لجنة الزكاه الحمساويه تجوب الاسواق وتحاول اقناع التجار بدفعها والحصول على اقرار بخصم مادفعوا من الضرائب

0
164

كتب هشام ساق الله –فاجاني احد التجار في مدينة غزه حين حدثني ان لجنة الزكاهالحمساويه تجوب الاسواق وتحاولوا اقناعه بدفع زكاة ماله لهم واخذ اقرار وخلو طرف دائرة الضريبهالتابعه لهم بالمبلغ الذي دفعه استغرب التاجر وقال لزائريه انتم تغيروا الدين الاسلامي ومصارف دفع الزكاه فقد اقرها الله من سبع سماوات .

 

وقال لهم التاجر الحر مصارف الزكاة حددها اللّه عز وجل في كتابه الكريم في قوله تعالى: {إنَّما الصدقاتُ للفقراء والمساكينِ والعاملينَ عليها والمؤلفةِ قلوبُهم وفي الرقاب والغارمينَ وفي سبيلِ الله وابن السبيلِ فَريضةً من الله والله عليمٌ حكيمٌَ} (التوبة 60).

 

سالهم التاجر الحر هل لو قمت انا بدفع ماعلي من زكاه لاقاربي ومن اريد بحضور شهود يمكنكم خصمها من اموال الضرائب او لو اعطيتكم المال واحضرت لكم كشف باسماء الذين اريد ان ادفع لهم الزكاه تعطوهم من المال الذي اعطيكم اياه قال له الموظف في هيئة الزكاه نحن من يقوم بصرف هذه الاموال حسب القانون .

 

استغرب التاجر وقال انتم قمتم بتغيير الدين كيف تغيروا مصارف الزكاه وتفتوا بشكل مخالف للقران  وقد اقر مصارف الزكاه من سبع سماوات انا لن اغير ديني ولن ادفع الضريبه على انها زكاه فالزكاه زكاهوالضريبه ضريبه الله طردهم قائلا الله يسهل عليك وهو غاضب يتمتم في داخله غاضب مما حدث .

 

قال لي التاجر انا انتخبت حركة حماس في الانتخابات التشريعيهالماضيه وتربطني بهم علاقه وثيقه سابقا ولكني لن اغير ديني وماعلموني اياه في المساجد قبل ان يصلوا الي السلطه ولن ادفع زكاة مالي على انها ضريبه حتى لو اضطررت الى اغلاق محلي وتجارتي .

 

وتنشط هيئة الزكاه في قطاع غزه قبل شهر رمضان بجمع الزكوات من التجار مستغلين الدمج بين الضرائب والزكاه من اجل زيادة مواردهم الماليه ودعم سلطتهم وموازنتهم مش مهم كيف ستصرف هذه الزكوات على مصارفها الشرعيه فهناك من يفتي ويضع برقتبه .

 

وكان كشف عضو مجلس تشريعي عن كتلة التغير والإصلاح أن المجلس في غزة أقر قانون “ضريبة التكافل الاجتماعي”،  ذلك المصطلح الغامض الذي تداولته وسائل الإعلام المحلية عند نشرها لخبرِ فرض وزارة الاقتصاد الوطني بقطاع غزة لرسوم إضافية على تجار ومستوردي الفواكه والخضار.

 

وبين النائب أن المجلس التشريعي انتهى من إقرار قانون “ضريبة التكافل” وأنه سيُنشَرُ في الجريدة الرسمية حسب الأصول القانونية ليصبح قانونا ساري المفعول في حال عدم وجود اعتراض من الجهات التنفيذية خلال 30 يوما من إقراره في المجلس، مشيراً أنه في حالة رد المشروع يناقشه التشريعي من جديد فإذا صادق عليه الأعضاء يصبح قانونا نافذا حُكما.

 

وأوضح أن الضريبة سيكون فيها اللين الرفق مع الجميع حيث أن من سيدفع زكاة ماله عبر لجان الزكاة التابعة للأوقاف ستخفف عنه الضريبة بقيمة ما زكى من ماله.

 

اما حول بيان مصارف تلك الأموال والجباية، أوضح أنها ستكون على أربعة فئات وهم: موظفو غزة، والفقراء، والعمال، والوزارات الخدماتية.

 

وكان ديوان الفتوى والتشريع التابع لحركة حماس في مدينة غزه قد قام بنشر قانون الزكاه المقترح والموجه للاخ الرئيس على صفحته الالكترونيه بموضوع الزكاه ننشره للاطلاع

 

http://www.dft.gov.ps/index.php?option=com_dataentry&pid=8&Itemid=27&des_id=1239