الحكومه الفلسطينيه تعمل عند مجموعة الاتصالات الفلسطينيه لذلك لاتحمي الشعب

0
356

كتب هشام ساق الله – افتراء مجموعة الاتصالات الفلسطينيه بشركاتها المختلفه على الشعب الفلسطيني ناتج عن ان الحكومه الفلسطينيه كلها تعمل عند مجموعة الاتصالات الفلسطينيه واصحابها الرئيسيين ال المصري الكرام باختصار من يحمي الشعب من تغول هذه المجموعه بشركاتها المختلفه لقد استطاعوا شراء الحكومه برئيسيها الموظف التاريخي عند ال المصري والوزير والسلطه فهم يدفعوا الضرائب والرشاوي والشعب الفلسطيني هو اخر اولويات الحكومه والجميع .

باختصار لايوجد جمعيات حماية للمستهلكين حتى يتصدوا لهذه الشركه المستقويه المدعومه والشريكه لشركات الاتصالات الصهيونيه واتخر اولويات جمعيات المستهلكين الشعب والمواطن همهم الاول السفر الى كل دول العالم العربي من اجل حضور مؤتمرات هنا او هناك .

نعم لقد اشتروا الاعلام الفلسطيني تلفزيون واذاعات ووكالات رسميه وكذلك مواقع الكترونيه بالدعايات ودفعوا لهم الاموال الطائله مقابل ان يمنعوا أي حمله ضدهم ومنع نشر أي شيء يهاجمهم والمواطن الغلبان يضرب كف بكف امام سرقة مجموعة الاتصالات الفلسطينيه بشركاتها المختلفه المواطنين ويدفعوا ليس فقط الرسوم بل ارتفاع حاد بالاسعار والفواتير .

نعم انتصرت الاخت النائبه نجاة ابوبكر وسمعت انها سترفع قضيةباسم المواطن الفلسطيني ضد شركة الاتصالات وستصعد بالراي العام حول السرقه التي يتعرض لها المواطن كل يوم من جوال والاتصالات وحضاره وو شركات للسرقه والنصب هدفها ان تربح فقط بدون ان تقوم بدورها الاجتماعي .

لو راجعنا التاريخ حين اشترى ال المصري شركة الاتصالات الفلسطينيه في بدايات السلطه اشتروها ب 40 مليون دولار فقط لاغير ومنها بنوا كل شركاتهم المختلفه انظروا الى موازنات مجموعة الاتصالات الفلسطينيه تعرفوا حجم الارباح التي جنوها من الشعب الفلسطيني في ظل صمت الحكومه الفلسطينيه وجمعيات حماية المستهلك ووسائل الاعلام ومؤسسات المجتمع المحلي كلها ومراكز حقوق المواطن .

انا اكتب عن سوء وتجاوزات شركات مجموعة الاتصالات وحاولت افضح وانبه واحذر المواطن مما يجري فيه فكل مايقال قلته وكتبته في مقالات مختلفه من خلال اكثر من 400 مقال كتبتها عن تجاوزات وتغول مجموعة الاتصالات الفلسطينيه وشركاتها المختلفه وانا سعيد اليوم ان النائبه نجاة ابوبكر تتحرك وتتحدث واتمنى ان يصحوا باقي النواب النائمين وان يستيقظ المجتمع لنخوض معا حمله ضد سرقة ابناء شعبنا الفلسطيني من هذه المجموعه المستقويه بالكيان الصهيوني وشركاته

وصلتني حمله رساله من حمله شبابيه بعنوان لنشارك جميعاً في حملة ” #عايز_حقي يا مجموعة الإتصالات”
ملاحظة هامة : لا تخرج قبل مشاركة المنشور ليصل صوتك
((مليار و650 مليون شيكل مجموع المبالغ التي جنتها شركة الاتصالات الفلسطينية بغير حق من المواطن الفلسطيني كرسوم للهاتف الثابت من حوالي 400 ألف مشترك.)))

هاام جداً : لكل مواطن فلسطيني مشترك مع مجموعة الإتصالات الفلسطينية بالتل جروب ، تلك المجموعة التي حصدت مليارات الدنانير منذ تأسيسها في أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية دون مراعاة للمواطن الفلسطيني المغلوب على أمره ، ولا يهمها سوى الربح وكأنهم يستثمرون في دولة تمتلك إقتصاد قومي كبير مستغلين إحتكارهم لخدمة الهاتف الثابت.

وقد صدر قرار من المحكمة الفلسطينية ينصف المواطن الفلسطيني ويبين أن الرسوم الثابتة المقدرة 20 شيقل على كل إشتراك تعتبر لاغية تماماً إستناداً إلى الحكم الذي صدر ونصه بين قوسين ( إن الرسوم الشهرية التي تفرضها شركة الإتصالات ليس لها أساس قانوني بكل القوانين النافذة في الأراضي الفلسطينية ولا يحق” للإتصالات ” المطالبة بتلك الرسوم أو إستيفائها ) .

لذا على الجميع أن يشارك في هذه الحملة بعدم دفع الفاتورة القادمة نهائياً ومقاطعة شركة مجموعة الإتصالات الفلسطينية وإغلاق الهاتف الثابت وإغلاق الهواتف الخلوية يوم جلسة المحكمة في 18 يناير القادم من عام 2016 لحين إسترداد جميع حقوق المواطنين المشتركين وبأثر رجعي فهذه حقوق ويجب أن ترد إلى أهلها بشكل عاجل ونحن كنشطاء سياسيين ندافع عن أبناء شعبنا ونصطف إلى جانبهم لاسترداد حقوقهم ونطالب القضاء بتعويض المشتركين اللذين تلاعبت بهم مجموعة الإتصالات الفلسطينية بفرض تلك الرسوم الغير قانونية .
أخوكم / نضال العرابيد
غزة -فلسطين