انظروا الى الهوان الذي وصل اليه وضع الصحافيين بسبب الفرقه وعدم وحدة نقابة الصحافيين

0
172

كتب هشام ساق الله – حدثني صديقي الصحافي الذي حاول ان يحصل على تصريح للسفر من اجل علاج ابنه وفعل كل مايستطيع وتم رفض طلبه والسبب انه صحافي ولا يوجد نقابه او جهه تدافع عن حقه بالسفر وقيل له افضل طريقه للحصول على تصريح دائم ومنتظم حول عملك الى تاجر وافتح سجل تجاري بالوكالة التي تعمل بها وسيتم اصدار تصريح دائم لك بشكل منتظم .

 

استغرب صديقي من هذا الطرح وبدا يفكر في ماقيل له من اجل ان يسافر وقال لي انظر الى الهوان الذي وصل اليه وضع الصحافيين ساق الله على زمان ايام الاحتلال الصهيوني حين كنا نتقدم بالتصريح للادارة المدنيه وكان يصدر بعد ايام وانظر في عهد السلطه حين كانت تعد نقابة الصحافيين الى كشوف والضغط وكان يتم حل أي مشكلة لاي صحافي ممنوع من السفر من خلال الاجهزه الامنيه الفلسطينيه والتنسيق والارتباط .

 

صديقي الصحافي يقول بان الهوان والضعف الذي وصلت اليه نقابة الصحافيين الفلسطينيين ناتج عن الفرقه وعدم وجود نقابه قويه وعدم وجود قيادات للنقابه لديهم حضور اعلامي وجماهيري يستطيعوا ان يضغطوا ويتم التعامل معهم باحترام فالنقابه يتم التعامل معها مثلها مثل أي جسم صحافي او موقع الكتروني قوي تحتاجه الشئون المدنيه او أي جهه حتى تنافقه .

 

اتذكروا حين اعلن حسين الشيخ انه سيتم السماح للصحافيين بالسفر الى المسجد الاقصى وتغطية رحلة 400 مصلي في شهر رمضان ارسلت الكشوف من جهات عديده بالنقابه وتم منح فقط عدد قليل من الصحافيين المسجلين عن طريق نقابة الصحافيين واجسام وجهات اخرى تم مساواتها بالنقابه ولم يتم توحيد الكشوف واقتصارها فقط على نقابة الصحافيين حتى يتم ترتيب العمليه بشكل مهني ونقابي افضل .

 

زمان كانت نقابة الصحافيين او رابطة الصحافيين في الاراضي المحتله لها دور نقابي رائد تقول وتشور وكانت تقدم خدمات واضحه للصحافيين لا تقوم بالتامر على الصحافيين وتفضل قيادتها مصالحهم الشخصيه للاسف افشلوا حملة الصحافيين الله لايصبحكم بخير ولا يمسيكم بخير يا شركة جوال ولدينا حديث كثير بهذا المجال الوقت غير مناسب لنشره .

 

صديق صحافي اخر احتاجت زوجته للميلاد وهو ليس لديه عمل منتظم يعمل كصحافي حسب القطعه او الصوره وهو واقع عدد كبير من الصحافيين في قطاع غزه  الى تامين صحي وذهب الى ادارة التامين الصحي وحاول ان يصدر تامين صحي مجاني او بسعر منخفض قيل له اذهب الى نقابة العمال وسجل على انك عامل تحصل على تامين صحي اسرع وافضل  وقبل ايام فتحت نقابة الصحافيين التسجيل بتامين العمال مثل السائقين والحلاقين وكل المهن المختلفه .

 

الله يرحم زمان وايام زمان على زمن المرحوم رضوان ابوعياش حين كان للصحافيين تامين صحي بالمؤسسات الخاصه ومؤسسات القدس وكان يومها اقوى من التامين الحكومي حيث كان يسمح بالعلاج في مستشفى المقاصد الخيريه بالقدس مقابل 10 دنيانير اردني ماذا فعلت نقابة الصحافيين بموضوع التامين الصحي الصحيح مش فاضيين السفر اهم شيء بالنسبه لهم والحصول على مكاسب ومغانم اضافة مواقع ومسميات لهم على الفي سبوك .

 

الصحافيون يتم اليوم استغلالهم من وكالات الانباء المحليه والعربيه والعالميه والتعامل معهم بطريقه واسلوب تسرق حقوقهم وجهودهم ولا احد يطالب بحقوق الصحافيين مش فاضيين بيعملوا دورات للسلامه الشخصيه والامنيه وبيعملوا وفق التمويل العربي والاوربي ويستهدفوا كل الناس الا الصحافيين الذين يعملوا بالميدان والمحتاجين الى ان تقدم لهم نقابة الصحافيين أي خدمه او جهد .

 

هناك من يستغل مهنة المتاعب ويجلب تمويل من هنا وهناك وهناك من يركب موجة الصحافيين ويستغلها من اجل مصالحهم الخاصه والشخصيه مستغلين ضعف نقابة الصحافيين ومستغلين الانقسام والهوان والضعف الذي وصلت اليه اوضاع الصحافيين .

 

انتهت نقابة حماس والجهاد الاسلامي وتم استقالة اعضائها جميعا ونقابة الصحافيين تعمل بدون أي اشكاليات واصبح لها مقر اين الصحافيين انفسهم من خدمة انفسهم والمطالبه بتغيير واقعهم السيء لماذا لايتم توحيد الجسم الصحافي بكل فئاته واجراء انتخابات عامه للنقابه وخاصه ان عمل الامانه العامه الحاليه انتهى وينبغي ان تجري الانتخابات .

 

الصحافيون الذين كانوا طليعة العمل النقابي الفلسطيني وحراس الحقيقه والحريات اصحاب السلطه الرابعه الاقوياء لماذا استسلموا واستكانوا وسلموا امورهم لقيادات ضعيفه تستغلهم ولا تقدم لهم أي شيء متى سيثور اصحاب القلم والصوره ويحسنوا واقعهم السيء ..

 

الحرب والعدوان الصهيوني الاخير استشهد 18 شهيد صحافي للاسف عدد كبير منهم لايتقاضوا رواتب او مخصصات حتى من مؤسسة اسر الشهداء والجرحى التابعه لمنظمة التحرير الفلسطينيه ومعظم الشهداء كانوا يعملوا بالصوره وباليوم مع وكالات الانباء وكثير من حقوقهم ذهبت ادراج الرياح لا احد يدافع عنهم ويطالب بحقوقهم لا احد يكرمهم او يحترمهم او يفعل لهم وللاسرهم أي شيء .

 

للاسف كل يوم تسمع افتتاح قسم جديد للصحافه باحدى الجامعات او الكليات وكل عام يتم تخريج مئات الصحافيين يتم القائهم الى سوق الصحافه والاعلام بدون تدريب او عمل او أي شيء كم صحافي الان عاطل عن العمل حتى ان احدى الفضائيات قامت بعمل برنامج للصحافيين من السقط الذين لايحملوا شهادة الثانويه العامه انظروا الى هوان نقابة الصحافيين هذا الاسم الكبير الذي لايمارس دوره او مهامه وقيادته تتعامل مع المهمه التي يحملوها على انها وجاهه يتم تسجيله على انه عضو بالامانه العامه للصحافيين بدون فعل او دور او مهمه .