تم حسم الترقيع الحكومي بانتظار ان يتم تكليف مدير جديد لمكتب الاخ الرئيس محمود عباس

0
50

كتب هشام ساق الله – بانتظار ان يتم اختيار مدير جديد لمكتب الرئيس محمود عباس بدرجة وزير بدلا من الاخ حسين الاعرج الذي تم تكليفه وزير للحكم المحلي والمدير الجديد لمكتب الاخ الرئيس هو من سيقود ويتحكم ويقول ويشور ويمارس الصلاحيات كل الصلاحيات وموقعه اكثر قوه من رئيس الوزراء نفسه الدكتور رامي الحمد الله .

 

بعد ان فشلت كل محاولات تشكيل حكومة فصائليه للخروج من ازمة حكومة الوفاق الوطني وفشل الواسطاتا الي فوق وتحت الطاوله للقيام بالتعديل الحكومي الذي يوافق عليه جميع اطراف الخلاف الفلسطيني وكل المواقع الاخباريه تقوم بنشر ان الترقيع الحكومي القادم تم حسمه والانتهاء منه ويبدو ان الزيارات الى الضفه الغربيه والزيارات التي تمت في قطاع غزه نجحت في تجاوز العقد واتفقوا على القيام بالترقيع الحكومي كحد ادنى يمكن القيام به .

 

نعم يجب على الفصائل الفلسطينيه مجتمعه ان يضعوا على رؤوسهم طرح نساء  وان يغلقوا شركاتهم ويحلوا هذه التنظيمات فهم لا يستطيعوا عمل أي شيء ولا قول أي كلمه وكل ماقيل من كلام في وسائل الاعلام هي ترويج شخصي لكل تنظيم حتى يضمن مكانه او يرشح قائده ليكون جزء من الحكومه القادم وبالاخر طلع نقب الجميع على شونه على راي الاخوه المصريين وانتهى الامر .

 

العملية الترقيعيه تم حسمها واتفق على الوزراء فيها وسيقسموا اليمين الدستوري على خبزه ويعاهدوا الله والرئيس محمود عباس والوطن ان يخدموا الوطن ويضاف الى قائمة الوزراء السابقين وزارء راحت عليهم وينضم وزراء جدد لم يمارسوا المهام الحكوميه من قبل وهي المره الاولى التي يصبحوا وزراء في الحكومه .

 

حسب المسرب سيكون وزير الحكم المحلي الوزير حسين الاعرج وهو برتبة وزير من قبل ومدير لمكتب الرئيس محمود عباس ومارس نفوذ وصلاحيات كثيره خلال السنوات السابقه ويبدو انه سيحصل على منصب وزير بشكل رسمي للنفس حتى يغادر موقعه بكرامه الى حكومة رامي الحمد الله المخصيه .

 

وسنضم للحكومة وزير سابق وحالي يعمل مستشار للاخ الرئيس الاخ صبري صيدم امين سر المجلس الثوري لحركة فتح ووزير الاتصالات سابقا اضافه ليصبح وزير للتربيه والتعليم العالي بدلا من السيده خوله الشخشير التي تغادر الى عملها كاستاذه جامعيه ولتنهي مهمتها التي تلقتها بالواسطه بعد ان قام بتنسيبها زوج اختها ميسي حركة فتح الاخ عزام الاحمد صلاة النبي عليه .

 

وسيتم تعيين الوزيره عبير عودة وزيرا للاقتصاد الوطني وهذه المره الاولى التي تصبح فيها فقد  فقد عملت حتى يومنا الحالي كمدير عام لهيئة سوق رأس المال الفلسطينية، يذكر أن السيدة عوده عملت في مجال التدقيق والتفتيش وإدارة المشاريع والإدارة المالية والإدارية، وتحمل السيدة عوده شهادة الماجستير في إدارة الأعمال (MBA) إضافة الى حصولها على الشهادة الأمريكية لمحاسب قانوني معتمد (CPA).

 

اما الوزير الرابع في الترقيع الحكومي فسيكون وسميح العبد وزيرا للمواصلات وهو وزير سابق تم تعيينه من قبل وزير للاشغال العامه من مواليد البيرة في العام 1947م ويسكن فيها ولديه ثلاثة أبناء وهو حاصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة والتخطيط عام 1970م، وشهادة الماجستير في تصميم المدن في العام 1972م من الولايات المتحدة الأمير كية يحمل شهادة الدكتوراه في التخطيط التنموي والإقليمي عام 1987م.

 

ترأس قسم الهندسة المعمارية في جامعة بيرزيت، وعمل ضمن الأطقم الأولى لمؤسسة بكدار، وشارك في الأطقم الفلسطينية في المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي منذ بدايتها، ومنذ عام 1995م، عين وكيلاً لوزارة التخطيط حتى تم اختياره وزيراً للأشغال العامة في حكومة الوحدة الوطنية.

 

وقالت مصادر حصرية لوكالة “معا” أنه جرى التوافق على التعديل الوزاري الجديد في حكومة الدكتور رامي الحمدالله.

 

وقالت المصادر انه جرى التوافق على اربعة وزراء جدد هم: سفيان سلطان وزيرا للزارعة، وعبير عودة وزيرا للاقتصاد الوطني، وحسين الاعرج وزيرا للحكم محلي، وصبري صيدم وزيرا للتربية والتعليم، وسميح العبد وزيرا للمواصلات على ان يبقى الوزراء الاخرون على رأس وزاراتهم .

 

وعلمت معا ان اداء اليمين القانونية سيكون عدا بعد صلاة الجمعة في مقر الرئاسة برام الله.

 

يذكر أن الدكتور سفيان سلطان كان مسؤولا لسلطة البيئة ايام الراحل ياسر عرفات، ومحاضرا سابقا في جامعة النجاح، ونائبا لرئيس رابطة الجامعيين في الخليل.