الانتخابات التشريعيه والرئاسيه ونتائجها هي من ينهي الانقسام الفلسطيني الداخلي

0
80

كتب هشام ساق الله – تفاجئت اليوم ان الناطق باسم حركة حماس حدد نسبة حركة حماس ب 60 بالمائه من الشعب الفلسطيني بدونا ن يتم اجراء انتخابات تشريعيه جديده حتى نعرف النسبه الحقيقيه لذلك نقول بدل التصريح بوسائل الاعلام عن نسب دعونا نجري انتخابات تشريعيه ورئاسيه حتى يعرف كل فصيل فلسطيني نسبته وحجمه الطبيعي .

تحديد النسب لا يتم بالتصريحات الصحفيه هكذا فالمعروف بان نسبة الانتخابات التشريعيه الماضيه فازت حركة حماس بفارق بسيط على حركة فتح ولكن لم تصل النتائج الى 60 بالمائه كما يدعي وليس هكذا يتم الرد على المطالبين بتسليم المعبر وقطاع غزه يتوجب ان تستجيب حركة حماس للجماهير بتحسين اوضاعها وظروفها وتسرع بانهاء الانقسام بشكل كامل .

انا ادعو الى اجراء انتخابات تشريعيه بشكل سريع وفق النظام الاساسي للمجلس التشريعي وماتم التوافق عليه في محادثات القاهره للمصالحه وان يتم الامر باسرع وقت ومبروك وصحتين على قلب الي بيفوز يحمل ويشكيل كل شيء حتى ننهي الانقسام البغيض وننتهي من اثاره السيئه وحتى يتم حسم كل الامور والمواضيع طالما ان التوافق لم يوصلنا الى أي نتيجه .

حركة حماس تدعي انها باحس اوضاعها الجماهيريه في غزه والضفه الغربيه وحركة فتح تمر باسوء مراحل وحدتها وقوتها دعونا نجري هذه الانتخابات ونحدد موعدها ونحتكم الى صندوق الانتخابات ويتم تسليم وتسلم للسلطه بدون اقصاء او استبعاد لاحد في الحياه السياسيه .

الامر يحتاج الى قرار شجاع يتم التوافق على اتخاذه بشكل كامل فتجربة الانتخابات الماضيه اثبتت النزاهه بالانتخابات الفلسطينيه من ناحية الاشراف ومن كل النواحي الاخرى ونجحت التجربه وهذا لن يكون بالتصريحات الصحفيه وبالكلام يحتاج الى فعل وعمل ونيه في انهاء الانقسام بشكل ديمقراطي .

بدل الحديث عن الهشتاغات بتسليم المعابر وغيرها من العناوين المختلفه دعونا ندعو ونضغط لاجراء انتخابات تشريعيه ورئاسيه باسرع وقت فالامر ممكن وفي متناول اليد ويمكن ان يحسم هذا الانقسام الحاد بالساحه الفلسطينيه ومن يفز بهذه الانتخابات ليتولى كل شيء ويتحمل مسئولية شعبنا الفلسطيني التواق الى انهاء الانقسام .