اللواء الاسير فؤاد الشوبكي عاد الى سجن النقب بعد ان اجرى عملية جراحيه

0
214

كتب هشام ساق الله – الاسير اللواء فؤاد الشوبكي اكبر الاسرى عمرا والذي تجاوز 76 عاما يتم اعادته الى سجنه في معتقل النقب بظروف النقل الصعبه جدا التي تقوم بها مصلحة السجون وهو يعاني جراء اجراء عملية منظار في المعده اجراها في مستشفى صهيوني قبل عدة ايام الى سجنه دون توفير الحد الادنى من متطلبات الرعايه الصحيه .

 

كم يعاني الاخ اللواء الاسير فؤاد الشوبكي من امراض الشيخوخه اضافه الى انه مصاب بمرض السكري والضغط ويعاني من مرض في العيون دائم اضافه الى البواصير وقد اجرى عدة مرات عمليات جراحيه في العيون اضافه الى ازالة ورم في الكلى قبل فتره يتم نقله دائما الى المستشفيات داخل فلسطين التاريخيه لتلقي العلاج في ظروف صعبه اشتكى منها وخاصه حين يتم وضعه في داخل سيارة الترحيل الصهيونيه الصعبه وتقيد ارجله واقدامه طوال فترة الترحيل والسفر ومنعه من التبول وقضاء حاجته .

 

والجدير ان اللواء فؤاد الشوبكي خضع قبل اشهر لمحكمه صهيونيه حيث تم تخفيض فترة حكمه من 20 عام الى 17 عام وتبقى له 7 سنوات منذ ان تم اعتقاله من قبل الاحتلال الصهيوني من داخل سجن اريحا هو والرفيق المناضل احمد سعدات الامين العام للجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني اضافه الى 4 من رفاقه المتهمين بقتل المجرم الصهيوني زئيفي .

 

على السلطه الفلسطينيه وهيئة الاسرى والفعاليات الوطنيه المسانده للاسرى التحرك بشكل عاجل ودائم وعرض قضية اللواء الاسير فؤاد الشوبكي على الهيئات الدوليه وطرح قضيته عبر السفارات الفلسطينيه كونه اكبر الاسرى سنا في سجون الاحتلال الصهيوني والذي يعاني من عدة امراض ان يتدخل المجتمع الدولي ويتم الافراج عن هذا الرجل المناضل .

 

لم يتم احتساب 4 سنوات كانت قد حكمت عليه محكمه فلسطينيه حسب اتفاق اوسلوا امضاها اللواء الشوبكي في سجن اريحا بحراسه امريكيه بريطانيه ضمن حكمه حتى يتم اطلاق سراحه فقد امضى حتى الان اكثر من ثلثي المده ويفترض ان يتم الافراج عنه بشكل مبكر لسوء وضعه الصحي .

 

اللواء فؤاد الشوبكي هو مدير الاداره الماليه العسكريه سابقا وعضو بالمجلس الثوري لحركة فتح والمتهم بتوريد الاسلحه للانتفاضة الثانية والمتهم بالمسؤولية عن سفينة وهو الان معتقل في معتقل النقب الصحراوي انصار 3 في ظروف صعبه .

 

فؤاد الشوبكي مواليد مدينة غزه عام  التحق في صفوف حركة فتح مع بداياتها وعمل ضمن مجموعاتها المقاتله وبقي في قطاع غزه مطاردا حتى بعد احتلال الكيان الصهيوني لقطاع غزه طاردته قوات الاحتلال وغادر الوطن هو وشقيقه هندي وشارك في كل معارك الثوره الفلسطينيه في الاردن ولبنان وغادر الى تونس وكان عضوا بالمجلس الثوري لحركة فتح والمجلس العسكري الاعلى لثوره الفلسطينيه ومسؤول المالي في قوات الثوره الفلسطينيه وحركة فتح .

 

عاد الى الوطن من اليمن فقد كان ضمن قوات المؤخره ليتولى مسؤولية الاداره الماليه العسكريه عام 1995 وانشاء لجان الاصلاح وكان ديوانه احد بيوت الاصلاح لحل قضايا الدم في المجتمع الفلسطيني ورشح نفسه داخل سجنه لعضوية اللجنه المركزيه لحركة فتح ولكنه لم يفز وتم ترشيحه ضمن قائمة حركة فتح بالمجلس التشريعي الفلسطيني وحصل على اعلى الاصوات في قائمة الحركه عن دائرة غزه ولكنه لم يفز بتلك الانتخابات .