ملاعب قطاع غزه يمكنها استقبال المباريات البيتيه للمنتخب الفلسطيني السنا جزء من الوطن

0
149

كتب هشام ساق الله – قرات بوسائل الاعلام عن مباراة الايام ومطالبات اتحاد كرة القدم الفلسطيني بعقد المباراه البيتيه على ملاعب كرة القدم في قطاع غزه السنا جزء من الوطن وملاعبنا تعتبر ملاعب بيتيه للمنتخب الوطني الفلسطيني ونحن جزء من دولة فلسطيني ويمكن ان نساعد الدول العربيه التي تتحسس من الدخول الى الوطن عن طريق المعابر الصهيونيه وتحت حرام الاحتلال .

 

القضيه سهله جدا يمكن لاي منتخب ان ياتي الى مصر ويسافر الى العريش بحماية امنيه مصريه وصولا الى معبر رفح ويتم تنسيق المباراه والاشراف عليها من الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ووصول المنتخب الوطني الفلسطيني الى قطاع غزه ليلعب على ملعب بيتي وسيكون هناك استقبال وحمايه ودعم ومسانده غير عاديه .

 

للاسف اسقطوا قطاع غزه كله من خارطة الوطن ويتعاملوا على ان الضفه الغربيه فقط هي الوطن وان قطاع غزه ليس له علاقه بالرياضه والوطن بعد ان انتقلت كل الاتحادات الفلسطينيه وقيادة الرياضه الفلسطينيه كلها الى هناك في الضفه الغربيه ويحتكرها شخصيه واحده له مواقف مسبقه من قطاع غزه .

 

للاسف الاعلاميين الرياضيين جميعا ليس لهم علاقه بما يجري ولا يريدوا ان يغضبوا المعلم الكبير ولا يريدوا ان يخرجوا عن النص ويتعاملوا مع الامر على انه حق للعب في الوطن فقط في الضفه الغربيه ويتناسى الجميع ان قطاع غزه جزء من الوطن الفلسطنيي وملاعبه يمكن اللعب عليها مباريات بيتيه .

 

منذ ان تم اختطاف الرياضه وسحبها بسبب الانقسام الفلسطنيي الداخلي الى الضفه الغربيه لم يلعب المنتخب الفلسطيني أي مباراه على ملاعب قطاع غزه رغم انها تطابق المواصفات الدوليه وهي عديده وتستطيع استيعاب اعداد كبيره من الجمهور لتفرح فيها شعبنا الفلسطنيي الذي احب ويحب المنتخب الفلسطيني والشغوف بكرة القدم .

 

نتمنى ان يتم وضع الملاعب الفلسطينيه في قطاع غزه ضمن مخطط الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وان يتم ادراجها ضمن المباريات البيتيه للمنتخب الفلسطيني وان ياتي المنتخب الوطني للعب في ملاعب قطاع غزه حتى ولو في مباريات وديه حتى لانشعر بان المنتخب هو فقط للضفه الغربيه ولقائده الملهم الحاكم العسكري لكل شيء لها علاقه بالرياضه الفلسطينيه .

 

وكان قد كشف الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، أن “فيفا” أكد أن مباراة الإياب بين المنتخب الفلسطيني والمنتخب السعودي في التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم في روسيا 2018 وكأس آسيا ستجرى داخل الأراضي الفلسطينية، في 13 أكتوبر المقبل.

 

وأشار الموقع إلى أن “فيفا” أوضح في رسالة لاتحاد الكرة الفلسطيني أن المباراة التي جمعت المنتخبين السعودي والفلسطيني في الجولة الأولى بالدمام، والتي كان من المفترض أن تجرى في فلسطين وانتهت بفوز المنتخب السعودي بنتيجة 3/2 أقيمت بالسعودية، وبالتالي ستكون مباراة الإياب في فلسطين.

 

ولفت خطاب الـ”فيفا” لاتحادات الدول الواقعة في مجموعة فلسطين “السعودية والإمارات وماليزيا وتيمور الشرقية”، إلى أهمية تزويد الاتحاد الفلسطيني ببيانات تأشيرات الدخول إلى دولة فلسطين قبل 35 يوماً من مواعيد المباريات مع المنتخب الفلسطيني خلال التصفيات.