موقف حماس بشان لعب المنتخب السعودي والفلسطيني بالقدس موقف انتهازي

0
134

كتب هشام ساق الله – الجكر والمداقره اساس المواقف التي تتخذها حركة حماس وموقفها بشان لعب مباراة المنتخب الفلسطيني والسعودي في فلسطين موقف انتهازي بامتياز وماساقته من مبررت غير مقنعه ليتها تحدثت بمنطق الوطني الذي يعتبر ملاعب قطاع غزه ملاعب وطنيه وطالبت بضرورة لعب المنتخب السعودي على ملاعب قطاع غزه لكان موقفها مقنع اكثر .

وقال بيان رسمي صادر عن الحركة :” ترحب حركة حماس بموقف الاتحاد السعودي الذي انسحب من مباراة منتخبه على أرض فلسطين المحتلة ضمن تصفيات كأس العالم، وتعرب الحركة عن تقديرها لهذا الموقف الرافض للتطبيع مع الاحتلال، كما تعبر عن أسفها لموقف بعض الجهات الفلسطينية التي مارست ضغوطاً ضد الموقف السعودي.”

ليت موقف حركة حماس طالب باللعب على ملاعب قطاع غزه للخروج من المازق الدبلوماسي والوصول الى هذه المرحله من توتر العلاقات والخلاف في داخل القياده الفلسطينيه والوصول الى هذه المرحله من الخلاف ليتنا نعترف ان قطاع غزه هو جزء اصيل من الوطن ويمكن الخروج من هذه المشكله وغيرها باللعب على ملاعب قطاع غزه بوصفها جزء لايتجزء من الوطن .

يبدو اننا من اجل لعبة كرة سنخسر كل الدول العربيه فقد خسرنا الاردن بمشكلة الامير علي بن الحسين وتم حل الاشكاليه وانتهائها وها نحن سنخسر السعوديه الداعم الاول للقضيه الفلسطينيه واكثر من يتبرع لسلطتنا الفلسطينيه من اجل طبه وكرة قدم وكنا سنخسر الامارات العربيه من اجل الملعب البيتي اليس ملاعب قطاع غزه هي ملاعب بيتيه اليس قطاع غزه جزء من الوطن .

والله ان مايجري هو استفزاز عنصري كبير لنا كمواطنين داخل السلطه الفلسطينيه نعاني من تمييز واضح يمارس ضدنا من قبل كل السلطه الفلسطينيه والسبب ان كل القيادات المتارنبه المنقاده للحاكم العسكري للرياضه الفلسطينيه المتحكم بالامور والذي غير مقتنع اننا نخضع تحت احتلال صهيوني واننا لانتحكم بالمعابر وليس لنا سلطه عليها وان الكيان الصهيوني هو من يوافق على الدخول والخروج .

نعود من جديد ونقول ان الدخول الى قطاع غزه يمر عبر اراضي عربيه من الاخوه المصريين وصولا الى معبر رفح وان السلطه القائمه في غزه تستطيع ان تسهل كل الاشكاليات لاستضافه المنتخب الوطني السعودي والفلسطيني على اراضي فلسطينيه في مباراه ستشرف فلسطين وسيتم تسليط الاضواء عليها وتشجيع منتخبنا وانتهاء الاشكال مع السعوديه .

اشعر بالخزي والعار من تصرفات الحاكم العسكري للرياضه الفلسطينيه الذي سيخسرنا علاقاتنا مع الدول العربيه كلها من اجل عدم اعتماد ملاعب قطاع غزه كجزء من ملاعب السلطه الفلسطينيه التي يمكن اللعب عليها كملاعب بيتيه للمنتخب الفلسطيني واصراره على نقلها الى الضفه الغربيه منطق اقليمي مستنكر .

اعجبتني التغريده التي كتبها الاخ اللواء الاسير المحرر المناضل حمدي الريفي ابومحمد على صفحته ” ايهما يرجح بكف الميزان سؤال للجميع كره القدم ام علاقاتنا مع المملكه العربيه السعويه؟ نحن لسنا بزمن ترف العلاقات نحن نلعب بالوقت الاخطر من ضائع دول عريقه تختفي من الخارطه والمبدء هي بقاء قضيتنا على الخارطه العربيه وغيرها فالمملكه هى صاحبه المبادره العربيه فلعبه كره قدم ليس لها اي اثر سياسي لذا علاقتنا بالمملكه اهم من واهم واهم من مليون لعبه واذا لم يرق هذا الكلام لصديقنا المتاضل والذي نعترف بدوره الفعال بهذا المجال ولكن هذه ثاني ازمه وهو يعرف بان هناك من سيستفيد من قطع العلاقات بالسلطه وسحب السفير السعودي هي خساره كبرى وانا كمواطن اقتراح انسحاب الاخ او تبديله فالقضيه اكبر من كره قدم مع انني رياضي ورئيس نادي سابقا وفخري حاليا وجهه نظر ! “.