كفى تعريص المفاوضات السريه مع الكيان الصهيوني لقاءات الزنى المحرم

0
382

كتب هشام ساق الله – كل مره يفضحنا الاعلام الصهيوني وكل مره ايضا يتم نفي تلك التسربات بلقاءات سريه تحدث كفى لهذه اللقاءات السريه المخجله لشعبنا الفلسطيني حتى وان كان يعرض فيها مطالب شعبنا في الاردن او واشنطن او اوربا او باي مكان فهي لقاءات زنى محرم ينبغي ان تتم اللقاءات تحت الشمس وامام كل العالم .

لقد نفت القياده الفلسطينيه هذه اللقاءات حين تم الاعلان عنها وتسريبها من جانب الاعلام الصهيوني والاجنبي من نفس الشخص الذي يعترف اليوم بهذه اللقاءات نعم اصبح شعبنا لايثق بكل تصريحات الفريق المفاوض الفلسطيني ويجب ان يتم تغيير كل الطاقم ابتداء من الاخ الدكتور صائب عريقات فلا يجوز ان يمارس مهمتين معا كبير الفريق المفاوض مع الكيان الصهيوني وامين سر اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه ويجب التفريق بين المهمتين .

هذه اللقاءات المخجله التي تتم بالسر والتي تتناقض مع قرارات اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه ومواقف القياده الفلسطينيه بوقف التنسيق الامني مع الكيان الصهيوني والاعتراف بالعضويه الكامله لفلسطين بالجمعيه العموميه وتتناقض كثيرا مع خطاب الاخ الرئيس محمود عباس امام الامم المتحده الاخير هناك حاله من التناقض للعرب والعجم والشعب الفلسطيني نفسه .

نعم انا شخصيا لا اثق بكل تصريحات كبير المفاوضين الفلسطينيين الدكتور صائب عريقات لم اعد اثق بها وبصحتها ويجب ان يعرف الشعب الفلسطيني تفاصيل كل مايجري احتراما للشهداء والدماء النازفه وحالات الاعدام الميدانيه التي تتم وبمواقف الدول المؤيده لشعبنا واحتراما لالام ومعاناة شعبنا بالحصار الدائم .

احترمونا واحترموا مشاعرنا فشعبنا مجروح بالاعلان اليوم عن لقاءات زنى حرام تتم في الاردن مع الكيان الصهيوني يتم الاعلان عنها بدون ان يحاسب من يعلنها من اللجنه التنفيذيه حتى وان علم فيها الاخ الرئيس محمود عباس للاسف اعضاء اللجنه التنفيذيه كراسي فقط يحضروا الاجتماعات ويخرجوا المهم ان تستمر مصالحهم والعطايا لهم ولا يهم ان تمت تلك اللقاءات من وراء ظهورهم .

اكد صائب عريقات، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن القيادة ستعقد اجتماعا حاسما خلال أيام، للتباحث في اتخاذ قرار وقف العلاقات مع إسرائيل.

وقال عريقات، في تصريح له: “قبل نهاية العام الجاري، سيكون هناك اجتماع موسع للقيادة، للتباحث في تطبيق جميع القرارات التي صدرت عن المجلس المركزي قبل أشهر، والمتعلقة بالعلاقات مع الاحتلال”. وأضاف: “سيكون هناك قرارات حاسمة ومهمة، تتعلق بوقف كل أشكال العلاقات الأمنية والسياسية مع الاحتلال”، مرجحاً أن يتم الاجتماع نهاية الأسبوع الجاري.

ومن جهة أخرى، أكد عريقات، أن هناك اجتماعين عقدا في شهر تموز وآب الماضيين في عمان والقاهرة مع نائب رئيس الحكومة الإسرائيلية سيلفان شالوم.

وجاء تأكيد عريقات عقب تحدث تقارير عبرية عن مطالبات فلسطينية بعقد مفاوضات مع الجانب الإسرائيلي سرية يتم خلالها رسم حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية.

وأوضح عريقات أن الجانب الفلسطيني طالب بترسيم الحدود على عام 1967، والإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى، ووقف الإستيطان بما يشمل القدس المحتلة، وتنفيذ إسرائيل لإلتزاماتها للعودة إلى طاولة المفاوضات.

وأضاف، أن المطالب الفلسطينية قدمت خلال اجتماعين عقدا في شهر تموز وآب الماضيين في عمان والقاهرة مع نائب رئيس حكومة الاحتلال سيلفان شالوم.

وأشار عريقات إلى أن إسرائيل رفضت المطالب الفلسطينية وأنها تسعى إلى تقديم سياستها إلى الكونغرس الأمريكي بأن الفلسطينيين هم الذين يرفضون العودة إلى المفاوضات.

وكانت تقارير عبرية كشفت، صباح الاحد، النقاب عن رفض اسرائيل لاقتراح من جانب السلطة الفلسطينية باجراء مفاوضات سرية يتم خلالها رسم حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية .

ونقلت التقارير عن مراسل صوت “اسرائيل” بالعبرية ان الاقتراح الفلسطيني شمل عقد سلسلة من اللقاءات بعيدا عن الانظار يعلن الطرفان في ختامها عن التوصل الى اتفاق .

وقد تم عرض الاقتراح الفلسطيني على النائب السابق لرئيس الوزراء الإسرائيلي سيلفان شالوم خلال اجتماعه مع المسؤول الفلسطيني عن المفاوضات صائب عريقات اواخر شهر تموز يوليو الماضي في مقر المخابرات الاردنية في عمان . كما اجتمع الاثنان بعد ثلاثة اسابيع في مقر المخابرات المصرية في القاهرة حيث تم ابلاغ الجانب الفلسطيني بالرفض الاسرائيلي للاقتراح .حسب التقارير