دحلان دقاره بالطهاره اصبحت اقوال نيكولاى ملادينوف كلام مقدس لانها ضد الاخ الرئيس ابومازن

0
218

كتب هشام ساق الله – ليس هكذا الاختلاف والاتفاق وليس هكذا تبنى المواقف السياسيه فاصبح الامر اشتقاق أي كلام مهما كان من اجل الهجوم على الخصم السياسي حتى يقال انه يطرح موقف ويصدر تصريح لوسائل الاعلام يهاجم فيها الاخ الرئيس محمود عباس هذا مايفعله محمد دحلان المفصول من حركة فتح .

 

دقاره بالطهاره اصبحت اقول نيكولاي ملادينوف مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط ترقى الى مستوى الكلام الديني فقد لانها مست بالاخ الرئيس محمود عباس كنت اتمنى ان يتم النظر الى قضايا اخرى يختلف عليها سياسيا بدلا من استغلال اقوال الاجانب واصطياده والاهتمام بها وتلميعها واعطائها اهميه لكي فقط يتم مهاجمة الاخ الرئيس محمود عباس .

 

دحلان وغيره ممن يصطادوا الكلمات من اجل ان يغردوا في وسائل الاعلام ينبغي ان ينظروا الى الواقع الفلسطيني المعاش وان يكونوا قريبين من معاناة ابناء شعبنا الفلسطيني وتحدثوا عن هذه المعاناه باغلاق معبر رفح منذ اكثر من 70 يوم ولا احد يتحدث عن الامر ان يتحدثوا عن اغلاق معبر بيت حانون واصدار التصاريح فقط لمن يريدوا واهمال مواطنين كثر مصالحهم تضررت من عدم حصولهم على التصاريح اللازمه يتحدثوا مع الاردن لتسهيل اصدار اوراق عدم الممانعه المخصصه فقط لابناء شعبنا من قطاع غزه .

 

ليتحدثوا عن الوضع الصحي السيء واصدار التحولات للعلاج بالخارج ويتحدثوا عن عدد مرضى السرطان التي تزداد كل يوم وشمططت ابناء شعبنا الذين يتلقوا العلاج في الضفه الغربيه والخارج ولا يوجد حتى الان علاج كافي يسهل على الاعداد الكبيره التي تكتشف حالاتها كل يوم .

 

ليتحدثوا عن الضرائب التي يتم جبايتها كل يوم من المحلات التجاريه والمطاعم والتهديدات التي يتعرضوا لها ويتحدثوا عن اشياء كثير هالا ان هؤلاء فقط يتحدثوا من اجل ان يهاجموا الرئيس محمود عباس فقط من اجل الهجوم والردح على وسائل الاعلام .

 

يتحدث هؤلاء من قصور عاجيه هناك من دبي وابوظبي من قصور عاجيه كمستشارين لحكام الامارات وليثبتوا انهم موجودين يغردوا ويتحدثوا عن فلسطين وهم موظفين هناك يتقاضوا رواتب ومخصصات بمبالغ كبيره وبالنهايه يتذكروا انفسهم انهم فلسطينيين .

 

اصبحت مواقعهم التي تحمل اسم حركة فتح مكان للهجوم على الاخ الرئيس محمود عباس ونقطة التقاء مع وتقاطع مع حركة حماس واصبحنا نعيش حالة اغتراب هل نحن مع حركة فتح ام ضدها في هذه المواقع حالة انفصام بالشخصيه واضحه المهم الهجوم على الرئيس محمود عباس من اجل الهجوم للاسف لايمتلك هؤلاء برنامج بديل واضح الا الهجوم والاستناد الى الاخطاء والمواقف والتغريد بعكسها فقط .

 

قال القيادى والنائب الفلسطينى محمد دحلان، إن التحذير والإنذار الذى أطلقه نيكولاى ملادينوف، مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط من على منبر الأمم المتحدة، لإنقاذ غزة “حمل رسائل شجاعة ودقيقة وموجهة إلى عناوينها الصريحة والصحيحة..

 

وأضاف دحلان، أنها موجهة إلى اضلاع المثلث المسئول مباشرة عن دمار غزة وعذاب أهلها الأبطال على امتداد السنوات العشر الأخيرة؛ وهم سلطة الاحتلال الإسرائيلى وسلطتا محمود عباس وحماس على حد سواء..

 

وقال، يسجل للسيد ملادينوف أنه أول مسئول دولى اختصر الزمان والكلام، ليضع الجميع أمام مسئولياتهم، ربما من هول شعوره بالصدمة خلال زيارته للقطاع”.

 

وتابع دحلان، فى تصريحات صحفية نشرها عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، قائلا: نعم، الرجل نطق بالحق، فتلك السلطات الثلاث تدير كل مناوراتها السياسية، وتدير كل خططها المقززة واللا إخلاقية على حساب شعب لم يعد يملك إلا ورقة واحدة، ورقة الانفجار فى وجه الجميع، وذلك ليس فقط ما شاهده وأدركه السيد ملادينوف، بل أيضًا أمتلك شجاعة كشفه أمام العالم أجمع.

 

هذه معلومات عن الذين نطق بالحق وكشف المستور وتبنى كلامه محمد دحلان نيكولاي ملادينوف (مواليد 5 مايو 1972، هو سياسي بلغاري شغل منصب وزير الشؤون الخارجية في حكومة رئيس الوزراء بويكو بوريسوف 2010 – 2013 كما وكان ملادينوف عضوا في البرلمان الأوروبي 2007-2009. و شغل منصب وزير الدفاع للفترة من 27 يوليو 2009 و لغاية 27 يناير 2010. و في 2 اغسطس 2013 عين نيكولاي ملادينوف من قبل بان كي مون ممثلا للأمم المتحدة في العراق ورئيسا لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) .