مبروك الدكتوراه للاخ الصديق نبيل يعقوب سمارة حمتو

0
791

كتب هشام ساق الله – حصل قبل عدة ايام الاخ الصديق العزيز نبيل يعقوب سماره حمتو على شهادة الدكتوراه من الأكاديمية العربية في الدنمارك تخصص المنـاهــج وطـــــــــــــرق التدريس العلــــــــــــــوم النفـسيـة والتربـوية عن اطروحته المقدمه بعنوان ” حقوق الإنسان في كتب التربية المدنية الفلسطينية وكتب مدنيات الحضارة والتراث الإسرائيلية لعرب  “48”  بالمرحلة الأساسية الدنيا في ضوء الإعلان العالمي لحقوق الإنسان “دراسة مقارنة” .

 

وتكونت لجنة المناقشه من الاستاذه دكتور فرات عبد الحسين كرئيس لجنة المناقشة والاستاذه الدكتور فتحية صبحي اللولو عضو والاستاذ الدكتور محمد عبد الهادي الجبوري   عضو وبعد نقاش اكاديمي منحت اللجنه شهادة الدكتوراه عن بحثه الرائع الذي اثنى عليه اعضاء لجنة المناقشه وتحكيم الدراسه .

 

وهدفت الدراسة إلى مقارنة حقوق الإنسان في كتب التربية المدنية الفلسطينية وكتب مدنيات الحضارة والتراث الإسرائيلية في المرحلة الأساسية الدنيا في ضوء الإعلان العالمي لحقوق الإنسان حيث تم تحديد مشكلة الدراسة بالأسئلة التالية :

 

  • ما مفاهيم حقوق الإنسان الواجب توافرها في كتب الدراسات الاجتماعية بالمرحلة الأساسية الدنيا في ضوء الإعلان العالمي لحقوق الإنسان؟
  • – ما هي درجة توافر مفاهيم حقوق الإنسان في كتب التربية المدنية الفلسطينية في المرحلة الأساسية الدنيا ؟

3- ما  درجة توافر مفاهيم حقوق الإنسان في كتب مدنيات الحضارة والتراث الإسرائيلية في المرحلة الأساسية الدنيا ؟

4_ ما هي الفروق بين مفاهيم حقوق الإنسان في الكتب الإسرائيلية والفلسطينية ؟

 

وقد استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي للتحقق من أهداف الدراسة حيث تم :

 

1- إعداد قائمة  بمفاهيم حقوق الإنسان بكتب التربية المدنية التي ينبغي إكسابها لطلاب من خلال ما يتضمنه محتوى مادة التربية المدنية وكتب مدنيات الحضارة والتراث  الإسرائيلية  للمرحلة الأساسية الدنيا في ضوء الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

2- الكشف عن مدى توفر مفاهيم حقوق الإنسان لمحتوي كتب التربية المدنية الموجودة  في المناهج الفلسطينية والإسرائيلية في ضوء مفاهيم إعلان حقوق الإنسان العالمي.

3- استيضاح مدى الاختلاف بين المنهاج الفلسطيني والإسرائيلي عند تعليم مفاهيم حقوق الإنسان وفق الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وقد استخدم الباحث بطاقة تحليل المحتوى كأداة للدراسة، و تم التحقق من صدقها وثباتها، كما استخدم الباحث التكرار والنسب المئوية  كمعالجات احصائية

وقد أسفرت نتائج الدراسة على ما يلي:

  1. يوجد تباين في حقوق الإنسان المدنية والسياسية بين الكتب الفلسطينية والكتب الإسرائيلية فقد بلغ تكرار الحقوق في الكتب الفلسطينية (2615) مرة، أن تكرار الحقوق في الكتب الإسرائيلية فقد كان (2120) مرة، وهذا يعكس أن الكتب الفلسطينية تناول مفاهيم حقوق الإنسان أكثر من الكتب الإسرائيلية من حيث الكم بصفة عامة .
  2. هناك تباين في الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بين الكتب الفلسطينية والكتب الإسرائيلية فقد كان تكرار الحقوق في الكتب الفلسطينية (784) مرة، أما تكرار الحقوق في الكتب الإسرائيلية فقد كان (886) مرة.
  3. أعلى تكرار لمفاهيم حقوق الإنسان كان في الصف الأول حيث كان التكرار (701) مرة بنسبة مئوية (26.81%) تلى ذلك الصف الثاني حيث بلغ التكرار (675) مرة بنسبة مئوية (25.81%), تلى ذلك الصف الرابع حيث بلغ التكرار (652) مرة بنسبة مئوية (24.93%), تلى ذلك الصف الثالث حيث بلغ التكرار (587) مرة بنسبة مئوية (22.45%).
  4. ويتضح أن أكثر الحقوق المدنية والسياسية التي يتضمنها محتوى كتب التربية المدنية للمرحلة الأساسية الدنيا شيوعاً ” حقوق الرفق والمعاملة الإنسانية ” حيث تم تكرارها (352) مرة في الكتب بنسبة مئوية (13.46%)، واتضح أن تكرار الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في الكتب الفلسطينية كان (784) مرة، وأن أعلى تكرار للقيم كان في الصف الأول حيث كان التكرار (260) مرة بنسبة مئوية (33.16%).
  5. إن أكثر الحقوق المدنية والسياسية التي يتضمنها محتوى كتب مدنيات الحضارة والتراث الإسرائيلية في المرحلة الأساسية الدنيا شيوعاً حق ” المشاركة ” حيث تم تكرارها (251) مرة في الكتب بنسبة مئوية (11.84%)، إن إجمالي تكرار الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية كان (886) مرة، وأن أعلى تكرار لمفاهيم حقوق الإنسان كانت في الصف الثالث حيث كان التكرار (351) مرة بنسبة مئوية (39.62%).
  6. وختاماً فإن أكثر الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي يتضمنها محتوى كتب مدنيات الحضارة والتراث الإسرائيلية في المرحلة الأساسية الدنيا شيوعاً حق ” الصحة والملكية ” حيث تم تكرارها (247) مرة في الكتب بنسبة مئوية (88 .27% ).

 

وفي ضوءا لنتائج السابقة فإن الباحث يوصي بما يلي:

1-      ضرورة مراعاة مطوري المناهج الفلسطينية على إثراء منهاج التربية المدنية للمرحلة الأساسية الدنيا لمفاهيم حقوق الإنسان المختلفة من خلال وضع معيار لهذه المفاهيم بناء على الوزن النسبي لكل مفهوم بما يناسب حاجات الشعب الفلسطيني ومطالباته خلال الفترة الراهنة.

2-      زيادة تنوع المحتوى الدراسي وتنوع الوحدات التي تشتمل على مفاهيم حقوق الإنسان في المنهج الدراسي بحيث تناسب جميع الطلبة الدارسين لمنهج التربية المدنية في المرحلة الأساسية الدنيا بشكل تدريجي من الصف الأول إلى الصف الرابع الأساسي.

3-      ضرورة تضمين أفكار ومبادئ حقوق الإنسان في الأنشطة المصاحبة للمنهاج.

4-      التعاون مع المؤسسات المحلية والأهلية والدولية في ترسيخ مفاهيم حقوق الإنسان عند المعلمين والطلبة.

5-      تعميق وتعزيز فعالية النشاط الاجتماعي وفق مفاهيم حقوق الإنسان من خلال حث الطلبة على المشاركة في الفعاليات والمناسبات الوطنية التي تساعد على تعزيز هذه المفاهيم لدى الطلبة وما يخدم القضية الفلسطينية .

6-      إبتعاث معلمي حقوق الإنسان في رحلات علمية إلي دول خارجية للاطلاع على تجربتهم في هذا المجال واكتساب خبرات نوعية تساعدهم في تطور مقررات حقوق الإنسان.

7-      تطوير كتب التربية المدنية بالاستفادة من قائمة مفاهيم حقوق الإنسان المتضمنة في هذه الدراسـة مع مراعاة التوازن والشمولية وتدرج المفاهيم المتضمنة حسب الصفوف مع مراعـاة مراحـل نمـو المتعلم.

8-      تعويد الطلبة على ممارسة مفاهيم حقوق الإنسان بشكل عملي وملموس مـن خـلال الأنـشطةالصفية و اللاصفية والتشجيع على تعميم هذه الممارسة في البيت والشارع والحي .

9-      تفعيل دور المجتمع المحلي في تبني وتقدير واحترام مفاهيم وتعميمات واتجاهات وقيم وسـلوكيات ومهارات حقوق الإنسان لدى أفراد المجتمع.

 

مبروك الدكتوراه للاخ الصديق العزيز نبيل حمتو هذا الرجل الرائع الذي التقيه دائما يوم الاثنين بديوان صديقي المختار زهير العيله رغم الاختلافات السياسيه الا انه رجل دمث الاخلال وواعي يناقش ويتحدث بروح وطنيه بعيدا عن الحزبيه والاختلافات السياسيه ورجل ودود وخدوم وهو صديقي على الفي سبوك دائما اناقشه واتحدث معه .

 

الاخ نبيل هو مواليد مخيم الشاطىء للاجئين بتاريخ  21/5/1965م من عائله هاجرت من مدينة يافا المحتله تلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي في مدارس وكالة الغوث وحصل على الثانويه العامه بتفوق ولديه خبرات جراء حصوله على مجموعه كبيه من الدورات في مجال حقوق الانسان والبروتكول الدولي والعلاقات الدوليه .

 

والاخ نبيل خبير دولي في مجال التنميه البشريه لاعداد القاده في المخيمات الصيفيه وحاصل على عدة شهادات ودورات رياضيه بالاضافه الى دورات في التدريب والتحكيم وهو رئيس نادي الاتحاد الرياضي العسكري ومحاض في كلية الشرطه التابعه لوزارة الداخليه في غزه ويتمتع بعلاقات رياضيه واجتماعيه واداريه واسعه مع الوزارات والاتحادات ورؤساء الانديه والمؤسسات الخاصه .

 

مبروك الدكتوراه للاخ نبيل متمنيا له التوفيق والتقدم والى الامام في خدمة وطنه وشعبه ودينه ويشاركني التهنئه الاخوه والاصدقاء في ديوان المختار زهير العيله الذين نلتقي دائما هناك والف مبروك