كلمة الاخ اللواء جبريل الرجوب قويه نريد اخرين ينضموا ويؤيدوا ماقاله

0
289

كتب هشام ساق الله – سالني عدد كبير من ابناء حركة فتح عن رايي في كلمة الاخ اللواء جبريل الرجوب في الحوار الذي اجراه معه التلفزيون الفلسطيني والصحيح انها مقابله قويه وجريئه جدا ونحتاج الى اخرين يرددوا ماقاله اللواء الرجوب حتى يصبح هناك راي عام في داخل حركة فتح ونتحدث بلغه واحده نحو التغيير وحل مشاكل حركة فتح المكدسه .

انا استمعت عدة مرات للاخ اللواء الرجوب ولكني لا اعرف هل ماقاله هو انفعال الانطلاقه وذكراها الجميله وذكريات الشهداء والمناضلين ام انها موقف راسخ سيحافظ عليه ويبني فوقه من اعضاء اخرين باللجنه المركزيه فقد سمعت كلام مشابه لكلام الاخ ابورامي في الذكرى السنويه الاولى لبدء عمل اللجنه المركزيه لعملها وقال يومها الي بدو يشتغل يشتغل والي مابدو يشتغل سنقوم بتدوير مفوضيات اللجنه المركزيه .

تحدث حديث جميل يومها وكان لمره واحده وتوقف لا اعرف هل هي صحوة النهايه فقد اقتربنا على المؤتمر السابع والتحضيرات جاريه هل بقي هناك وقت كي نحقق مايتمناه الرجوب ويريده في عقد المؤتمر السابع وهل يوجد معه اعضاء اخرين يقولوا مايقول وماذا عن قبائل حركة فتح الذي تحدث عنها هل يمكن ان يتم توحيد الصفوف ووحدة الحركه خلال الفتره القادمه .

اللواء توفيق الطيراوي مفوض المنظمات الشعبيه ايضا يتحدث بلغه جميله حول التصحيح في حركة فتح وهناك اعضاء اخرين يتحدثوا ولكن حتى الان لايوجد موقف موحد في داخل اللجنه المركزيه الجميع يتحدث فيه ويحقق مايصبوا اليه كل ابناء حركة فتح من رفعه لهذه الحركه وصعود بعد هذه التراجعات الكثيره التي حدثت خلال تولي هذه اللجنه المركزيه لمهامها .

انا خايف انه اعضاء اللجنه المركزيه بيهاتوا ويقولوا مالايفعلوا فهناك قيادات حول الاخ الرئيس محمود عباس مستشارين بيمونوا اكثر من اعضاء اللجنه المركزيه واصبحت عضوية اللجنه المركزيه نوع من الرزقه فقط لتحقيق الحاجات الماليه والغنى لاعضائها وهناك من يخاف ان يعارض لانه لم يكن بيوم من الايام عضو بحركة فتح مارس المهام التنظيميه من اولها لاخرها .

صوت الرجوب اللواء جبريل يجب ان يرتفع اكثر لكي يلاغي مايجول بخيال وبداخل كل ابناء حركة فتح ويجب ان يصدح معه اخرين باللجنه المركزيه ويجب ان يكون هناك موقف مختلف عن الموقف الرسمي بداخل الحركه ويجب ان يصطف الجميع من اجل مصلحة حركة فتح والخروج من الحاله المترهله التي نعيشها حتى تعود حركة فتح من جديد للانطلاق مجددا وتحقق كل اهداف ومبادىء وشعارات الحركه التي تستند على المقاومه والكفاح المسلح والعوده الى البدايات الاولى .

الرجوب واحد وهناك اخرين ننتظر ان نسمع منهم ويتجراوا بالحديث ويسمعوا صوت القاعده الفتحاويه في ظل خطف الحركه على ايدي البعض الذين لهم مصلحه في استمرار سوء ادائها وتراجعها للخلف حتى يبقوا فوق كراسيهم ليستفيدوا المزيد من الاموال والبدلات .

انا سعيد اخي ابورامي ان هناك من يتحدث نفس لغة القاعده والكادر التنظيمي بعد 6 سنوات من انتخاب اللجنه المركزيه وانا سعيد ان هناك اصوات تقول ماقلناه عبر مئات المقالات والتغريدات وساكون سعيد حين ينضم الى اللواء الرجوب اخرين باللجنه المركزيه يضعوا خلافاتهم الشخصيه على جانب كي تنهض الحركه وتقف على ارجلها .

وكان الاخ اللواء جبريل الرجوب نائب امين سر اللجنه المركزيه لحركة فتح قد تحدث بلغة جريئة وخارجه عن مألوف الخطابات الرسمية، خلال لقاء مع تلفزيون فلسطين حول الاوضاع الداخلية بمناسبة حلول الذكرى الـ51 لانطلاقة حركة فتح.

المقابلة التي وجه فيها الرجوب الكثير من الانتقادات وفتح فيها النار في جميع الاتجاهات اربكت محاوره الذي بدا مستمعا اكثر منه محاورا، بينما ظهر متلعثما وهو يقدم ضيفه التالي حيث ذكر اسم اللواء اسماعيل جبر بدل الحاج خالد مسمار، وهو ما دفع الرجوب للقول ساخرا… “تفضل عاد”!

وخلال اللقاء الذي استمر نحو 40 دقيقة وعلى نحو غير مألوف في لغة المستويات القيادية وجه الرجوب انتقادات مبطنة للرئيس محمود عباس، وهو امر غير مألوف في التلفزيون الرسمي داعيا الى ضرورة مراجعة البيت الفتحاوي، ووضع استراتجيات تحمل الامل للشباب ونقل القيادة الى جيل شاب جديد.

واقر الرجوب بوجود ازمة حقيقية في الطوابق العليا من القيادة مضيفا “هناك مشكلة ازمة قيادة وازمة بوصلة، وهناك حالة من الاحباط وحالة غليان عند الجيل الاول والثاني”.

وردا على سؤال محاوره حول كيفية استعادة الامل لدى الجيل قال الرجوب”بصراحة علينا ان نكون نحن كقيادة صادقين بخطابنا وسلوكنا، وان يكون لهذا السلوك علاقة بمصلحة الشعب، فقد اصبح هناك خلط بين السلطة وفتح، ففتح يجب ان تكون على يسار السلطة”.

وقال ساخرا “فلان قابل رئيس تونس، وفلان بحكي باسم الشعب الفلسطيني وبحكي انجليزي، احنا بحاجة الى شخص يحكي فلسطيني !! مش حدا يحكي انجليزي او فرنسي” !.

واعترف الرجوب بوجود تخبط سياسي امام انهيار العملية السلمية التي قضى عليها نتنياهو واضاف: العملية السلمية انهارت وقضى عليها بنيامين نتياهو، وما هو البديل ؟ البديل احنا قاعدين بنتخبط ! تخبطنا في موضوع المجلس الوطني، نتخبط في موضوع المؤتمر، ونتخبط في علاقتنا بحماس، ونتخبط في علاقتنا مع الاقليم، ونتخبط في تنفيذ قرارات المجلس المركزي !

ودعا الرجوب ابناء حركة فتح الى اصطفاف جديد لاعادة صياغة العلاقة مع الاحتلال واضاف “انا بقول لكل الفتحاوية علينا ان نقوم باصطفاف له علاقة بمشروع الدولة والمقاومة كفكر وممارسته وفق الظروف المتاحة، واعادة صياغة جديدة مع الاحتلال”.

وطالب الرجوب بدعم وتأطير الانتفاضة من خلال صياغة اهدافها واضاف”احنا مع الانتفاضة نحن باللجنة المركزية ناقشنا الموضوع وقلنا نحن معها، ويجب ان نؤطرها ونصيغ اهداف لها، والناس تسأل وين انت من اللي بصير؟”.

و كشف الرجوب عن وجود خلافات عميقة عندما سخر من بروز بعض القيادات قائلا “جزء طلعوا بالغلط مش عارف كيف طلعوا” مش رايحين نسمحلهم يقعدوا على المقود”.

ووجه الرجوب انتقادات لاليات الاختيار والتعيين داخل حركة فتح التي تستعد لانعقاد مؤتمرها السابع خلال الاشهر القادمة واضاف : “لا أحد بطلع الو تعيين، هناك معايير وطنية، وفي هذا العام مش مسموح هذا الانهيار يستمر وهذا الاحباط ان يستمر”

وحول العلاقة مع حماس دعا الرجوب الى التمسك بالحوار معها لاقناعها بضرورة القبول بدعوات الوحدة واضاف :”على حركة حماس ان تاتي الى الوحدة الوطنية، او احنا نحاصرهم في اخلاقنا وقيمنا وتمسكنا بالحوار والاقناع وهي الطريقة الوحيدة للوصول الى الوحدة، وليس بأي وسيلة اخرى، وليس بالتامر الداخلي والاقليمي على حماس ، علينا أن نتصرف وفق اخلاق وطنية فلسطينية”.

ووجه الرجوب انتقادات لاساليب قيادة حركة فتح معترفا بعدم وضوح الرؤية لدى الحركة في الاونة الاخيرة. واضاف “الاوانة الاخيرة اصبحت بوصلة فتح غير واضحة، واصبحنا فصيل الفرد،لا فتح لها لجنة مركزية، والسلطة المطلقة مفسدة”.. واستطرد ” نحن نطالب برسم استراتجيات في اللجنة المركزية والقانون والوضع يسمح لنا لن نسمح لاشخاص بتقدم الصفوف بدون رصيد وبدون مضمون”

وتساءل الرجوب عن عدم مشاركة بعض اعضاء اللجنة المركزية في ايقاد الشعلة في المقاطعة خلال احتفال الانطلاقة وتابع قائلا:على الجميع التقاط الرسالة، فاقليم رام الله لم يحضر بسبب منع الاجهزة الامنية للمسيرة بالقرب من بيت ايل”.

ودعا الرجوب الى عقد المؤتمر السابع دون ان يكون انعقاده لتصفية الحسابات ، مضيفا نحن لسنا ذاهبين الى مؤتمر تصفية حسابات… فلان بدنا نطلعو، فلان بدنا نرجعو، فلان .. شو هاظ،” .

واضاف: سيعقد المؤتمر وفق النظام العددي وليس حسب رأي شخص يحدد كم هو العدد الذي سيحضر. مضيفا : ان المؤتمر يجب ان يراجع اللوائح والانظمة التي بحاجة الى تغيير ومراجعة، ورؤية جديدة”.

واشار الى انه على المؤتمر ان يخرج بنظام سياسي جديد له علاقة ببناء الدولة وقيادة جديدة، الذي يعني ان نقدم شريكا للعالم، فاسرائيل تريد شريكا على مقاسها شريك يكرس الواقع، شريك على قد الايد “.

وتحدث الرجوب عن قطاع غزة، “الشعب في غزة يعاني من حماس وعلى حركة فتح ان تساعد حماس على الخروج من الوهم الذي تعيشه”

وانتقد الرجوب طريقة اقالة امين السر السابق لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه وقال ساخرا: “قال بدهم يعقدوا المجلس الوطني عشان يخلصو من ياسر عبد ربه، وهو ياسر قضية، اذا بدهم يخلصوا منه بنجيبو، واذا كان عبء وهو غير صحيح بقدم استقالتو وانتهى الموضوع، ما بصير نتعامل مع الناس هيك، .. حكوا مع اعضاء اللجنة التنفيذية وقالوا لهم تعالوا وقدموا استقالاتكم وبنضمن ان نرجعكم، وتم رفض انعقاد المجلس الوطني لاسباب وطنية واخلاقية، بدنا مجلس وفق منظومة فتح التي نطالب بها ..اي تجديد اعضاء اللجنة التنفذية ”

وطالب الرجوب بفصل الامن عن السياسة والمقاومة مضيفا: هناك فكرة نمطية عن الاجهزة الامنية، ودورها، يجب العمل على فصل دور الامن، عن السياسة والمقاومة.

ودعا الرجوب حركة فتح الى تجديد الامل لدى الشباب وتوفير الامن المجتمعي والامن الشخصي ضمن سياسات واضاف: “على فتح ان تجدد الامل للشباب، وتوفر الامن المجتمعي والامن الشخصي ضمن سياسات، يشعر بها الجيل الشباب ليس بالحديث معهم من خلال شاشة التلفزيون”.