ذكرى استشهاد الرئيس الخالد ياسر عرفات يوم لدعم هبة وانتفاضة القدس و الضفه الغربيه

0
70

كتب هشام ساق الله – الشهيد الرمز الاخ الرئيس ياسر عرفات كان ولازال وسيظل عنوان للوحده الوطنيه يشكل بكل مايحمل من تاريخ وتجربه نضاليه هي جزء من تاريخ شعبنا الفلسطيني عنوان للنضال والكفاح والثوره الفلسطينيه ليكن يوم ذكرى استشهاده دعوه لكل ابناء شعبنا الفلسطنيي للتوحد في هذا اليوم الخالد .

العام الماضي حركة فتح لم تستطع ان تقيم مهرجان بذكرى استشهاده صاحبها مجموعه من التهديدات ووضع عبوات على ابواب عدد كبير من القاده المناضلين لحركة فتح وتم تفجير منصة الحفل وتهديد عدد من كوادر الحركه بارسال رسائل لهم ممن يسموا انفسهم تنظيم الدوله الاسلاميه داعش وقيل كثيرا عما حدث ولم يتم الكشف عمن ارتكب هذا الجرم .

هذا العام ينبغي ان يتسارع ابناء شعبنا الفلسطيني من كل التنظيمات في مقدمتهم حركة حماس المسيطره على الوضع في قطاع غزه قبل حركة فتح وباقي التنظيمات لكي يتوحد كل شعبنا في هذا اليوم التاريخي يوم سقوط القائد الوطني المناضل الكبير الرئيس ياسر عرفات لكي نعطي نموذج للتوحد والوقوف جميعا خلف انتفاضة وهبة القدس والضفه الغربيه وخلف هؤلاء الابطال الذين يسقطوا كل يوم على مذابح الحريه بايدي اثمه مجرمه يقتلوا هذه الزهرات .

نعم ليكن يوم 11/11 هذا العام يوم التوحد الكبير والوقوف خلف خيار المقاومه والنضال وتضامنا مع الابطال لتغلق شوارع مدينة غزه كلها ويتم عمل لوحه نضاليه كبيره من كل الفئات والتنظيمات من كل ابناء شعبنا تضامنا وخلف انتفاضة وهبة الضفه الغربيه انتفاضة الابطال الذين يسطروا بدمائهم ويوصوا على صفحاتهم ابنهم فداء فلسطين .

هذه دعوه لكل التنظيمات الفلسطينيه بان يكون هذا مؤتمر شعبي ووطني من كل ابناء شعبنا في قطاع غزه تضامنا مع ابناء شعبنا في الضفه الغربيه واننا معهم على طريق الحريه والنضال ضد المحتلين ضمن ثوره مسلحه وشعبيه نعم قطاع غزه في اتون الحدث يقصف دائما ويقدم الشهيد تلو الشهيد .

لتتحرك حركة فتح ابتداء من اللجنه المركزيه من اجل جعل يوم ذكرى استشهاد القائد الخالد لشعبنا الذي صنع السلام وفجر انطلاقة الثوره الفلسطينيه وصنع كل الثورات السابقه وكان جزء منها حتى طالته يد الغدر والخيانه واستشهد مسموما من قبل العدو الصهيوني وباوامر مباشره من المجرم شارون ومخابراته واجهزته وكان ما اراد شهيد شهيد شهيد .

ليتم ترجمة هذه الفكره الجميله وهذه اللوحه التي يقف كل ابناء شعبنا في تكرار لذكرى انطلاقة حركة فتح والثوره الفلسطينيه حين تجمع ابناء شعبنا في ساحة السرايا في ذكرى انطلاقة الثوره ال 48 لنكرر المشهد ولنقف الى جانب ابناء شعبنا الفلسطيني في الضفه الغربيه لنضرب الانقسام ضربه قويه بتجسيد الوحده الوطنيه ولنوجه رساله للعدو الصهيوني ونقول له نحن موحدين كلنا خلف انتفاضه وهبة اهلنا في الضفه الغربيه .

لو كنت قياديا مسئولا في حركة فتح لبادرت بتنفيذ هذه الفكره وترجمتها وعمل لقاءات سريعه لهذه المناسبه الخالده ولدعونا بقلوب صافيه حركة حماس والجهاد الاسلامي والجبهات كلها ابتداء من الشعبيه مرورا بالديمقراطيه مرورا بالعربيه والفلسطينيه والنضال الشعبي وحزب الشعب وحزب فدا وكل التنظيمات كل باسمه ولقبه واسم تنظيمه .

اتمنى ان يتحقق حلمي ويخرج كل الشعب تاييدا لانتفاضة الضفه الغربيه في ذكرى استشهاد بطل كبير بحجم الرئيس الشهيد ياسر عرفات ونتوحد بهذه المناسبه الخالده قبل ذكرى الاستقلال الوطني الفلسطيني ونوجه رساله قويه الى كل العالم بوحدة ابناء شعبنا وانا الشعب كل الشعب خلف انتفاضة القدس والضفه الغربيه خلف ثوره شعبيه لتحقيق اهدافها الخالده .