ما تقوم به بلدية غزه هو مجزره من القرارات وجباية اموال طائلة وليس له علاقه بالتنظيم والتطوير

0
124

كتب هشام ساق الله – كل من يقدم على مشروع بناء او تطوير مشروع يضع يده على قلبه من اجراءات بلدية غزه الصعبه والكثيره والمتناقضه احيانا اضافه الى انه يجهز جيوبه لدفع اموال كثيره كتراخيص حتى اصحاب البيوت المهدومه والادعاء ان هناك تسهيل لهم في اعادة بناء بيوتهم الا ان الاجراءات البيرقراطيه اضافه الى دفع اموال طائله تطال الجميع .

لايعقل ان يتم تنظيم حضري لقطعة ارض ورثها مجموعه من الاخوه من والدهم ان يتم عمل ارتدادات كما في الاحياء الجديده في ظل الازدحام الكبير للاسر وزيادة عددهم ففي حي الشجاعيه اغلب البيوت التي تم هدمها من قبل الاحتلال الصهيوني اخوه وابناء عم ومساحة اراضيهم صغيره نوعا ما انظروا الى الاجراءات الصعبه التي تطبقها بلدية غزه عليهم بشكل تخالف المنطق والرافه باصحاب هذه البيوت المدمره والمهدومه بعمل ارتدادات وتوسيع شوارع وغيرها من الاجراءات .

حين تفكر بالبناء كبيت او كمصلحه او أي شيء تبدا بالمشروع ياتيك جماعة بلدية غزه ومعهم الشرطه يطالبوك بالاوراق والتراخيص والفواتير التي دفعتها ويوقفوك فورا عن العمل في حال أي نقص بالمطلوب ويتوقف المشروع حتى ياتيك المهندسين في البلديه وياتي دورك في انعقاد لجنة التراخيص التابعه للبلديه .

حدثني صديق انه يعمل مقاول لدى احد التجار في غزه الذي يقوم ببناء عماره 6 طواقم وفوجىء برجال بلدية غزه بمصاحبة الشرطه الفلسطينيه بوقف عمله ومصادرة العدد ومنعه من العمل هو وعماله وحين سال قال بان رجل الاعمال الذي يقوم ب البناء عليه مراجعة بلدية غزه قال لهم لماذا انا يتم اعتقالي ومنعي من العمل اعتقلوا صاحب المصلحه فيقولوا له لو اعتقلنا صاحب المصلحه فان العمل سيستمر منطق اعوج .

قال لي المقاول انا ماصدقت اجد عمل لي ولعمالي بعد هذه السنوات من وقف الحال وحين بدات اعمل توقفني بلدية غزه انا ليس لي دخل في التراخيص انا اعمل وفق اتفاقي مع التاجر ماذنب المقاول ان يتم مصادرة العده الخاص هبه ووقفه عن العمل وحين راجع البلديه من اجل تخليص العدد الخاصه به قال لي اني وجدت صناع غيري بمهن مختلفه مصادره عددهم بلوتي طلعت اخف واحد فهناك صناع صودرت عدد بالاف الدولارت لهم وكلها يتم وضعها في مخازن البلديه بشكل تعسفي بدون وجه حق .

مجزره في الاجراءات تقوم بها بلدية غزه لاتراعي اوضاع وظروف المواطنين ليس فقط في الروسم وانما بالاوامر والقرارات التي تقوم باتباعها فلا يعقل ان يكون مساحة بناء المواطن 120 متر مع الاتدادات والطائر تصل مساحة البناء لديه 150 متر يتوجب عليه ان يقيم من المخازن التي بناها حاصل كموقف للسيارات والرجل ليس لديه سياره بالاصل لا هو ولا ابنائه ويريد استغلال الحاصل لتاجيره كمخزن او عمل مصلحة تجاريه له او لابناءه العاطلين عن العمل وبلدية تصر انها تريد ان يرخص موقف للسيارات وهو لايحتاجه .

الاف الشواكل يدفعها المواطنين لبلدية غزه تراخيص وغرامات واشياء كثيره ومعاملاتهم تقف عن اقل شيء يتعاملوا مع المواطنين بعدائيه كبيره وكان المواطنين اعداء للبلديه على عكس الدور الذي ينبغي ان تقوم به بلدية بتسهيل الاستثمار وتشجيع اعادة النباء والتطوير وتقديم كل التسهيلات .

كل خطوه في بلدية غزه تحتاج الى مراجعات عديده وتحتاج الى دفع اموال طائله في موازنة البلديه حتى ان قوانين وانظمة البلديه تتغير وفق المصلحه ويمكن ان يكون لديك رخصه ولم تنفذها بسبب عدم وجود مواد بناء وبسبب الحرب وغيرها من الاسباب وتعود من جديد بعد ان كنت دفعت كل الرسوم الخاصه بالترخيص الى العوده لتجديد الرخصه فانك تصدم ان الاجراءات تبدا من جديد وينطبق عليك قوانين جديده ولو استحدثت قوانين جديده اخرى بعد سنه او سنتين يمكن ان يتم اجبارك على هذه القوانين .

لابد من مراقبة عمل واداء بلدية غزه من قبل حركة حماس وسلطتها واصدار التعليمات لهم بالتخفيف على المواطنين وعدم التعامل مع المواطنين بعدائيه فبلدية غزه اهم مؤسسه في مدينة غزه ينبغي ان تخفف وتساعد وتنمي الاقتصاد الوطني وتشجع الاستثمار لا ان تعقده وتضع العراقيل في اجراءت بيروقراطيه ورسوم ماليه كبير وقوانين متغيره ومزاجيه حسب الشخص وانتمائه السياسي .

ينبغي ان يثار موضوع بلدية غزه بالذات في اجتماعات التنظيمات الفلسطينيه ومؤسسات المجتمع المدني وينبغي ان يتم مراقبة اداءها من قبل مراكز حقوق المواطن وتقديم شكاوي بالاجراءات الظالمه الصعبه المتبعه والتي يتم فرضها من قبل مجلس بلدي معين يمثل لون سياسي واحد وينبغي على جميع التنظيمات ان تطالب باجراء انتخابات في بلدية غزه او على الاقل المشاركه في تركيبة هذا المجلس حتى يتم التخفيف على الناس .

انا اطالب قيادات حركة حماس ان ينزلوا الى الشارع ويسالوا المواطنين وخاصه الذين يقوموا بمشاريع جديده او قديمه ويقوموا باستثمار مايملكوا وان يسالوا اصحاب البيوت المهدمه عن اجراءات البلديه ومايقوم به موظفين البلديه ومجلسها البلدي من ظلم لهؤلاء المواطنين .