ارتفاع اسعار براميل الحديد في غزه ثلاث اضعاف والسبب داعش

0
1208

كتب هشام ساق الله – اثناء مروري بشوارع منطقة الرمال لاحظت وجود تحصينات امنيه ووضع براميل حديده على الجدر الاستنادي وبالطرق المؤديه لمقرات الاجهزه الامنيه سالت عن السبب قيل لي الخوف من داعش وتحسبا لامكانية شن عمليات ضد هذه المقار الامنيه وخاصه ان هناك خلاف شديد وقيل وقال مع الحركة السلفيه وممن يمكن ان يحسبوا على داعش الخلايا النائمه التي يمكن ان تصحوا .

 

هذه البراميل تم وضع رمل فيها وصب اسمنت باطون بداخلها من اجل ان تصبح ثقيلة الحجم ولايتم تحريكها الا بصعوبه وتم دهنها بشكل جميل احمر وابيض حتى يشاهدها السائقين واصبح هناك حواجز دائمه وليس متحركه امام الاجهزه الامنيه التابعه لحركة حماس حتى لو كنت لاتعرف ان هناك موقع امني ستعرف من هذه الاجراءات الامنيه العاليه .

 

قال لي احد الاخوه الاصدقاء ان سعر البرميل الحديد ارتفع ثلاث اضعاف بعد مشاكل حماس مع داعش والتفجيرات التي حدثت قبل عدة ايام لقد اشتروا كل البراميل من السوق ورفعوا الاسعار 3 اضعاف السعر الحقيقي للبرميل .

 

هذه البراميل كان يستخدمها اهالي قطاع غزه في البناء حيث يتم عمل الشيد وتمويعه في هذه البراميل او تخزين المياه قبل صبة الباطون واخرين كانوا يشتروا تلك البراميل من اجل ان يتم دفنها وعمل ماندي دجاج او لحمه بها وكان سعر البرميل في احسن الاحوال 30 او 50 شيكل باكثر الاحوال .

 

اما الان اصبح سعر البرميل ثلاث اضعاف سعره الحقيقي والسبب ان هناك طلب حثيث عليه وهناك شراء لكل الكميه الموجوده بالسوق كان بالامكان ان يتم عمل مكعبات اسمنتيه كما كان يفعل جنود الاحتلال .

 

نعم الخوف عاطل والاجراءات الامنيه ارتفع مستواها باختصار هدول الدوعش عقلهم صعب ويمكن ان يفعلوا كل شيء وماقامت به الاجهزه الامنيه اجراء عملي فكل شيء يمكن ان يجري لو قررت داعش ان تقوم بالهجوم وتفجير سيارات وعبوات وكل شيء ممكن ان تفعله هذه الحركه الظلاميه التي لا تناضل ضد الكيان الصهيوني ودائما نضالها ضد ابناء شعبنا .

 

حمى الله الوطن وابناء شعبنا من كل هؤلاء الذين يحاولوا المس والسوء لابناء شعبنا ويدخلوا علنيا ثقافة داعش وطالبان باستهداف المدنيين والاجهزه الامنيه حتى وان كنا نختلف معها سياسيا بالنهايه هم ابناء شعبنا وامنهم وسلامتهم يهمنا وهو جزء من امن وسلامة الشعب كل الشعب .