احذروا جوائز الربح الاكبر في شركة جوال

0
182

كتب هشام ساق الله – مسابقة الربح الاكبر التي تنشر ماكينة كذب شركة جوال لكي تضلل عدد من التواقين للربح والذين يحلموا في مستقبل افضل في ظل اغلاق كل سبل الحياه امامهم للعمل والربح وعمل أي شيء اضافه الى اغلاق المعابر وحالة الاحباط يتم تضليلهم باشراكهم بهذه الجوائز الكذابه .

 

يتم اغراء المشتركين بالمبالغ الكبيره العاليه 200 الف شيكل وحين تبدا بالاشتراك بتلك المسابقات يتم خصم شواكل من رصيدك واعطائك نقاط كذابه على انك فائز وتقترب من الحصول على الجائزه الكبرى وتفاجىء في  النهايه بان من  حصل على الجائزه اشخاص من خارج قطاع غزه فغزه فقط مخصصه لسحب اموالها وليس للجوائز .

 

احذروا هذه الحملات الخداعه والتي تهدف فقط الى زيادة ارباح شركة جوال التي تدعي انها فلسطينيه وتمارس فقط على ابناء شعبنا الوطنيه والربح فقط لاغير بدون ان تقدم أي خدمات مفيده للشباب ولمجتمعنا الفلسطينيه فماكينة كذب شركة جوال ابتداء من ادارتها العليا تخطط وتدرس فقط من اجل ان تحلب ابناء شعبنا الفلسطيني وتربح منها .

 

اعرف ان مقالاتي غير مهمه لادارة شركة جوال ولكني ساظل اكتب واراكم عملية الكتابه حتى ياتي يوم ينتفض كل شعبنا ضد هذه الشركات الخداعه وهذه البرامج التي تسرق اموال شعبنا الفلسطيني وينتصر حينها المواطن ويحصل على خدمات افضل .

 

كم تربح شركة جوال من مثل هذه المسابقات التي تدفع لها اموال طائله من اجل الدعايات المؤكد ان ربح شركة جوال مثل شركات المقامره فهي تربح اكثر من 95 بالمائه من اجمالي المشتركين في هذه المسابقات وتقوم بتوزيع ال 5 بالمائه على الذين يحصلوا على الجوائز وقطاع غزه لايتم التعامل معه على انه نصف الوطن واكثر من تربح منه شركة جوال فهي تربح 65 بالمائه من اجمالي ارباحها والجوائز توزع فقط حسب المحافظات .

 

معا وسويا للتصدي لخدمات شركة جوال السيئه وكذلك مجموعة الاتصالات بشركاتها المختلفه ابتداء من شركة الاتصالات الفلسطينيه بما تقدمه من خدمات الهاتف الثابت الذي مات وشبع موت وخدمة الانترنت السيئه والتي تاخذ اكثر بكثير من كل الدول التي تحيط بنا وبالنهايه خدمات الانترنت ضعيفه وسيئه وخدمات حضاره الاحتكاريه وباقي الشركات التي تقوم على الربح فقط لاغير .