جميل ماكتبه اخي وصديقي الصحافي حسن جبر بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافه

0
1266

كتب هشام ساق الله – كتب صديقي على الفي سبوك الاخ الصحافي القدير حسن جبر كلمات قليله رائعه اعجبتني لبساطتها وهي تعبر بشكل واقعي عن العراقيل التي يعاني منها الصحافيين وتشير الى ان هناك من يحاول يعيق ويعرقل العمل الصحافي الفلسطيني وان من يعمل في هذه المهنه المتعبه هم فعلا ابطال مناضلين يقاتلوا مثلهم مثل كل الجنود على ساحات الحرب بل اكثر من ذلك .

 

كتب صديقي حسن جبر على صفحته  ” زميلاتي وزملائي الصحفيين الابطال اسمحوا لي في اليوم العالمي لحرية الصحافة ان اطبع قبلة حب وود على جبينكم اعترافا بدوركم وجهدكم المتواصل رغم كل العراقيل  كل عام وانتم بالف خير ”

 

وانا علقت على صفحته هذه الكلمات ” وانت بخير اخي الحبيب حسن ولو اني لم اعد احب ان يطلق عليه اسم صحافي ابدا بسبب التجار والسيئين الذين يشوهوا الصوره الجميله في الوسط الصحافي ” .

 

نعم مساكين الصحافيين الابطال الذين كتب عنهم اخي حسن ووجه لهم الكلمات الجميله يعانوا من صلف العيش ويبحثوا عن رزق ابنائهم واسرهم اصبحوا بالالاف وكثير من خريجي الصحافه لايجدوا عمل او أي شيء ويتم رميهم الى قارعة الطريق من الجامعات حتى انهم لا يجدوا مركز تدريب .

 

نقابة الصحافيين الفلسطينيين اكثر من يحارب الصحافيين الخريجين من الجامعات بالشروط القاسيه الصعبه التي تضعها والعراقيل الكثيره التي تضعها من اجل ان يحصل هؤلاء الخريجين على بطاقة تعريف بهم وانهم خريجين من كلية الصحافه لمساعدتهم بالبحث عن اعمال او حتى الكتابه والالتقاء بالجماهير والناس .

 

هناك من يتاجر بهذه المهنه الشريفه والتي كانت دوما مهمه وطنيه ويعمل بها خيرة كوادر ابناء شعبنا وللاسف حولها البعض الى تجاره ومهنة للارتزاق والاستفاده الماليه بعضهم يكسبوا اموال طائله ويستغلوا معاناة من يعمل معهم ويرموا لهم الفتات الفتات .

 

نعم نقابة الصحافيين نقابة ضعيفه لان قيادتها بعيده عن الوسط الصحافي ومعظمهم موظفين يتقاضوا رواتب وبعيدين عن معاناة والام الصحافيين فهم غارقين بصرف الاموال التي تاتيهم على عمل دورات ولقاءات الصحافيين في الميدان اخر من يعلم عنها واخر من يشارك بهذه النشاطات لان قيادتهم بعيده عنهم ولانها لاتمثلهم .

 

اين الحديث عن عقود العمل للصحافيين الشبان اين المطالبات باحتساب وكالات الانباء العالميه والمحليه لهؤلاء الصحافيين ايام عمل قليله حتى لاتلتزم بالضمان الاجتماعي وبحقهم في الحصول على اموال بنهاية الخدمه واين مطالبات النقابه بحقوق هؤلاء الصحافيين .

 

كانوا زمان ينسقوا للصحافين للسفر وتسهيل المهمه على معبر رفح والان لا احد ينسق لهم ولا احد يفعل أي شيء لا الاعلام الحكومي الرسمي ولا النقابه ولا أي احد انظروا ماذا يعاني الصحافي حين يسافر للعلاج او للعمل او لاي سبب من الاسباب .

 

الصحافيون لايعرفوا بعضهم البعض اذكر ان عدد الصحافيين في قطاع غزه في فتره من الفترات كانوا لايتعدوا اصابع اليدين وزادوا وكانوا يعرفوا بعضهم البعض ولكن الان لا احد يعرف من يعمل معه ولا يوجد جهه توحد عمل الصحافيين او تقوم بعمل أي نشاط ترفيهي لهم او لقاء ثقافي او أي شيء للاسف هناك من يعمل فقط ورشات عمل من اجل صرف الاموال التي يتلقوها من جهات الدعم الاجنبي وفقط من اجل ان يقولوا ان هناك نشاط للصحافيين ولمؤسساتهم التي ترتزق على حساب الصحافيين .

 

الصحافيون الفلسطينيون يحتاجوا الى اشياء كثيره ومطالب عديده ويحتاجوا قبل كل الاحتفالات الى ضمان اوضعاهم الوظيفيه والحصول على عقود عمل ثابته ويتم الدفاع عن حقهم بهذا والحصول على راتب محترم واشياء كثيره يحتاجها الصحافيين اضافه الى تدريبات ميدانيه وتعليم مستمر في كل شيء ووجود مركز تدريب ثابت للنقابه او لاي جهه يقوم بتطوير قدرات الصحافيين مع ثورة الاعلام التي تتطور كل يوم .

 

ساق الله على ايام رابطة الصحافيين ايام الانتفاضه الاولى وبدايات السلطه ساق الله على توفيق ابوخوصه وزكريا التلمس ومن معهم من اعضاء مجلس رابطة الصحافيين او نقابة الصحافيين وساق الله على الرحلات في بيارة الغول وعلى شاطىء بحر غزه واللقاءات الثقافيه والاجتماعيه بكل مناسبة ساق الله على مواجهة السلطات المسئوله وتحديها انتصارا للصحافيين وساق الله على مواقف رجوليه كان يقوم بها الصحافيين في مناسبات كثيره كانوا فعلا ابطال .

 

نعم الشهداء من الصحافيين والجرحى هم الصحافيين الصغار اما الحيتان والكبار والتجار فهم اصبحوا الان معلمين اكبر من الحدث لايقوموا هم بمهمامهم الصحافيه لديهم اجراء يستغلوهم يوقوموا بعملهم وهم يقبضوا الاموال الكثيره الطائله .

 

نعم الصحافيين الشهداء الذين سقطوا بالحروب الماضيه معظمهم يعملوا على الخبر والصوره وهم سترينغر على راي الصحافيين الكبار أي صحافيين بالقطعه استشهدوا ولم يجدوا احد يبحث عن حقوقهم وصحافيين فقطوا اطرافهم واصيبوا لم تنظر اليهم الجهات التي عملوا فيها نعم هناك ماساه كبيره يعاني منها الصحافيين .

 

اتحدوا ياصحافيين بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافه وطالبوا برفع الظلم عنكم من نقابة الصحافيين الفلسطينين ومن اصحاب المؤسسات التي تكسب على ظهورك وتستغلكم باسم الصحافه وخدمة الصحافيين بدون ان تقدم أي شيء للصحافيين وهؤلاء الخريجين الشباب يحتاجوا الى مراكز تدريب ويحتاجوا الى ايجاد فرص عمل وتشجيع الاستثمار في العمل الصحافي .

 

اتحدوا وطالبوا باجراء انتخابات ديمقراطيه بعيدا عن السياسه والتنظيمات الفلسطينيه من اجل ايجاد نقابة قويه تمثلكم وتدافع عنكم حان الوقت لكي يتحرك كل الصحافيين ويستيقظوا من نومهم العميق وان يطالبوا بحقوقهم فهناك حقوق كثيره مسلوبه منكم .

 

الحريه للصحافيين المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني والحريه للصديق الصحافي مهيب النواتي المعتقل في السجون السوريه منذ 5 سنوات ولم يتحرك احد من اجل البحث عنه نقوم بتحرير الاسبان وغيرهم ولا نتحرك للبحث عن مهيب ومصيره ولا احد يتحرك من اجل ان تظل قضيته حيه نقابة الصحافيين قامت بعمل واحد للمطالبه بالافراج عنه وتوقفت عن الامر واصدر بيان هنا وهناك للخجل فقط وانها تقوم بدورها .

 

نعم يسقط الاحتلال الصهيوني ويسقط القمع الداخلي والرقيب الداخلي الذي يضعه كل صحافي فلسطيني على كتاباته ومقالاته ومواضيعه خوفا من ان يقمع ولا احد يقف الى جانب الصحافي الذي يدافع عن المواطنين امام الاقوياء الذين يستقوا على الصحافيين ولا احد يفعل شيء وفي مقدمتهم المؤسسات التي ترتزق باسم الصحافيين او نقابة الصحافيين الغايبه فيله والتي يرتزق منها اشخاص بعينهم فقط .