميه فنقابة الصحافيين الفلسطينيين والكتل الصحافيه الاخرى قامت بفعاليات مسانده له ومطلوب منها في الفتره ا لقادمه مزيدا من الفعاليات الوحدويه ووقفالعمل في كل المؤسسات الصحافيه والتضامن مع هذا المناضل باختصار بيرفع الراس وبيستحق ان نقف جميعا خلف مطلبه العادل الذي يطالب بالحريه وعدم الخنوع والاستسلام .

 

اسرى حركة حماس هددوا وحملوا مصلحة السجون الصهيونيه المسئوليه عن حياة الصحافي القيق وهددو بقتل ضابط في حاله أي شيء يصيب الاسير المضرب وردوا عليهم اسرى الجبهه الشعبيه بفتح اضراب عن الطعام حال أي شيء يصيبه ولم نسمع بعد حركة فتح او غيرها منالتنظيمات تهدد من داخل سجون الاحتلال الصهوني .

 

الناطق باسم السلطه الاخ نبيل ابوردينه الذي لايتحدث كثيرا بموضوع الاسرى والمعتقلين تحدث بموضوع الاسير محمد القيق ووكل قيادات حماس والمتحدثين باسم حركة فتح تحدثوا بهذا الموضوع الصحيح الصحافي القيق اصبح رمزا للوحده الوطنيه والصمود كما كل ابطال الاضرابات الفتوحه في سجون الاحتلال .

 

الجميع يتبع عيسى قرائع وزير الهيئه وقدوره فارس رئيس نادي الاسير ومحامي الاتفاقيات الدائمه للاسرى المحامي جواد بولس موجود ويطارد بحثا عن اتفاق او مخرج ولكن هذا كله لن يصبح واقع الا بتصعيد داخل سجون الاحتلال الصهيوني يخيف ادارة المعتقلات الصهيونيه البغيضه باضراب موحد لكل الاسرى تضامنا مع هذا المناضل الذي يستحق .

 

لا اعرف الرجل ولم التقيه ولم اتحدث معه ولكني اصبحت قلقل كثيرا على حياته واتمنى له السلامه والخروج من الاسر حرا ليواصل عمله الصحافي وينتصر على جلاده الصهيوني بواسطة الامعاء واتمنى ان تكون الخطوات الداعمه والمسانده لهذا المناضل والصحافي الحر بدايه لوحده وطنيه تلتف خلفها كل جماهير شعبنا في كل مكان .

 

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن المحكمة العليا الاسرائيلية أجلت البت في الإفراج عن الأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 64 يوما. وأضاف قراقع اليوم الأربعاء، إن تأجيل القضية؛ جاء لأسباب صحية يعاني منها الأسير القيق.

 

واعتبر قرار المحكمة استهتارا بحياة القيق الذي يمر بوضع حرج، وهي بذلك تؤكد إنها محكمة موجهة وغير محايدة، امتثلت لقرارات جهاز المخابرات الإسرائيلي، وعدم إقرارها بالإفراج عنه يعتبر تشريعا وضوء أخضر وغطاء قانونيا لقتله، مطالبا بتعزيز الضغط على الجانب الإسرائيلي وتحريك كافة الجهات الدولية لإنقاذ حياته. وكانت المحكمة، عقدت جلسة للنظر في اعتقال القيق، ظهر اليوم، بحضور عدد من المحامين وأعضاء كنيست عرب.

 

اعجبني حوار زوجة الصحافي محمد القيق السيده فيحاء شلش مع موقع دنيا الوطن

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2016/01/27/857868.html