رساله الي السفير الفلسطيني في القاهره ادائكم سيء وخاصه بموضوع كشف التنسيقات

0
218

كتب هشام ساق الله – للاسف اداء السفاره الفلسطينيه ومني قف خلف موضوع التنسيقات جميعا سيئين يعتمدوا على علاقاتهم الشخصيه في اختيار الاسماء الموجوده وهناك عملية كذب واضحه في هذا الامر ولايتم وضع الاسماء حسب الحاجه الى سفرها وكثير يتم اعادة من قيل لهم ان اسمائهم ضمن الكشف .

 

باختصار انا لا اريد ان اسافر ولا اريد ان يتم اضافة اسمي بيوم من الايام وانا من النوع الذي لا اسافر ولا احب السفر ويستطيعوا ان يضعوا اسمي على البلاك لست كما يريدوا ولم اسافر عن طريق المعبر بحياتي سوى مره واحد زمن الاحتلال الصهيوني .

 

لا احد يعرف كيف يتم اضافة هذه الاسماء هل عن طريق الاجهزه الامنيه في الضفه الغربيه او عن طريق السفاره او عن طريق العاملين في السفاره والمتنفذين لدى الامن المصري لا احد يعرف كيف يتم استخلاص هذا الكشف والكل يتنكر له حين يتم الحديث عن الفساد وهناك رشاوي واشياء كثيره تتم بهذا الكشف المهم ان هذه الاسماء تستطيع السفر بسهوله ويسر وفي أي بي .

 

للاسف هناك حالات ضروري ان تسافر ويتم عمل كل الاتصالات من اجل ان يتم تسجيل اسم هنا او اسم هناك من اجل ان يسافر لحاله صعبه وكثير من المرات يضطر الشخص المنسق له الى العوده والرجوع الى غزه بعد ان يبقى طوال النهار في حر الشمس امام المعبر .

 

من الجريمه ان يقال للاخت المناضله اللواء فاطمة برناوي ان اسمها ضمن كشف التنسيقات ويطلب منها السفر يوم الخميس هذه المناضله الكبيره خرجت من غزه على ان اسمها في كشف التنسيقات واكتشفت الساعه السادسه مساءا وهي تحت الحر والشمس ان اسمها غير موجود ركب من وجدت اسمائهم بكشف التنسيقات وتركوها تعود لغزه وهي صائمه .

 

انا اقل للاخ السفير جمال الشوبكي ان يتم ضبط موضوع الكشف والتعامل معه بدرجه اعلى من الموجود وان يتم توحيد الاشراف عليه وان يكون هناك قناه مع السفاره لكل من يحتاج ان يسافر بشكل عاجل وخاصه من المتقاعدين العسكريين الذين اعطو كثيرا لفلسطين ومن المناضلين والحالات الخاصه او ان يتم الغاء الكشف كله من اصله ووقف عملية الخاطرشي التي تتم ونريد ان نعرف كيف يخرج الكشف وكيف يتم اعتماده .

 

يتم عمل ابتزاز للكشف في كل مره ويستطيع المتنفذين في المعبر ان يضغطوا باتجاه ان يسافر جماعتهم ومن يريدوا مقابل ان يتم تسهيل سفر الموجودين بالكشف عملية ابتزاز واضحه تتم كل مره يفتح فيها المعبر ..

 

يا سعادة السفير هناك دعايات وشائعات في غزه تتحدث ان هناك من يدفع لكي يتم اضافة اسمه في كشف التنسيقات وهناك خيار وفقوس في التعامل ويجب ان يكون موظف من السفاره الفلسطينيه في الجانب المصري من المعبر يستطيع ان يتعامل مع الحالات الانسانيه والمرضيه واهم شيء ياسيادة السفير ان يرد موظفين السفاره على جوالاتهم فهم لايردوا الا على من يريدوا ان يردوا عليهم ويتركوا الشعب والمناضلين يرنوا بدون أي رد  .