الي بيتغطى بالامريكان بيبات مكشف دائما يخونوا اصدقائهم ومن معهم

0
103

كتب هشام ساق الله – تحدثت اليوم مع صديقي وكنا نتجاذب اطراف الحديث حول رفع الحصار عن ايران الدوله الاسلاميه من قبل الولايات المتحده الامريكيه والعالم الغربي وهذا الرفع سيتيح لايران ان تغرق السوق العالميه بالبترول وبالاموال المحجوزه لتحقيق حلمها ومشروعها التوسعي الكبير وهذا كله ضد المملكه العربيه السعوديه ودول الخليج العربي .

 

كيف اصبح الشياط الاكبر حليف وصديق ويتم رفع الحصار عنه لينطلق ويتوسع اكثر وبالمقابل تحالف امريكي مع المملكه العربيه السعوديه والدول العربيه لمكافحة الارهاب فالولايات المتحده ليست لها صديق الا الكيان الصهيوني فقط لاغير ومادون ذلك فيمكن ان يباعوا على اول كوع او كوربه وحدث .

 

الامريكان كم مره باعوا من تحالفوا معهم وخذلوهم وانقلبوا عليهم سواء كانوا ديمقراطيين او غير ديمقراطيين المهم المصالح والنفوذ هي من تبحث عنها الولايات المتحده الامريكيه وهي مايوجه سياسيتها في كل العالم .

 

ترى هل سيصل برميل البترول في العالم الى اقل من 13 دولار كما كان زمان وهل اندلاح حرب جديده بالمنطقه يمكن ان تعيد سعر البترول يرتفع من جديد ماذا سيكون موافق الامريكان من الوقوف الى جانب حلفاءها لو تمددت ايران اكثر وتوسعت من اجل اقامة الدوله الفارسيه المتاسلمه والتي ترتدي قناع الاسلام كذبا وزورا .

 

نعم الولايات المتحده تريد ضياع الاموال والامكانيات العربيه باحداث فوضى شامله تضيع الاخضر واليابس وكل الاموال حتى تستطيع دولة الكيان الصهيوني ان تسيطر وتتمدد على ضعف العالم العربي وعلى احتياجاته الامنيه .

 

انا متاكد ان داعش هي حصيلة لقاءات امريكيه ايرانيه ولدت من اجل تقضى على كل امكانيات العالم العربي وتجعلهم يحتاجوا الى القضاء عليها من اجل امنهم وهناك من يستفيد بوجود هذه الداعش فلازالت لها مجموعة اهدافها حتى تستطيع دولة الكيان الصهيوني ان تقود العالم بالمرحله القادمه متحالفه مع امريكا وايران وغيرها من الدول .