اعملوا هشتاغ طز بالشعب فهو اخر اولويات التنظيمات الفلسطينيه

0
3245

كتب هشام ساق الله – كل يوم ويخرج علينا هشتاغ وكل الهشتاجات بتدخلش سينما النصر المغلقه منذ سنوات طويله وهذه الهشتاغات لاتلبي مطالب ومطامح الشعب الفلسطيني وكله تستند الى منطق تنظيمي ضيق حتى وان كانوا يريدوا ان يعمموها ويلعبوا على نغمة اغلاق وفتح المعبر الذي يعاني منه المواطن الفلسطيني الذي لايستطيع ان يدفع رشوة دخول المعبر .

انا شخصيا موضوع الهشتاغات مش خبير فيه شخصيا ولكن ادعو من يقوموا بعمل هشتاغات ان يكتبوا هشتاغ طز بالشعب نعم طز بالشعب كل الشعب فهو اخر اولويات الكبار اصحاب المصالح من كل التنظيمات الفلسطينيه فتح وحماس وكل التنظيمات فكل تنظيم يحاول ان يقيس الحلاوه على قد اسنانه والجميع يكذب وينافق ويلفق الاحداث والشعب اخر اولوياتهم وهذه التنظيمات من اولها لاخرها لايمثلوني .

نعم يجب ان يخرج هشتاغ يقول طز بالشعب طز طزين ثلاثه اربعه لانه اخر اولويات هذه التنظيمات السيئه التي يعاني منها شعبنا فمن سافر عبر معبر رفح خلال الايام الماضيه تم التنسيق له في رام الله وعبر السفاره الفلسطينيه في القاهره ومن قامت حماس بتسفير جماعتها وخاصه الطلاب منهم ومن دفع رشاوي في غزه ومصر واصحاب النفوذ

الشعب الفلسطيني والمواطن الفقير الغلبان هو من وقف على سياج معبر رفح يتحسر من الساعه الخامسة صباحا حتى الساعه الثامنه مساءا على امل ان يمر او يجد من يمرره الشعب هو الذي تخوزق في ظل انه مش مهم وطز طزين ثلاثه بالشعب والمواطن الغلبان .

نعم شعبنا من يعاني من انقطاع الكهرباء وهو من يعاني من القصف الصهيوني بالحروب وهو من يقتل ويستشهد وليس له خيار بالنهايه في أي شيء هو شكل وصوره يتم استخدامه كدروع بشريه في كل شيء حين ينطلقوا بانتطلاقاتهم الذي يملء المساحات هو الشعب والمواطن سواء كان منتمي او غير منتمي ومن يقمع هو الشعب ومن يدفع الضرائب المركبه في رام الله وغزه هو الشعب الشعب طز فيه هكذا تقول التنظيمات الفلسطينيه كلها بدون استثناء .

نعم يجب ان يخرج هشتاغ يقول طز بالشعب لانه مش مهم وتحصيل حاصل لكل مايجري الي براس الاقوياء سيمر ولا احد ياخذ بمواقف ووجة نظر الشعب لانه مش مهم واهمية الشعب فقط تكمن بالانتخابات حين تتم ولن تتم وحتى ان تمت يتم تضليله وبالاخر الحق على الشعب الشعب فقط هو السبب في كل شيء .

اصدروا هشتاغ طز بالشعب حتى تعبروا عن الحقيقه المره التي يعاني منها المواطن الفلسطيني في كل شيء وحتى تشعر التنظيمات الفلسطينيه كلها والحكومات التي تسيطر على الشعب وتدعي انها تمثله انه يريد العلاج يريد السفر يريد ان يعمل ابنائه يريد ان يحل مشاكل اجتماعيه كثيره موجوده نتيجة الانقسام يريد ان تنير الكهرباء بيته طوال الوقت يريد المواطن المدمر بيته ان يعود الى بيته نريد نريد نريد ولكن بالنهايه يقولوا طز بالشعب المهم ان يمرروا مصالحهم ومصالح ابنائهم وجماعتهم في كل التنظيمات الفلسطينيه .