حماس اجهضت الترقيع في حكومة الوفاق الوطني ولديها فيتو

0
78

كتب هشام ساق الله – اصبح من المؤكد ان حركة حماس اجهضت كل التحركات والاجتماعات واللقاءات للفصائل الفلسطينيه المختلفه وانها لديها حق النقض الفيتو كما سبق ان كتبت بعدة مقالات لذلك تم اجهاض كل الجهود بتشكيل حكومة فصائل او تعديل محدود لحكومة لاتمارس صلاحياتها في قطاع غزه الا بوسائل الاعلام فقط وضمن الشحته من دول العالم على معاناة اهالي قطاع غزه .

 

من خرجوا يستعرضوا الاسرار والخفايا في التعديل الحكومي او تشكيل حكومة وفاق اجى نقبهم على شونه على راي الاخوه المصريين وتخوزقوا ولم ينجح أي من التصريحات وجيدا فعل الرئيس القائد ابومازن انه لم يجري تشكيل حكومي او تعديل بدون موافقة حماس التي تمتلك الفيتو على كل التصرفات الفلسطينيه .

 

لو تم اجراء الترقيع الحكومي الذي كان من المقرر حسب ماتم تسريبه لوسائل الاعلام لكانت خيارات حماس مفتوحه اولها تشكيل حكومه كما كان بالسابق قبل اتفاق مخيم الشاطىء وهي بالفعل تسيطر على كل شيء يخص قطاع غزه وتمارس السياده عليه وتجبي اموال وعلى راي المثل الشعبي بترضع كل الاثداء ولسه بتباعي وتقول حق الموظفين وغيرها من الاشياء .

 

اثبتت الايام الماضيه التي سبقت تلك اللقاءات ان هذه الفصائل الكرتونيه الصغيره التي يدللها الاخ الرئيس محمود عباس زياده واكثر من اللازم تعمل من اجل مصالح امنائها العامين كي يصبحوا وزراء في غفله من التاريخ ويكون لهم دور اكبر من فصائلهم واثبتت هذه اللقاءات ان حركة فتح تم اقتصارها باشخاص مثل ميسي حركة فتح اللاعب الكبير عزام الاحمد وهو من يقرر بكل شيء بناء على التعليمات ويتم خطف حصة حركة فتح من مثل هذه التشكيلات لصالح الفصائل الصغيره والمستقلين .

 

دائما الاسماء التي يتم ذكرها بالتعديلات الحكوميه او لحكومة الفصائل هي اسماء ساقطه اكس بيرد انتهت صلاحياتها ووزراء سبق ان فشلوا في عملهم السابق ولا يوجد فيها وجوه جديده مبدعه يمكن ان تضيف أي شيء سوى انها تحمل اسم معالي الوزير ويصبح لديه سياره حكوميه ومرافقين وتصريحات وطاقم مكتب وسكرتيره حلوه ووووو .

 

اقولها لن تجري تعديلات حكوميه ولن يتم تشكيل حكومه بمعزل ورفض حركة حماس فقد اصبحت تمتلك الفيتو ولديها كروت طرنيب مختلفه يمكنها ان تستخدمها باي وقت تريد ومن يتحدثوا عن شرعيات وتشكيل حكومات وتعديل يجب ان يدركوا انه لامجال الا المفاوضات مع حركة حماس والاتفاق مره اخرى لادارة شئون الانقسام والخلاف وايهام الشعب الفلسطيني والمجتمع الدولي ان هناك حكومه تمثل شعبنا .