صلاة التراويح في نادي غزه الرياضي لها تجلياتها الايمانيه الرائعه كل عام وانتم بخير

0
255

كتب هشام ساق الله  – بدانا اليوم اول ايام صلاة التراويح في نادي غزه الرياضي قلعة الانديه الفلسطنييه واقدم اندية فلسطين في نفحه ايمانيه يوميه على مدار الشهر الفضيل والاستماع الي اصوات نديه جميله هي صوت الاخ والصديق العزيز الشيخ علي العمصي ابواشرف وسيعاونه بالصلاه الاستاذ ابراهيم الكولك باداء صلاة التراويح وهذا العام الشيخ عامر الخضري مريض ولكنه جاهز لتقديم العون والمساعده وملعب النادي هذا العام يتم عمل اصلاحات من اجل عمل انجيل صناعي فيه .

 

تذكرنا في اليوم الاول الصديق الحبيب الشهيد عاهد زوت احد لاعبي ومدرب النادي الذي كان يحضر صلاة التراويح وكذلك عضو مجلس ادارة النادي السابق الحاج حمدي الجمالي تذكرنا كل الاصدقاء الاحبه الذين غادرونا وكانوا دايما يصلوا معنا التراويح رحم الله الدكتور ذهني الوحيدي واخرين كثر رحلوا دائما كانوا يشاركونا الصلاة .

 

العام الماضي ادينا صلاة التراويح بنادي غزه الرياضي وبدات الحرب والعدوان الصهيوني وبقينا مجموعه نصلي في ساحة النادي حتى حضرت فوجدت باب النادي مغلق يومها سالت قالوا لي بان شظايا العدوان الصهيوني والقصف وصلت الى باحة النادي مكان الصلاه فقرر مجلس الادارة اغلاق مقر النادي تجنبا لوقوع ضحايا في هذا العدوان الصهيوني الذي لايرحم مصلين ولا مدنيين .

 

هذا العام افتقد صديقي الحبيب ابوصابر ابوغنيمه لانه مسافر في صربيا لعلاج ابن شقيقه مجدي الذي تم اطلاق النار على اقدامه اثناء الحرب الاخيره على قطاع غزه وهو من يرافقه في السفر ورحلة العلاج المضنيه وهذا العام صديقنا الحبيب جمال عبيد متواجد بيننا بعد ان شفاه الله من مرضه ولازلت انا في السطر الاول والى جانبي الاخ ابونضال ابوغنيمه والاخ حسيب الراعي مديرعام املاك الغائبين في وزارة الماليه .

 

نفس الوجوه دائمة الحضور والعدد سيزداد العدد  فالدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه المركزيه واللجنه التنفيذيه واخي الدكتور اسامه ابوجبل واخرين نراهم كل عام بهذه المناسبه الايمانيه الجميله واداء صلاة التراويح في نادي غزه الرياضي قلعة الانديه الفلسطينيه .

 

صلاة التراويح بنادي غزه الرياضي هي أجمل التجليات الايمانيه التي تجمع الاخوه والأصدقاء والاحبه في ساحة النادي والاستماع الى صوت ندي وشجي من الأصوات الايمانيه الجميلة في صلاة العشاء والتراويح كل يوم من ايام شهر رمضان .

 

ما ان يؤذن المؤذن لصلاة العشاء حتى تبدأ جموع المصلين على التوافد الى نادي غزه الرياضي من كل صوب وحد حتى تمتلئ ساحة النادي ويبدأ المصلين بالتوجه الى ملعب النادي المفروش بالسجاجيد والاصطفاف في هذا الجو الإيماني الجميل والرائع الذي يجمع هؤلاء المصلين في هذا النادي الكبير والتاريخي.

 

صوت الشيخ علي العمصي ابواشرف الجميل الندي الرائع واللاعب السابق لنادي غزه الرياضي زمن الستينات والسبعينات والذي هو يصلي بالعادة أوقات العصر والمغرب والعشاء إمام في مسجد النادي الصغير الذي يصلي فيه أعضاء النادي وجيرانه كل يوم .

 

ولكن برمضان يؤم الشيخ علي المصلين بصلاة العشاء ويستمتع المصلين بصوته الجميل الرائع وكذلك الى دعائه بركعة القنوط والذي يخشع له المصلين ويأتوه من كل مكان في مدينة غزه للاستمتاع لصوته الجميل المعروف وخاصة ان الشيخ علي كان ولازال يقرا القران في المسجد العمري الكبير في مدينة غزه .

 

المشهد الإيماني يتكرر كل عام في نادي غزه الرياضي حيث يتم إضاءة المكان بشكل جميل ولافت ورائع واضائة الملعب وفرش ساحة النادي وكذلك الملعب الذي يمتلئ أكثر من نصفه من المصلين الذين يأتون لأداء صلاة العشاء والتراويح بنادي غزه الرياضي ولدى النادي ماتور كبير في حال انقطاع التيار الكهربي في المنطقة .

 

جهد كبير بفرش أرضية النادي وتوفير الإمكانيات للقيام بهذه الصلاة الجماعية يقوم بها مجلس إدارة النادي وأعضاء الجمعية العمومية فيه وتقديم كل الخدمات لتسهيل هذه الصلاة والتي يقيمها نادي غزه الرياضي منذ سنوات طويلة وهي احد أهم النشاطات التي يسعى إلى إنجاحها كل عام .

 

الحرارة العالية والرطوبة والصلاة بساحات النادي في ظل هذا الطقس الغير طبيعي تشجع المواطنين وأعضاء ومشجعي النادي الى الصلاه فيه أضافه الى صوت الشيخ علي العمصي والاستاذ ابراهيم الكولك والشيخ عامر الخضري ومكان النادي وموقعه الاستراتيجي في مدينة غزه يجلب الإعداد الكبيرة من المصلين .

 

والأجمل من كل هذا اللقاء الأخوي الذي يعقب هذه الصلاة بين الاخوه والأصدقاء والجلسة في ساحة النادي بعد رفع الفرش الخاص بالصلاة وأنا أقولها دائما ان ما يميز غزه الرياضي عن غيره من الانديه جو اللقاء الأخوي الذي يميزه وانك في كل لحظه تجد أناس بداخله يتحدثون ويتسامرون .

 

والجدير ذكرة ان نادي غزه الرياضي تاسس عام 1934 في مدينة غزه على يد مجموعة من شباب المدينه ورئيس مجلس إدارته الحاج رشاد الشوا حتى منتصف الثمانينات وبعده تولى الأخ فاروق الافرنجي و الأستاذ معمر بسيسو والأخ عزام الشوا و الأخ موسى الوزير ويعتبر نادي غزه الرياضي قلعة الانديه الفلسطينية على الإطلاق وعميد الانديه الفلسطينية .