الانترنت سيء جدا وكذب اسمه الدعم الفني ولا احد يقول ايش السبب

0
194

كتب هشام ساق الله – منذ الصباح والانترنت سيء جدا لاتستطيع ان تفتح أي صفحه ولا ارسال شغلك على عملك ووكالتك وحين تتصل بالشركه المزوده للانترنت عدة مرات لا احد يرد عليك وتاخر عمل الصحافيين كثيرا وخاصه ان هناك حدث انفجار رفح واستشهاد ثلاثه من الشهداء والجميع يريد ان يرسل عمله وتقاريره وشغله ولا احد يستطيع ان يعمل مايريد .

 

اشتكى لي عدد من الصحافيين عن سوء خدمات الانترنت وسالت عدد منهم عن اسماء الشركات المزوده لهم وتاكدت ان العطل عام من شركة الاتصالات الفلسطينيه التي لاتقول ماسبب العطل الموجود الي عاجبه عاجبه والي مش عاجبه يضرب راسه بكل حيطان غزه لايوجد بديل عنهم هم المحتكرين الوحيدين للخدمه .

 

يفترض ان يتم ارسال رساله او نشر اعلان من شركات تزويد الانترنت ان هناك صيانه او اصلاح للشبكه حتى يعرف الجميع ان هناك خلل موجود سيحصل من الساعه كذا للساعه كذا ولانهم لا يحترموا زبائنهم ولا يوجد رقابه على ادائهم ولا عملهم ولا احد يشتكي او يقول أي كلمه لذلك يتمادوا في سوء تقديمهم للخدمه .

 

انا اقصد شركة الاتصالات الفلسطينيه المحتكر الاول لخدمة الانترنت والتي تنشر لوحات اعلانات وتحذر من زيادة سرعة الانترنت والخوف على زبائنهم من الطيران لذا تضع بالاعلان حزام الامان كما بالسيارات والانترنت دائما ضعيف وبيقطع وسيء وبالنهايه السوء من شركة الاتصالات التي تريد ان تربح فقط ولا تريد ان تقدم خدمه جيده لزبائنها مقابل المبالغ الكبيره التي تجبيها من المواطنين .

 

انظروا الى سوء شركة الاتصالات قبل يومين طرقت فتاه خريجة جامعه بيتنا وسالت هل لديكم جهاز هاتف اجابها ابن نعم قالت لدينا حمله تركيب تلفون وانترنت لمدة عام شهر بعد شهر وهذه حمله تقوم بها شركة الاتصالات الفلسطينيه لجني ثمار وارباح البنيه التحتيه وزيادة المتخوزقين من زبائنهم والربح اكثر والفتاه المسكينه تسير مشي في الشوب والحر الشديد الله لايكسبهم الي بيستغلوا معاناة الناس .

 

ونعودلسوء خدمة الانترنت وكذبة الدعم الفني لدى الشركات المزوده ومنطقهم السيء في التعامل يتركوا زبائنهم يتصلوا على الرقم الموجود وحين تتبع ماتقوله الاسطوانه تجد ان الرقم مجهول فالمواطن الغلبان لايدرك ان المكالمه حسبت عليه وانه سيدفع فشل كل المكالمات حتى تستفيد ايضا الشركه المزوده فهم يتفقوا مع شركة الاتصالات على ان الاتصال بهذه الارقام يدفع فيها الزبون مبلغ اكبر من المكالمات العاديه ويتم المشاركه في الارباح بينهم .

 

المواطن في قطاع غزه غير محترم لذلك لايجب ان تعتذر له شركة الاتصالات واعاقة مصالح وعمل الصحافيين ايضا لايستحق اعتذار والسبب ان الصحافيين هانوا على انفسهم ونقابتهم باعتهم لذلك لا احد يحترمهم ويحترم احتياجاتهم وتسهيل عملهم .