الموضوع الاول والاهم في قطاع غزه جدول الكهرباء

0
130

كتب هشام ساق الله – المواطنون في قطاع غزه مخدرين فالموضوع الاول الذي يهتم به الجميع جدول الكهرباء متى تم وصل التيار ومتي انقطع وكم ساعه لم يعودوا يفكروا باي موضوع اخر لم تعد فلسطين ولا اخبارها ضمن اهتمام الناس ولا احد يفكر باي شيء الجميع اصبحوا لايفكروا الا في الكهرباء وازمات غزه .

هناك شهيده في الخليل لا احد يتحدث عن الموضوع هناك اقتحام للمسجد الاقصى ايضا مش مهم كثير اصبح الامر عادي الرئيس محمود عباس سيلقي قنبله في المجلس التشريعي لا احد يهتم او يسال أي نوع القنبله وهل سيلقيها على الوفد الصهيوني وهل القنبله عاديه او قنبله دخان او ماذا لم يعد اهالي قطاع غزه يتساءلوا عن نوع وتفاصيل الاحدث .

اهم شيء في قطاع غزه اصبحت قضية الكهرباء اهم من تحرير فلسطين وتحريك البراميل واي شيء اخر رغم ان اهالي قطاع غزه مجبولين بالسياسه يعرفوا الاخبار ويحللوا كل شيء لم يعد الناس يريدوا أي شيء نحن نعيش خارج دائرة التغطيه الاهتمامات اصبحت محدوده للاسف المختلفين والمتناكفين قتلوا اشياء كثيره في قلوبنا .

المواطنون يحتفلوا بالعيد لانه عيد من الله ومن اجل ابنائهم وارحامهم ويتوجب ان يقوموا بهذه الزيارات لا اعلم ماذا سيحدث اليوم اكيد سيكون هناك ازمة في السيارات والسبب قلة وجود الديزل والبنزين بسبب الاعياد لدى الكيان الصهيوني والازمه ستتضح اكثر يوم العيد وخاصه ان اعداد كبيره ينتقلوا من الشمال الى الجنوب وبالعكس لزيارة عوائلهم وارحامهم والمعايده عليهم .

حتى الناس لم تعد معنيه او تفكر بموضوع المصالحه اكتشفوا ان السياسيين كلهم كاذبين وان المصالحه كذبه كبيره الجميع مستفيد من بقاء الاوضاع على ماهي عليه وكل مره يقبلوا بعض ويلتقطوا الصور ويصدم شعبنا بانتهاء المصالحه والعوده الى المربع الاول .

المواطنون لم يعودوا يهتموا باشياء كثيره والاخبار ومتابعة وسائل الاعلام اكتشفوا انها مرض قاتل يصيب بالجلطه والسكري وهناك اعداد كبيره يقاطعوا وسائل الاعلام وخاصه الاعلام الي بيغم وبينكد مثل قناة الجزيره وباقي القنوات التي لا تجلب الا الاخبار السيئه .

انا بقول ان حالة الاحباط الذي يعيشها اغلب ابناء قطاع غزه من كل التنظيمات ناتيجة عن حالة الاحباط الذي يعيشه الجميع اصبحوا لايتابعوا الا المواضيع التي تخصم واسعار اللحوم والدجاج والخضار والفواكه والمواد التي تنقص من السوق والاشياء الي ما الها علاقه بالسياسه والغم والنكد .

ليتني اصبح من هؤلاء حتى ارتاح من المتابعه والكتابه واشياء كثيره ولكن للاسف السياسه اصبحت جزء من حياتنا من يكتب عن هذه الاشياء للناس ويتابع مايقوله الشارع للاسف امثالنا من المتابعين الذين لايتقاضوا اجر عن اعمالهم في الكتابه وغيرها وليسوا في جيب احد احرار كثيرا فانا لايقيدني منطق فتح ولا حماس اكتب بلغة الشارع والناس واقول ما اريد لذلك بيزعل مني كثير من الناس على العموم كل عام وانتم بخير واتمنى من الزعلانين ان يرضوا واتمنى ان تزداد دائرة قرائي اكثر واستمر في المشاغبه والكتابه .