زمن الحجيج الى رام الله بهدف التنقيه من التقارير الكيديه

0
131

كتب هشام ساق الله – يقال ان للسفر 100 هدف وفائده واحد اهداف من يحجوا الى رام الله في الايام الحاليه هي التنقيه من التقارير الي بتكتب على الحامي والبارد ضمن ال 100 هدف وفائده للسفر بسبب ازدياد التقارير المكتوبه وخاصه منها التهمه بالعلاقه مع دحلان والانتماء الى جماعته اضافه الى تقارير اخرى يصدم منها الشخص ويفاجئ حين يطلعوه على ماكتب بحقه .

 

نعم في الفتره الاخيره سافر عدد من كوادر حركة فتح الى رام الله بحجج مختلفه منها زيارات تتعلق بالعمل ووضع هيكليات الوزاره واخرى من اجل الحصول على ترقيات واخرى للنفاق واخرى للعلاج بالخارج بتقارير مضروبه واخرى للعلاج الحقيقي بسبب المرض ودائما من خلال اللقاءات التي تجري يفاجئ هؤلاء بان هناك تقارير مرفوعه ضدهم من قبل كتاب التقارير تتهمهم التقارير بانهم من جماعة المفصول من حركة فتح او تقارير كيديه تتهم بانهم كذا وكذا وكذا .

 

نعم كثير من هؤلاء اطلعوا على التقارير المكتوبه بهم والتهم وكل مايرسل الى رام الله وقاموا بتصحيح ماورد فيها واكدوا انهم مع الشرعيه وهؤلاء مستويات بالعمل التنظيمي وكتبة التقارير الصحيح مش مقصرين ابدا لم يتركوا لا قائد معروف ومحسوم موضوعه ولا عنصر الا قاموا بتاليف تقارير ضده .

 

عل الاخ المناضل ابووائل ابوالنجا هذا الرجل الفتحاوي والمناضل الكبير ارسلت تقارير بحقه وفسرت كلمات قالها في حفل استقبال الاسير المحرر محمد الاغا وتم ارسال سيل من التقارير مستندين الى ما قاله بعد كوادر حماس واستغلال ماجرى لتكبير ما حدث والرجل وهو في الميدان مش متخلص لا من جماعة مايسمى بالشرعيه وكتبة التقارير واتهام الاخرين بانهم دحلانيين ولا من جماعة دحلان البواقين الذين منعوه من الدخول الى مقر بنك الدم وضربوا عرض الحائط مواقفه الشجاعه بوقف قطع الرواتب وعدم الالتفات لكتبة التقارير .

 

نعم كتبة التقارير هؤلاء يقوموا بسلخ انفسهم اذا لم يجدوا احد يكتبوا عنه ويكتبوا عن انفسهم منتقدين ادائهم السيء بعدم الكتابه عن احد انا شخصيا يكتبوا بي مايشائوا انا اكتب مقالاتي على صفحتي ومدونتي بكل شجاعه باسمي انا لست مع جماعة الشرعيه الكذابه التي يقودها نبيل شعث وجوقة اللجنه المركزيه المتامره على قطاع غزه ولا من جماعة محمد دحلان ولن اكون الا مع حركة فتح ولا انوي الترشح الى أي منصب في الحركه وليس لدي طموح سواى ان يمنحني الله الصحه والعافيه واموت وانا مستور .

 

نعم هناك تقارير كيديه تكتب بمواضيع مختلفه ترسل الى رام الله من قبل مندوبين للاجهزه الامنيه لايتم التاكد من صحتها وتقارير اخرى ترسل لاعضاء اللجنه المركزيه حول مناضلين وزملاء لهم وقيادات تتناول مواضيع وكوادر مناضلين محترمين يقوموا بدورهم على خير مايرام ولا يتم التاكد منها .

 

نعم ان الاوان ان يتم وقف التعامل بهذه التقارير الكيديه ووقف استقبالها ورميها بفرامات الورق وعدم الالتفات لها عيب مايجري بداية الانقسام كان يتم اتهام الكوادر ابناء حركة فتح بانهم مع الانقلاب وحركة حماس وضد الشرعيه والان يتم ارسال التقارير ان الكوادر مع دحلان وضد الشرعيه أي شرعيه هذه فكلنا مع الاخ الرئيس القائد محمود عباس وريث الشهيد القائد ياسر عرفات وكلنا مع حركة فتح أي شرعيه واي دكانه هذه التي يتحدثوا عنها .

 

وقلنا بالسابق بان للزيارات والحجيج الى رام الله اهداف اخرى تعديل الدرجه وتظبيط جماعة هؤلاء القاده نساء ورجال وعمل علاقات عامه واضافه الى التقاط صور مع شخوص اللجنه المركزيه والقيادات في رام الله فقد تحول زمن الحجيج الان الى رام الله الله يرحم ايام كان زمن الحجيج الى غزه .

 

بالاخر الوزيزه وكتبة التقارير بجلسه هادئه بيحرقوهم وبفرجوهم التقارير الي كتبت ضدهم وبينعرف مين الي بيكتب ومين الي بكتبش ومابنوبهم الا سواد الوجه الي بيكتبوا تقارير او الي بيطلبوا منهم يكتبوا تقارير وتذكرت اغنيه قديمه للثوره دوار الزمن دوار بعد الليل بيجي نهار .