لقاء النائب جمال الخضري مع رئيس حكومة الوفاق الوطني الدكتور رامي الحمد الله يعزز المصالحه

0
68

كتب هشام ساق الله – قرات خبر لقاء النائب المهندس جمال الخضري هذا الرجل الوطني المثابر الذي يعمل كثيرا وخروجه وسفره الى خارج القطاع بعد منع استمر سنوات طويله من قبل الكيان الصهيوني ولقاءه مع رئيس وزراء حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني في ظل هذا الخلاف والمناكفه السياسيه بين حركتي فتح وحماس هو لقاء مهم جدا ويعزز فرص المصالحه ويؤسس مستقبلا لعلاقات اوضح بعيدا عن السباب والهجوم السياسي .

 

هذه المره الاولى التي يصل فيها الى الضفه الغربيه نائب مستقل فاز وهو قريب من قائمة كتلة التغيير والاصلاح التابعه لحركة حماس رغم انه يصنف نفسه مستقل لكنه على علاقه وتماس قوي مع حركة حماس الى ضافه الى انه رئيس اللجنه الشعبيه لكسر الحصار وكونه رئيس لمجلس امناء الجامعه الاسلاميه لوقت قريب قبل ان يستقيل من منصفه اضافه الى انه احد اهم رجال الاعمال الفلسطينيين وكونه نائب في المجلس التشريعي .

 

انا متاكد بان اللقاء الذي جرى مع النائب الخضري مختلف عن أي لقاء اخر ممكن ان يجري مع أي شخصيه او قيادي من قطاع غزه فالرجل يحمل مخزون من المعلومات الغزيره في كل المجالات بعيدا عن الحزبيه والمناكفات السياسيه والتنظيميه ولديه رؤيه متقدمه وكثيره وسيكون اللقاء مفيد ويؤسس لمرحله قادمه في العلاقات الوطنيه بعيدا عن الصراخ والمعلومات الضروبه التي يتلقها الاخوه في رام الله .

 

كنت اتمنى ان يلتقيه الاخ الرئيس محمود عباس وان تجري له كتلة فتح البرلمانيه عدة لقاءات لتعريفهم بالوضع الحقيقي وليسمعوا كلام مفيد وعملي من قيادي وطني محترم حتى وان حسبوه على حركة حماس فهذه النوعيه من الرجال رايها ومواقفها مهم ينبغي الاستماع له ولنصائحه فهي تذلل الكثير من الصعاب وتكسر الجليد القائم بالتعامل وخاصه عدم الثقه ببعضهم البعض .

 

وكان استقبل رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله السبت  الماضي في مكتبه برام الله، النائب المستقل في المجلس التشريعي ورئيس اللجنة الشعبية لكسر الحصار عن قطاع غزة جمال الخضري، حيث اطّلع على اخر الخطوات والحراك الذي تقوم به اللجنة من اجل كسر الحصار الاسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ 8 سنوات.

 

وجدد رئيس الوزراء مطالبته للمجتمع الدولي بكافة مؤسساته، خاصة الدول العظمى للضغط على إسرائيل لوقف هذا الحصار الظالم، مضيفا أن الحصار منافي لكافة المواثيق والمعاهدات الدولية ويعيق حركة الأشخاص وتدفق السلع والبضائع من والى القطاع، ويعرقل جهود الحكومة في إعادة الاعمار.

 

واطلع رئيس الوزراء رئيس اللجنة على تطورات عملية إعادة الاعمار، مشيرا الى ان الحكومة تعمل الان على تركيز جهودها واتصالاتها من اجل تأمين التمويل اللازم لكافة مشاريع الإسكان لا سيما اعادة بناء البيوت المهدمة كليا.

 

وثمن الحمد الله جهود الخضري وأعضاء اللجنة والخطوات العملية المبذولة في سبيل كسر الحصار عن قطاع غزة، خاصة حراكها على المستوى الدولي.

 

والنائب جمال ناجي الخضري من مواليد مدينة غزة عام 1955، وحاصل على بكالورويس في الهندسة الكهربائية من جمهورية مصر العربية، وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني الذي فاز في الانتخابات التشريعية الثانية والتي جرت في يناير 2006، كنائب مستقل عن دائرة غزة.

حياته النقابية

 

يعتبر الخضري أحد رواد العمل النقابي والمؤسساتي في فلسطين فهو عضو الجمعية العمومية لنقابة المهندسين منذ واحد وعشرين عاماً وعضو مجلس إدارة نقابة المهندسين من 1990 حتى 1997 م ونائب رئيس نقابة المهندسين المنتخب مدة ثلاث سنوات (دورات سابقة).

 

هذا ويعرف الوزير الخضري بجانب شخصيته الأكاديمية برجل الأعمال الناجح حيث يعمل في المجالين الصناعي والتجاري.كما عمل في دائرة الاتصالات مدة عشرة سنوات، وتقلد فيها مواقع عدة ،وهو عضو سابق في مجلس إدارة مركز التجارة الفلسطيني (بال تريد) مدة سنتين.

 

و تربط الخضري علاقات قوية ومميزة مع العديد من الشخصيات الدبلوماسية والرسمية (الفلسطينية والإسلامية والعربية) على المستويين الداخلي والخارجي.

 

كما شارك الوزير الخضري في صياغة الأنظمة واللوائح الداخلية للمؤسسات ذات العلاقة وأشرف على العديد من انتخابات النقابات والمؤسسات الوطنية ورعا مسيرة العمران والمشاريع التطويرية والمؤتمرات العلمية في الجامعة الإسلامية، وفي الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية.

 

وراس الوزير الخضري مجلس أمناء الجامعة الإسلامية لوقت قريب قبل ان يقدم استقالته غزة  و تولى جمال الخضري حقيبة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات منذ تشكيل الحكومة الفلسطينية العاشرة في شهر مارس 2006.