بدون تجميل للكلمات مايرده شعبنا هو الانتقام ولا شيء غير الانتقام للطفل علي دوابشه

0
90

كتب هشام ساق الله – البيانات التي تصدر عن الاجنحه العسكريه التابعه لحركة فتح وحماس وكل التنظيمات الفلسطينيه والتي تصدر عن القياديين السياسيين والكتاب وغيرهم من الذين استنكروا حرق عائلة دوابشه من قبل المستوطنين هذا الكلام بيجيبش راسماله ولا ينفع ومانرده باختصار مجموعه من الفاقدين لديهم سلاح يقوموا بالانتقام لدماء هذه العائله ولهذا الطفل الصغير .

 

لاشيء يمكن ان يكون رد على ماجرى سوى الدم والانتقام والثار حتى نشعر ان الثوره الفلسطينيه والفصائل المقاومه التي تدعي انها مقاومه وتثبت صحة ادعائها بخير ويمكنهم الرد وقتما احتاجهم شعبنا ان يثاروا ويردوا الضيم والجور عن ابناء شعبنا مانحتاجه مجموعه من الفاقدين الذين ليس لهم حسابات سياسيه ولا يتلقوا اوامر من احد من القيادات الباحثين عن الفي أي بي .

 

غدا سيقول الكيان الصهيوني في تبريره لما جرى ان من ارتكبها مجنون ويعاني من اضطرابات نفسيه نعم نريد مجانين مثلهم يقوموا بنفس مايفعله المستوطنين القتله ويردوا الصاع صاعين وينتقموا وينزلوا الالم والبكاء والعويل في عائلات المستوطنين وحتى يعرف نتنياهو وغيره من قادة الكيان الصهيوني ان هناك من لازال حي وياخذ بالثار .

 

مايجري هي موجه ستنتهي بعد ايام ويسدل عليها الستار وهناك من لايفرق في شعبنا ويستغل الاحداث من اجل تحسين صورته وكسب نقطه هنا او هناك وهناك من لايفرق بين الاختلاف في المواقف السياسيه و الوحده في الازمات والملمات الوطنيه .

 

من لديه مجموعات مقاتله وسلاح في الضفه الغربيه عليه ان يثبت انه لازال يقبض على الزناد وعليه اطلاق رصاصاته وحرق الارض من تحت الجنود الصهاينه والمستوطنين والانتقام لهذا الطفل الرائع الذي لم يرى شيء من هذه الدنيا .

 

بانتظار الرد ياثورتنا بانتظار ان يخرج هؤلاء الابطال من خنادقهم وكهوفهم ويردوا الصاع صاعين وينتقموا للطفل الصغير علي دوابشه واسرته الله يستر وضعهم صعب جدا كما يؤكد الاطباء .

 

دعونا من ممارسة الفزلكات السياسيه والبيانات الرنانه ودعونا من استغلال هذه المواقف الصعبه وتجميلها بكلمات وعبارات بعيدا عن الواقع لن يهدا بالنا الا بالانتقام باي صوره من الصور المهم ان يالم هؤلاء الصهاينه كما يالم شعبنا الفلسطيني .