اطالب الرئيس محمود عباس بإرسال عزام الاحمد للتفاوض مع حركة حماس بدل الحمد الله وحكومة الوفاق

0
329

كتب هشام ساق الله – الوزراء في حكومة الدكتور رامي الحمد الله او رامي الحمد الله نفسه لايمكنهم الوصول الى أي اتفاق مع حركة حماس فهم ليسو اصحاب الاختصاص بالتفاوض مع حركة حماس ومن توصل لتشكيل حكومة الوفاق الوطني هم عزام الاحمد مفوض العلاقات الوطنيه في حركة فتح وموسى ابومرزوق مسئول ملف الحوار مع حركة فتح عضو المكتب السياسي وهم من وقعوا اتفاق الشاطىء الذي اسفر عنه اتفاق الشاطىء .

 

ارسال وزراء لايمتلكوا أي صلاحيات اضافه الى انهم ليسوا اصحاب القرار في قضية الموظفين وهم لايعرفوا فحوا اتفاق القاهره الذي تم التوصل اليه بشان المصالحه منذ اكثر من ثلاث سنوات اضافه الى كل الاتفاقات الفرعيه التي حدثت وهم اخر من يعلم في كل شيء ينبغي ان يتم ارجاع الامور الى حركتي فتح وحماس من اجل ان يعودوا من جديد للاتفاق وانهاء الاشكاليات كلها .

 

نعم لعودة اللاعب الفتحاوي ميسي حركة فتح الاخ عزام الاحمد الى غزه هو من يكلفه الرئيس محمود عباس من اعضاء اللجنه المركزيه او قيادة الحركه للتفاوض مع حركة حماس والعوده من جديد الى الحوارات التنظيميه بدل من حوار الطرشان في المفاوضات بين حكومة الوفاق وحركة حماس .

 

الاخ عزام الاحمد عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح شاهد على كل الافاقات ويحفظ ماتم الاتفاق عليه مع حركة حماس بكل المراحل اضافه الى انه الجهه التي تم الاجماع عليها انها صاحبة الاختصاص في الاتفاق وانهاء الاشكاليه وسبق ان طالبت حركة حماس بعودة المفاوضات بين حركتي فتح وحماس وان حركة فتح هي المخوله بالتوقيع على الاتفاقيات وليست حكومة الوفاق الوطنيه .

 

ادعو الاخ الرئيس على عودة فريق المفاوضات مع حركة حماس من جديد او ان يقوم الرئيس باقالة حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني وان يتم العوده من جديد الى حكومتي غزه والضفه الغربيه وان يتم ادارة الازمه على ماكان عليه الوضع قبل اتفاق الشاطىء من جديد حتى تصبحا حركتي فتح وحماس جاهزتين للمصالحه من جديد .

 

ان شاء الله الدكتور موسى ابومرزوق تماثل الان للشفاء بعد ان اجرى عملية جراحيه بالقلب وسيعود الى قطاع غزه من جديد في اول افتتاح للمعبر او ان يتم عقد جلسات للحوار في قطر او أي مكان اخر بعد ان خرجت مصر من الاشراف على الحوار الفلسطيني الداخلي لانهاء الانقسام .