نعم للمساواة بالمواطنه والجنسيه والحقوق المدنيه بين قطاع غزه والضفه الغربيه

0
460

كتب هشام ساق الله خرج علينا مستشار الاخ الرئيس نمر حماد لينفي نية الاردن سحب الجنسيه الاردنيه من مسئولين في السلطه الفلسطيني هوانا اتسائل لماذا يحمل المسئول الفلسطيني الجنسيه الاردنيه مع احترامنا للاردن الى جانب الجنسيه الفلسطينيه والمواطن الفلسطيني فقط يحمل الجنيسيه الفلسطينيه بكل تبعاتها المطارده والحصار والاغلاق والاستشهاد والموت وغيرنا يحصل على كل انواع التسهيلات .

 

لماذ يحمل الوزير والوكيل والمدير العام والضابط الكبير والمتوسط والصغير الى جانب جنسيته الفلسطيني الجنسيه الاردنيه وهو ينطق ويتحدث باسم شعبنا الفلسطيني ويستفيد ويجني ثمار الجنسيه الفلسطينيه ولكنه يتمتع بالحصول على اكثر من جنسيه وهناك جنسيتين وثلاثه واربعه والفلسطيني في غزه محاصر ومقيد ولا يستطيع الحركه .

 

كان يفترض ان تم سحب الجنسيه الاردنيه من هؤلاء بتعليمات من القياده السياسيه والابقاء فقط على الجنسيه الاردنيه فهناك قيادات لازالت لهم رجل بالاردن ورجل في فلسطين حسب الاستفاده والمصلحه يتمتعوا ويجنوا ثمار هذه الحريه والفضاء الكبير في حين ان مواطني قطاع غزه معبرهم الوحيد مغلق ومطلوب منهم ان يدفعوا فاتورة الدم والاستشهاد وهم مواطنين من الدرجه الثاني هاو الثالثه في حسابات السلطه الفلسطينيه .

 

متى سينظروا لنا في قطاع غزه لنصبح مواطنين متساوين الحقوق مع نظرائنا في الضفه الغربيه متى سيسمح لنا بالحريه السفر والذهاب والاياب والاستمتاع بالجنسيه الفلسطينيه متى ستم المطالبه بحقوقنا والتعامل معنا كاصحاب حقوق وغيرنا يسافر وقتما يريد يلعبوا بالجنسيه وقتما يريدوا وكيفما يريدوا اللهم لا حسد ولا نق ولكننا اصبحنا نشعر بالتمييز .

 

لماذا لاتقوم السلطه الفلسطينيه بالمطالبه بحق شعبنا الفلسطيني بالسفر والحريه بالحركه لماذا لايتم الطلب من كل الدول احترام الجواز الفلسطيني ولماذا غيرنا يتمتعوا بجنسيتين الاردنيه والفلسطينيه وهناك من لديهم جنسيات اخرى .

 

لماذا لايتم الاشتراط على كبار المسئولين والقيادات الاختيار بين الجنسيه الفلسطينيه والاردنيه ولماذا لايتنازلوا عن الجنسيه الاردنيه قبل ان يتبوؤا مواقعهم القياديه كوزراء وعدم اللعب بازدواجية الجنسيه .

 

مكتوب على شعبنا في قطاع غزه ان يحملوا وزر الجنسيه الفلسطينيه بالقول والعمل واخرين يتمتعوا بالسفر والامتيازات بالحصول على الجنسيه الاردنيه اتذكر التاريخ كيف حمل الغزاوي اعباء الجنسيه الفلسطينيه وحمى الفلسطينيه من كل المؤامرات واخرين لعبوا على التناقضات استفادوا من الامور كلها وبالنهايه يمارسوا التمييز العنصري والتعامل الغير دستوي مع مواطنين فلسطيين اغيار هم شعبنا في قطاع غزه .

 

وكان كذّب المستشار السياسي للرئيس نمر حماد الانباء التي تبثها المواقع الإخبارية وجهات أخرى بشأن سحب ما يقارب 30 جواز سفر على الأقل يحملها موظفون كبار في السلطة الوطنية الفلسطينية.

 

وقال حماد في تصريح له نشرته الوكالة الرسمية، إن كل ما يشاع عن هذه الأخبار “التوتيرية” مجرد أكاذيب واختلاق لا اساس لها من الصحة.

 

واوضح المستشار حماد أن هناك أطرافا تثير الشبهات تحاول خلق أجواء متوترة تهدف إلى تعكير الاجواء الإيجابية والأخوية بين فلسطين والأردن مستندة بعض هذه الجهات إلى مصادر مجهولة تصب في خدمة أهدافها للإساءة للعلاقة الفلسطينية الأردنية.