قبل البدء باحتفالات انطلاقة الجبهه الشعبيه وحماس وحركة فتح جسدوا المصالحه قولا وعملا

0
429

كتب هشام ساق الله – قبل ان تبدا احتفالات التنظيمات الفلسطينيه هذا الشهر بذكرى انطلاقة هذه التنظيمات يتوجب ان يبادر قادتها ان يجسدوا المصالحه قولا وعملا ويبادروا الى حل مشاكل المواطنين المحاصرين في قطاع غزه فنحن جميعا في قارب المعاناة والحصار ننتظر ان تخرجوا جميعا بمبادره او حل للقضايا المكدسه التي يعاني منها شعبنا الفلسطيني .

التنظيمات الفلسطينيه الثلاثه الذين سيحتفلوا بذكرا انطلاقاتهم المباركه سيتحدثوا جميعا عن المصالحه وانهاء الانقسام ولكن لا احد يعمل على الارض لترجمة هذه الاقوال الى افعال وتستمر معاناة ابناء شعبنا الفلسطيني كما هي المعابر والحصار والتحويلات الخارجيه وارتفاع الاسعار ومشكلة الكهرباء ومشكلة الغاز ومشاكل كثيره يعاني منها شعبنا استحلفهم بدماء الشهداء ان يخففوا عن شبعهم .

نحن جميعا ابناء قطاع غزه في قارب واحد حتى لو تجبر احدنا على الاخر نحن نعذب ابناء شعبنا من خلال الفئويه التنظيميه وللاسف هناك مستفيدين من استمرار بالانقسام والاختلاف ومحاصرة بعضنا البعض وشعبنا بحاجه الى اشياء كثيره لن تتحقق باستمرار الانقسام ولن نستطيع الخروج من الوضع الصعب خلال فترة الانقسام قبل ثماني سنوات ولن نخرج من مصائبنا ونكباتنا بعد 3 حروب هزمنا فيها الكيان الصهيوني وهزم شعبنا الذي يعاني ويكابد من جراء هذه الحروب ولا احد انتصر سوى الانقسام والحل الحقيقي في غزه .

لماذا لاتخرج مبادره من بيننا من وسط قطاع غزه لحل مشاكل المعبر والاتفاق على صيغه بيننا ولماذا لاتخرج مبادره لترجمة الاتفاقات السابقه في القاهره وقطر وغيرها وتحل كل الاشكاليات المتكدسه والمتاخره لماذا لانحل مشاكلنا وبقلع شوكنا بايدنا في قطاع غزه بحلول عمليه تريح ابناء شعبنا الفلسطيني من هذا العذاب وهذه المعانيات الكثيره .

الجبهه الشعبيه ستحتفل بعد ايام بذكرى انطلاقتها المباركه عاشت الذكري يارفاق وكل ماستقولونه عن الانقسام والحلول والاشياء الكثيره في مهرجان انطلاقته نحتاج ان يتجسد على الارض بحلول عمليه تجسد الوحده الوطنيه بشكل عملي كما ستحتفل الجبهه يجب ان تحتفل فتح وحماس وكل التنظيمات هذا حق كفله القانون الفلسطيني الله يرحمه .

حماس اعلنت انها لن تقيم مهرجان مركزي بذكرى الانطلاقه ولكنها ستقيم مهرجانات فرعيه وكان اولها مهرجان الحركه النسويه التابعه لها بساحة السرايا ووضع منصه في وسطها وستقيم حماس مهرجانات فرعيه في كل محافظات القطاع .

كل عام وبحجج امنيه لايتم اقامة مهرجان لحركة فتح فبعد المهرجان المليوني الذي اقيم في ساحة السرايا وحركة فتح تمنع من الاحتفال باقامة مهرجان كبير يتناسب مع حجم تاييدها ومع تاريخها النضالي الكبير وحقها كتنظيم له حضوره في المجلس التشريعي وبكل المواقع ان يحتفل باليوبيل الذهبي لانطلاقه حركة فتح وانطلاقة الثوره الفلسطينيه المعاصره قبل نصف قرن من الزمان .

العام الماضي دعى الاخ خالد البطش رئيس لجنة الحريات عضو القياده السياسيه لحركة الجهاد الاسلامي الى مبادره لاخراج الوضع الفلسطيني الداخلي من الازمه الحاليه نشرت بوسائل الاعلام وانا دعوته ان يضمن الى مبادرته الافراج عن المعتقلين السياسيين لدى الجهتين والمغلفه قضاياهم بقضايا مدنية وامنيه واتصال واشياء كثيره لازال هؤلاء يعانوا كثيرا في داخل السجون .

انا ادعو الجميع للتخفيف عن ابناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزه فالشعب كل الشعب يعاني كثيرا من حالة احباط ومن صعوبة الاوضاع المعيشيه في ظل ارتفاع نسبة البطاله وفي ظل الحصار الشديد وحاجة ابناء شعبنا للخروج من الازمات الكثيره التي يعاني منها قطاع غزه وادعو كل التنظيمات الفلسطينيه بذكرى الشهداء والابطال والمناضلين الذين ضحوا بحياتهم وباسم الجرحى الذين يعانوا والاسرى والثكالى والارامل والفقراء واصحاب البيوت المهدمه كليا وجزئيا نعم كل شعبنا تعب وعانى ويعاني في داخل حدود قطاع غزه .

اناشد حركة حماس ان تخفف عن المواطنين وان تقدم حلول عمليه يمكن ان تحل مشاكل الناس الذين كفروا بكل التنظيمات وبكل مايجري ووصل لديهم الزبى الى قمه وسط هذا الحصار والمعاناه الكبيره واطالب الاخوه في حركة فتح والسلطه الفلسطينيه ان تسارع بحل مشاكلنا تعبنا كثيرا وسط هذه المماطله والاختلاف وعدم وجود افق للحل او انهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي .