منظومة الاعلام التنظيمي لحركة فتح فيها خلل كبير ابتداء من المفوض وجر

2
323

كتب هشام ساق الله – للاسف منذ تعيين المفوض الاعلامي لحركة فتح الاخ نبيل ابوردينه وهناك خلل كبير فالرجل طائر طوال الوقت لديه مهام مع الاخ الرئيس محمود عباس وهو لا يهتم ولا احد يراجعه داخل اللجنه المركزيه لحركة فتح بعدم وجود أي حراك او دور اعلامي للحركه والعمل التنظيمي ومن عين الناطقين باسم حركة فتح هو المفصول من حركة فتح محمد دحلان وبقي الجميع في مواقعهم كل يحتمي باحد اعضاء اللجنه المركزيه يعطيه الفكره ويخرج الواحد منهم صقر بالخبر والتصريح الاعلامي .

للاسف الناطقين باسم حركة فتح لايتركوا خط رجعه يا بطخوا يا بتكسر مخه بهذا المنطق يتعاملوا مع حماس ومع حركة فتح نفسها فمن ليس معي فهو ضدي وضد معلمي الذي يقف خلفي وخلف التصاريح التي تصدر عني هذه هي الحقيقه للاسف .

فتح بحاجه الى مايستروا كي ينظم التصريحات الصحفيه التي تصدر عن 21 عضو باللجنه المركزيه وعشرات اعضاء المجلس التشريعي والثوري الذين يخرجوا علينا كل يوم بشيء جديد ومعلومه جديده نريد ان نعرف من الرسمي من الي مش رسمي خربطونا وهلكونا بتصريحاتهم .

اصبح لدحلان الان تلفزيون وشبكة اعلاميه من مواقع مشاهده باسماء تحمل اسم حركة فتح ولا يوجد لحركة فتح الرسميه فقط لدينا رداحين لديهم خبرات متقدمه من شارع محمد علي يريدوا اثبات انتمائهم وولائهم للاشخاص الذين يحركوهم وليس للاخ نبيل ابوردينيه مفوض الاعلام في حركة فتح وعضو لجنتها المركزيه أي علاقه باي شيء مايهمه ان ينطق فقط باسم السلطه الفلسطينيه ويصيغ بيان اللجنه المركزيه كل شهر او اكثر فقط لاغير

الناطقون باسم حركة فتح ليس لديهم مرجعية تنظيميه واحده وكل واحد منهم يغني على ليلاه ويغرد باسم الذي يستضل به ولا يوجد لهؤلاء سقف وصلاحيات ومحاذير تخيلوا ان احد الناطقين وقد كتبت مقالا قبل فتره وجيزه يهاجم عضو باللجنه المركزيه صحيح هم مخصيين ولكن لاينبغي ان يخرج ناطق باسم الحركه ويهاجم عضو باللجنه المركزيه .

واخر من الناطقين باسم حركة فتح يريد ان يوجه كل قطاع غزه ويقوده مستقويا بالاقوياء باللجنه المركزيه ومستوطي حيط الهيئه القياديه العليا لحركة فتح مش معقول الي بيصير لا احد يقوم بواجب ضبط هؤلاء المنفلتين الذين كل واحد منهم يتغطى بقوي باللجنه المركزيه ولا احد يراجع ادائهم .

صحيح انا اول من هاجم سلام فياض وقال له لا اهلا ولا سهلا ولدي كثير من المعلومات عن الدور السيء الذي قاده الرجل هو وحكومته ولكني لم اصل الى مستوى الاسفاف الذي تحدث به الناطق باسم حركة فتح ولم اصل الى السقوط بالكلمات التي توجه له متى يعرف هؤلاء الناطقين انهم ضمن منظومه تتحدث عن حركة فتح وترد .

هناك من يعتقد ان الردح والدورات المتقدمه في شارع محمد علي في مصر هو دور وواجب الناطق باسم حركة فتح يجب ان يتم لجمهم وضبط تصريحاتهم ضمن منظومه تنظيميه ومرجعيه واحد بعيدا عن الاقوياء في حركة فتح الذين يستظلون بها هؤلاء الناطقين مع احترامنا لهم جميعا شخصيا ولكن يجب ان يكون لهم ناظم وضابط .

نعم اقر واعترف انه لايوجد اعلام لحركة فتح ولا يوجد مؤسسه فالمفوض غائب طوال الوقت وحين يحضر الى رام الله لا يذهب الى مكان مهامه وعمله في مفوضية الاعلام المفتوح هيك ولكنه يذهب ويداوم في الرئاسه كيف سيكون لنا اعلام وترتيب للوضع الاعلامي وكل واحد يتعامل بمنطق كل من ايده اله وكل من اراد ان يوجه رساله يوجهها عبر الناطقين باسم حركة فتح .

للاسف حركة عمرها 50 عام وستحتفل بيوبيلها الذهبي خلال شهر قادم ولا يوجد لها فضائيه ولا مواقع اخباريه ولا مواقع تنظيميه هي باختصار دكاكين واموال كثيره تضخ ليس على النواحي الاعلاميه ولس لحركة فتح علاقه بالاعلام وهي من علم كل التنظميات الفلسطينيه الاعلام وكيف التعامل به رحم الله الشهداء الاعلاميين القاده الذين عرف خطرهم الكيان الصهيوني وقام باغتيالهم في كل العالم .

الحمد لله كان لنا فضائيه وجاء دحلان واغلقها بحجة تكلفتها الاعلاميه الكبيره ولدينا كوادر اعلاميه صلاة النبي عليهم عددهم كبير ولا احد يستغلهم ولدينا كفاءات وقدرات عاليه ولكن ليس لنا مؤسسه اعلاميه فتحاويه تجمع الجميع وتصحح مسيرة الحركه وتضع لها روايه صحيحه بشكل مهني بدل سياسة الردح والردود الي منها كويس ومنها سيء ولا احد يعاقب او يحاسب احد صلاة النبي كلنا روس بصل وقاده .

2 تعليقات