البيان الصادر عن اللوائين الطيراوي وابوالعنين موجه للاخ الرئيس محمود عباس ودائرته

0
359

كتب هشام ساق الله – قرات بيان اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنه المركزيه واللواء سلطان ابوالعنين عضوا اللجنه المركزيه عدة مرات واكتشفت ان هناك نقطه لم ترد في البيان وموجه لجهه محدده وبعد تحليل عميق الحلفه الغير موجوده في البيان انه موجه للاخ الرئيس محمود عباس لشعور الرجلين انهم من القيادات التي ستخرج من عضوية اللجنه المركزيه .

باختصار البيان ليس له مكان من الاعراب وغير موجه للاحتلال الصهيوني وموجه فقط للاخ الرئيس محمود عباس لشعور الاثنين انهم لاياخذوا دورهم وانهم من ضمن المسقطين من عضوية اللجنه المركزيه لحركة فتح ولحاله ضغط قويه يشعر بها الرجلان ربما لانهما يلتقيا في سحب بطاقة الفي أي بي واستفزاز الكيان الصهيوني لهم .

لم افهم هذه الفقره ولماذا وردت بهذا المكان في بداية البيان بأنهما لا ولم ولن يترجلا عن صهوة فرس النضال في حركة التحرير الوطني الفلسطيني- فتح، خيارهما الأوحد لتحرير فلسطين، الأم الأولى وقبلة الروح، ولإنجاز الاستقلال التام والحرية الأكيدة.

ولا اعلم لماذا وردت هذه العبارات التي صيغت بالبيان الصادر عنهما وأوضحا في بيان مشترك صدر عنهما صباح اليوم، بأن وعيهما الوطني ولد في حركة قتح منذ نعومة أظفارهما، وترعرعا على النضال وفكرة التحرير فيها، وكبرا على مبادئها الخالصة لفلسطين، وخاضا حروبها ضد الاحتلال منذ انطلاقتها وحتى الآن، على مدى خمسين عاماً ونيّف، إلى جانب العمالقة الشهداء الكبار المؤسسين، وعلى رأسهم القائد الرمز الشهيد ياسر عرفات، وأخوته القادة الشهداء، أبو جهاد، وأبو إياد، وأبو الهول، وأبو علي إياد، وأبو يوسف النجار، والكمالين، وأبو الوليد، وقافلة من الشهداء، الذين فجروا الثورة وحموا حماها، وحرسوا سلاحها وبوصلتها من الخلخة في مشوارٍ من الشهادة والعطاء معبد بالدم المقدس والتضحيات.

الله يرحم الشهداء فلم تبدا الدعايه الانتخابيه وكوادر وقيادات حركة فتح يعرفوا كل عضو باللجنه المركزيه سواء تحدث او لم يتحدث البيان له ما له وموجه لجهه واشخاص محددين لم يتم الاشاره بهم في البيان وتوقيت صدوره غريب وعجيب وليس بمكانه وانه حالة تفريغ شخصي نتيجة موقف كبير .

والذي يؤكد ماكتبته ماقالوه الاثنين وتساءلا: كيف لمن انتمى لفلسطين في حضن فتح وحاضنتها ومعسكرات النضال فيها، أن يترجلا قبل الشهادة أو الحرية الناجزة؟

وأوضح الطيراوي وأبو العينين في بيانهما المشترك بأنهما باقيان في فتح، حاملة وحامية المشروع الوطني الفلسطيني، على عهد الشهداء، ووعد أسرى الحرية، وعروة عودة اللاجئين، على قيد الحرية التامة والناجزة لفلسطين الأرض والإنسان، وتحرير القدس العاصمة الأبدية لشعبنا ودولتنا.

ستكشف الايام صحة ملاحظاتي وملاحظات عدد من الاخوه علقوا على ماصدر في البيان المشترك الصادر عن عضوا اللجنه المركزيه الطيراوي وابوالعنين ويبدو ان هناك تالميحات صدرت عن قيادات انهم سينضما الى حزب دحلان المتحالف مع سلام فياض وياسر عبدربه وجاء البيان نتيجة مناغمه حدثت بين احمد يوسف القيادي بحركة حماس ورد الطيراوي عليه .

ولم نقرا أي ادعاء او تلميح صدرت بوسائل الاعلام حتى يصدر هذا البيان الغريب الاهبل الذي كشف اشياء كثيره تجري في اللجنه المركزيه وفي اوساط المتنفذين حول الاخ الرئيس محمود عباس والتي دفعت لاصدار مثل هذا البيان .

وقد جاء هذا الرد في إطار ما تناقلته بعض المواقع الإخبارية ووكالات الصحافة حول ادّعاء نية انضمامهما لحزب جديد، أوردته هذه المواقع والوكالات.

وحسم اللواءان الطيراوي وأبو العينين قولهما في البيان قائلين: من فتح وفيها حتى الحرية الناجزة .. من المهد إلى اللحد، موضحان بأنهما في أي وقت يحسان فيه بعدم القدرة على التأثير الإيجابي من أجل فلسطين فإنهما سيعتزلان الحياة السياسية وهما في حركة فتح، ولكنهما بالتأكيد لن يذهبا إلى مكان آخر ولا إلى حزب أو حركة أخرى.