نعم سيادة الرئيس محمود عباس نحن بحاجه مراجعة كافة الاتفاقيات مع الكيان الصهيوني

0
318

كتب هشام ساق الله – توقفت كثيرا امام كلمه قالها الاخ الرئيس القائد العام محمود عباس ابومازن اثناء لقائه مع رئيس صربيا توميسلاف نيكوليتش” في العاصمة بلغراد اثناء افتتاحه مبني السفاره الفلسطينيه الجديد فيها عند كلمة مراجعة كافة الاتفاقيات مع اسرائيل كثيرا وقلت هل نستطيع ان نراجع ولدينا محاضر مكتوبه عن كل الاتفاقيات فهي للاسف موجود في عقول ووجدان وفكر من يفاوضوا الكيان الصهيوني بسبب طول المده الزمنيه بالتعامل هل فعلا نستطيع ان نغير طريقتنا في عملية التفاوض مع الكيان الصهيوني .

 

معروف ان كل حكومة صهيونيه تتشكل يتم تكليف طاقم عمل بالتفاوض مع الفلسطينيين ويكون ضمن هذا الطاقم طواقم امنيه صهيونيه ولدى الكيان مسودات لكل الاتفاقات التي تم الاتفاق عليها شفويا وكتابيا ولديهم كل شيء اما نحن فالمفاوض الفلسطيني مؤبد بالتفاوض مع الكيان الصهيوني والاخ صائب عريقات ضمن فريق التفاوض منذ بدء المفاوضات السريه وغير السريه مع الكيان الصهيوني واغلب الاتفاقات شفويه .

 

لن انسي ما كتبه المجرم الارهابي رابين رئيس وزراء الكيان الصهيوني انذاك حين اتفق مع الرئيس السوري حافظ الاسد على ورقة مسوده صغيره وسميت وثيقة رابين ” عهدة رابين ” واصر السوريين ان هناك اتفاق ونفى الكيان الصهيوني وبعدها تم الرجوع الى الاوراق ووجدت الورقه وتم اعتمادها على انها جزء من اتفاق كان سيتم .

 

نعم ياسيادة الرئيس محمود عباس نحن بحاجه الى توثيق ومراجعة كل الاتفاقات وكتابتها وتوثيقها ووجود طواقم فنيه تحفظ كل شيء حتى نتمكن من تغيير المتصلين مع الكيان الصهيوني وجلب اخرين غيرهم يتعاملوا مع المواضيع بشكل مهني ولا يعرفهم الكيان الصهيوني ويعرف طريقة تفكيرهم وكيف يمكن ان يضغطوا عليهم ويعرف مايقولوا واصبح هناك صداقه بحكم اللقاءات بينهم .

 

انا اقول يافخامة الرئيس ان الاوان ان يتم مراجعة كل الاتفاقات مع الكيان الصهيوني وان يتم تغيير كل الطواقم المفاوضه مع هذا الكيان واولهم الاخ صائب عريقات فرغم انه طلب  ان يتم اعفائه من هذه المهمه والاستراحه والعوده الى الحياه الاكاديميه والتاليف الاكاديمي ان الاوان ان يتم اراحته هو وكل الطاقم المفاوض وتكليف اخرين يتابعوا المهمه وخلفهم طواقم فنيه يمكن ان يكون من ضمنهم صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطنيين ان احتاجوا الى معلومه هنا او معلومه هناك .

 

اقولها واجري على الله ان ايضا اوان اقالة كل طواقم هيئة الشئون المدنيه والارتباط وعلى راسهم الاخ حسين الشيخ وتغيرهم وتبديلهم حتى يكون هناك شفافيه في التعامل فالمواقع والكراسي ليست موجوده للابد لهؤلاء الشخوص المتصلين مع الكيان الصهيوني وهذا الاجراء يتم للشفافيه والنزاهه والتغيير والتبديل فالكيان الصهيوني دائما يحتاج الى تغيير المتصلين به لانه اعتاد عليهم وعلى وجودهم ويتكتكوا عليهم ويعرفوا نفسياتهم .

 

باختصار اخي الاخ الرئيس محمود عباس نحن نحتاج الى تغييرات في كل المستويات وكل الاتجاهات وعملية تدوير المواقع والمناصب واجراء هزه في كل شيء من اجل ان تعود قضيتنا الى ماكانت عليه بالسابق ويستفيد شعبنا من هذه المرحله السياسيه الصعبه .